محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

أشبال يكتبها الأطفال ..

أشبال يكتبها الأطفال ..

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ

نهلة الجمزاوي ..

df@alrai.com

سهم وأسرار الكون

ثلج دائم في القطب الشمالي

ماذا أرى ...غابات واسعة من الثلوج الكثيفة ...أخيرا وصلت الى القطب الشمالي المتجمد من الكرة الأرضية، فهو مغلف بطبقة جليدية على مدار العام ، ذلك لأن هذا المكان لا يحظى بأشعة الشمس إلا  بكمية قليلة جدا .
قرب هذه المنطقة يقع القطب المغناطيسي الشمالي للكرة الأرضية, حيث تتجه إبرة البوصلة إلى هذه المنطقة والاتجاه, فالقطب الشمالي المغناطيسي يقع عند خط عرض 73 درجة شمالا وخط طول 100 درجة غربا.
وهناك نجم يدل على الشمال يعرف بالنجم القطبي يسترشد به البحارة والمسافرون على اتجاه الشمال .
ويعتبر القطب الشمالي ثاني أبرد مكان في العالم والسبب في كونه أقل برودة من القطب الجنوبي هو أن معظمه بحر،  وماء البحر المالح يجمد على درجة أدنى من الماء العذب .
 وهناك العديد من الكائنات الحية تعيش في هذا المكان ومنها الفقمة التي  تتغذى على الأسماك والدب القطبي الذي يتغذى على الفقمة والسمك ، وهناك الحيتان الكبيرة أيضا .
في أيام الشتاء المظلمة حين تقصر ساعات النهار يتجمد سطح المحيط ويصبح قطعة جليد صلبة لعمق عدة أمتار وعلى الفقمة التي تظل هناك ان تحفر ثقوبا في الجليد لكي يخرج منها أنفه كي يتنفس.
تنمو في القطب الشمالي بعض النباتات البسيطة كالطحالب وبعض الأعشاب التي يتغذى عليها الوعل  ويعيش عليها و كذلك اللاموس والأرنب القطبي وتعيش هناك أيضا الذئاب وتتغذى على  الوعول وحيوان الرنة  وبوم القطب والثعالب تعيش على حيوان اللاموس والأرانب ايضا .
أما سكان القطب الشمالي فأبرزهم قبائل الأسكيمو الذين يعيشون على صيد الحيوانات فيأكلون لحومها ويصنعون ملابسهم من جلودها وبعضهم يبنون بيوتهم من الثلج على شكل قباب .
 وفي بعض المناطق يعيش بعض الأسكيمو حياة طبيعية حضارية على شكل تجمعات سكنية في بيوت عادية وحياة عادية فيها المتاجر والمصانع وغيرها من مظاهر الحياة.

كان ياما كان


حكاية من التراث الشعبي

الغولة وأطفال القرية

يحكى أن أطفال القرية الرضع، يختفون الواحد تلو الآخر، طفل كل أول شهر من أشهر الربيع، تقول الجدّات أن شهية الغولة تزداد مع بداية الربيع، وتخمل مع اقتراب الصيف فالغولة تنام في الخريف والشتاء، ويقول كبير القرية أن الأبواب لا تمنع الغولة من الدخول , النوافد الصغيرة تتسع لها، ويقال أيضاً أنها إذا لم تستطع الدخول، فإنها تغوي الأطفال للخروج إليها، لا يعرف احدٌ كيف، لكن تقول الجدات في القرية الصغيرة، أن الأمر عقوبةٌ من السماء، أنهم قبل سنين قاموا بردم بئر الولي الصالح الشيخ فلان ولد فلان الفلاني، لأن أطفال القرية يقعون فيه، فلا حاجة إليهم به مذ عادت أمطار السماء للهطول، وامتلأت البحيرة ماءً وكذلك كل أبار أهل القرية، ما عدا بئر الحاج حبيل، فلسوء حظه لم يكن مستعداً لهطول المطر حين نزوله، واضطره الأمر الى شراء الماء ليروي عطشه وعطش زوجته.
وبقي رجال القرية الحائرة يطوفون بحثاُ عن تعويذةٍ، ساحر يعرف كيف يطرد الغيلان، أو فارسٍ يصطادها ، فلقد أقبل الربيع للسنة العاشرة على التوالي، وللمرة العاشرة يختفي ثلاثة صبيةٍ، صبيّان وفتاة، فلا تميّز الغولة بين الجنسين، هكذا أكدّت عجائز القرية.
لقد بلغ البل الى الذقن قال الحاج حبيل، فلقد اختفى ابنه سعيد، ولحق بشقيقه الأكبر مسعود، اللعنة يبدو أن العلّة هي الاسم، فمذ ظهور الغولة، وأسماء أطفالها مرعبةٌ منفرة، حتى أن أحدهم سمى ابنه (مسردن حتى تبتعد الغولة عن بيتهم لكن يبدو أن الخطة لا تنجح دائماً، ولا يسعف الحظ صاحب الاسم الكريه، ففي العام المنصرم كان ابن الجيران محنكل من ضحايا الغولة قال الحاج حبيل.
ويحكى أن الحاج التقى بعرّاف أتى القرية قاصداً بيت الغولة أو هكذا قيل، لكن ما الذي يفعله جوار دارنا قال الحاج حبيل، فهو يداوم النوم تحت سور البيت القصير، لقد سمع الجميع عنه، تقول عجائز القرية أن هذا العراف التقى الغولة ذات مرّة ومنعها من أن تلتهم ابنته الرضيعة، قبل أن تهاجر ناحية قريتهم الوديعة،تقول عجائز القرية أنه يعرف طبّها.
سعى الحاج حبيل نحو العراف سائلاً إياه عن سبب ملازمته لسور بيتهم، لا أملك أطفال قال له، ولا أعتقد أنها ستعود الى بيتنا، لقد أخذت سعيد ومسعود، فلم الجلوس هنا، بل هي الرائحة أجابه العرّاف ، دماء الأطفال برائحة الورد تقول عجائز القرية.
وذهب العام الأول وتبعه الثاني، وامتنع أهل القرية عن الإنجاب، هكذا قالت لهم عجائز القرية ما لم يكن هنالك أطفال هنا، سترحل الغولة بعد أن يؤلمها الجوع، لكن الأمور لم تسر على ما يرام، فالأطفال يأتون من السماء، ولا أحد يملك القدرة على قطع الطريق التي توصلهم الى الأرض، ذبح الطفل في رحم أمّه، كذبح الملاك في بيته السماوي صاحت إحداهن بعد أن سمعت بميلاد طفلٍ أسماه الحاج حبيل  سعد الله، لن تأخذه الغولة مني، قال الحاج حبيل، وأسرع ناحية العراف يسأله هل وجدتها لم أزل أشم فقط الرائحة أجابه العراف.
أعطى العراف الحاج حبيل مرآةً بحجم الكف، سقطت من خراجٍ كان بيد الغولة وهي تفر من أمامي عندما التقيتها قبل مائة عام قال له : ضعها جوار طفلك ونم، يقال أن لكل غولةٍ مرآة هي مسكنها تنام داخلها حتى قيام الساعة ولا يخرجها منها إلا أحمق أضاف قائلاً: وهكذا فعل الحاج حبيل، وضع المرآة جوار مهد طفله وأخبر زوجته أن تبقى بعيداً عنه الليلة، فقد نصدق نبوءة العراف.
ويحكى أن الحاج حبيل استيقظ من نومه صبيحة اليوم الموالي، ووجد ابنه سعد الله يحبو ناحية المرآة الواقعة خارج المهد، لكنه لم يجد زوجته !!، وتقول عجائز القرية أنه مذ اختفت زوجة الحاج حبيل لم تعد الغولة للظهور إلا في كوابيس الصغار.

ابداعات الصغار

خاطرة

رؤى يوسف

لم يبقَ شيءٌ بحوزتِنَا إلا وقد تكدَّسَ بـِالضيَاع !
الضيَاع .. يسببُ لِيَ الإرتيَآع ! ..
الحبّْ .. مَشاعِر حائرَة تعيشُ علَى أرجوحَة الأمل ..
قد تهوِي بِالعشاقِ إلَى الدُنَى أو قد تسكنهّم بينَ الغيم في العُلَى !
المُستقبل .. كَان طموحاً .. حتّى جوّفهُ المستحيل .. وأصبحَ اليأسُ حليفُنَا ...!
تماماً كَالطيور تعيشُ أحلامنَا في السّماء .. ونسقطُ أرضاً بـموتهَا !
حتّى الأغنيات .. الأغنيَات .. والحرفُ المجسدُ إلَى أبياتْ ..
تسلبكَ من نفسك .. و علَى عتبات الشرفاتِ .. تُخلّفكَ سجينَ بسمَات !
الوَطن .. قد إحترَفَ في نسجِ معنَى الضيَاع !
تشرّد .. تسولُ مأوَى .. و في اتسآعِ الأرضِ ليسَ لنَا كوخٌ أو حتّى رصيفٌ أوَ مكَان !

roaakarajh@yahoo.com


العصفور والشجرة

ليلي عبدالله شطناوي

الصف الاول
مدارس براعم العلا النموذجية
حزنت الشجرة عندما بدأت أوراقها بالتساقط في الخريف ،. و طار العصفور بجناحيه الملونتين ليبحث عن بيت له ليحتمي من برد الشتاء ،  فحطّ على شجرة كبيرة ولكن سرعان ما تركها فقالت الشجرة، لماذا تركتني يا عصفور، قال العصفور لانه ليس لديك ورق يحميني من البرد فقالت له:  انه فصل الخريف تتساقط فيه الاوراق اذا كنت تبحث عن بيت تستطيع ان تسكن في الحفرة الموجودة في اسفل ساقي الكبيرة لحين وصول فصل الربيع الذي يبدأ به نمو الازهار والأوراق الثمار فوقتها ستجد الغذاء والمأوى ، فقال العصفور انها لفكرة رائعة شكرا لك يا صديقتي الشجرة . واصبح العصفور والشجرة أصدقاء.

حوار الأشجار

احمد عليان ابو الحاج

الصف الرابع الإبتدائي
مدرسة كامبردج                  
                           
حزنت الشجرة عندما بدأت اوراقها بالتساقط في الخريف ، وأخذت تبكي بصوت عال وتولول على باقي ثمرها من الجوز وهو يتساقط مع أوراقها من شدة الرياح ، فسمعتها جارتها الزيتونة ، فقالت لها : لم تبكين وأنت أكبر وأطول شجرة في هذا البستان ، فقالت شجرة الجوز : أبكي على ما آلت إليه حالتي ، لقد مزق الخريف ورياحه ثيابي وأصبحت كما ترين ، فقالت الزيتونة : احمدي ربك على كل هذه النعم ، لأن رياح الخريف تكاد تقتلني ، لأن أوراقي وثمري ثقيلة عليّ وعلى أغصاني ، أتلوى و يكاد ينكسر ظهري من ثقل الثمر ، فقالت  لها الجوزة :  أحمده على كل شيء ولكن أنت عليك أن تحمدي ربك  أيضا على جمالك ونضارة خضرتك طيلة السنة فقالت الزيتونة: شكرا لله على نعمه ولكنني أخاف من الثلج في الشتاء لأنه يتجمع على أوراقي و يكسر أغصاني فأما أنت بدون أوراق ، لا يتجمع عليك ، ولا يكسر أغصانك ، وستصبحين  خضراء مثلي ، فضحكتا وشكرتا الله على نعمه .  

القنفد الصغير

سنا سليمان سالم صلاح

خاف القنفذ الصغير عندما سمع صوتا قريبا من المكان وفكر بسرعة، ماذا يفعل؟ فقال لإخوته: انه صوت ذئب جائع يحب اكل القنافذ الصغيرة جداً، قال القنفذ : عندي خطة; ذهب القنفذ وحفر حفرة واسعة ووضع قنافذ بلاستيكية وخدع الذئب .

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress