محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

مؤشرات أميركية تعزز الثقة في توقعات النمو و(الفيدرالي) قد يعدل سياسته

مؤشرات أميركية تعزز الثقة في توقعات النمو و(الفيدرالي) قد يعدل سياسته

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ

عمان - الرأي - لم يستطع الدولار أن يترك أي انطباع خلال تعاملات الأسبوع عقب تراجع الطلب على العملة، لا سيما مع تحسن الإقبال على المخاطرة. وتراجع مؤشر مديري المشتريات بقطاع التصنيع إلى 49.6 من 49.8 المسجلة في الشهر السابق، وهو الشهر الثالث من أصل أربعة أشهر الذي ينخفض فيه المؤشر إلى دون مستوى 50 نقطة، وهو المستوى الفاصل بين النمو والانكماش. وفي المقابل، عمت الأسواق موجة من الارتياح حيال عنصر التوظيف الذي استقر فوق مستوى 50 نقطة، ولكن كانت الثقة حيال توقعات النمو ضعيفة.
وأظهرت المؤشرات الأمريكية التي صدرت مؤخراً تحسناً ملحوظاً، ما عزز من الثقة في توقعات النمو. ولكن ما زال من المتوقع أن يتحرك الفيدرالي لتعديل سياسته خلال الأشهر القليلة القادمة. ويتوقع أيضاً أن تكون هناك مخاوف حيال توقعات البيانات الأساسية، وذلك مع تنامي المخاوف بشأن الميزانية الأمريكية. ويتوقع المحللون أن تظل المخاوف حيال التوقعات الاقتصادية العالمية مهمة لحماية الدولار والحد من ضغوط البيع.

اليورو 1.2810
في أوروبا، أعلن البنك المركزي الأوروبي أنه يدرس شراء ديون الدول المتعثرة، ما ساعد في طمأنة الأسواق واستقرار المعنويات على المدى القصير. ويتوقع المحللون أن تستمر المخاوف الجدية حيال توقعات النمو في إسبانيا والقطاع المصرفي بخاصة. وما زالت المخاوف السياسية مهمة؛ إذ تتعرض إسبانيا لضغوط داخلية لعدم قبول خطة الإنقاذ. كما تعم الأسواق مخاوف حيال حركة النمو في المنطقة التي من شأنها أن تحافظ على ارتفاع معدلات البطالة، ويتوقع أن تتزايد الضغوط على البنك المركزي الأوروبي لخفض أسعار الفائدة إلى مستويات أدنى. وعلى صعيد العملة، يتوقع المحللون أن تواصل العملة تعرضها للضغوط ما يجعل من الصعب عليها المحافظة على أي ارتفاعات مهمة.
وفي تعاملات الأسبوع، استطاع اليورو أن يسجل مكاسب صافية بدعم من تفاؤل الأسواق، بعدما أعلن البنك المركزي الأوروبي أن البرنامج الجديد لشراء السندات سيحافظ على استقرار الأوضاع في المنطقة على المدى القريب. وارتفعت العملة إلى أعلى مستوى لها في عدة أشهر فوق مستوى 1.2800 مقابل الدولار.
وفي سوق السندات، شهدت السندات الألمانية مزاداً ضعيفاً، رغم أن العائدات حافظت على استقرارها في عمليات البيع السابقة عند 1.42%، وانخفض معدل التغطية إلى 1.1، واتسم المزاد من الناحية الفنية بالضعف عقب تراجع الطلب. وإلى ذلك، تزايدت التكهنات حيال تحسن المعنويات في أسواق سندات الدول المتعثرة، وانخفاض الطلب الدفاعي على السندات، ما عزز من ارتفاع اليورو.
تراوحت حركة البيع في الأسبوع الماضي: 1.2350 – 1.2813 دولار أمريكي لليورو و تتراوح حركة البيع في الأسبوع الحالي: 12450 – 1.2850 دولار أمريكي لليورو .

الجنيه الإسترليني1.6004
في بريطانيا، من المتوقع أن تتزايد المخاوف حيال توقعات نمو الاقتصاد البريطاني بعدما أظهرت البيانات تراجع الإنفاق. وجاءت قراءة مؤشر مديري المشتريات الأخيرة مطمئنة للأسواق، ويتوقع أن تتراجع التوقعات التي تفيد أن بنك إنجلترا سيتخذ مزيدا من الإجراءات في المدى القريب لإقرار جولة جديدة من التيسير الكمي. وسيقدم هذا التحول في التوقعات بعض الدعم للجنيه الإسترليني. ومن المتوقع أن تحصل العملة على الدعم إذا ما شهدت الأسواق تحسناً في مؤشر الإقبال على المخاطرة.  ولكن يتوقع أن يكون الدعم الذي ستحصل عليه العملة ضعيفاً جداً.
وفي تعاملات الأسبوع، ارتفع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى له في أربعة عشر أسبوعاً مقابل الدولار، وتجاوز مستويات المقاومة ليتم التعامل به فوق 1.5950 دولار، بعدما استقرت العملة البريطانية مقابل اليورو. وعلى صعيد البيانات، جاءت قراءة مؤشر مديري المشتريات بقطاع التصنيع أفضل من التوقعات، حيث سجل المؤشر زيادة قدرها 49.5 في أغسطس بالمقارنة مع القراءة السابقة التي بلغت 45.2. وتراجعت الطلبيات، رغم أن ذلك يمثل تحسناً شهرياً.
وعلى صعيد آخر، جاءت قراءة مؤشر مديري المشتريات لقطاع البناء لشهر أغسطس أقل من التوقعات، حيث انخفض المؤشر إلى 49.0 من 50.9 المسجلة في الشهر السابق، ما أكد المخاوف حيال قطاع البناء. وأظهر تقرير مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات لشهر أغسطس ارتفاع المؤشر إلى 53.7 من القراءة السابقة التي بلغت 51.0.
تراوحت حركة البيع في الأسبوع الماضي: 1.5663 – 1.6009 دولار أمريكي للجنيه و تتراوح حركة البيع في الأسبوع الحالي: 1.5650 – 1.6050 دولار أمريكي  للجنيه (5.7484 درهم -  5.8953 درهم)

الين(78.25)
في اليابان، من المتوقع أن تتأثر حركة الين في ظل ارتفاع العائدات على السندات العالمية في المدى القصير، على أقل تقدير. وهناك مخاوف من أن تتأثر البيانات الأساسية في اليابان من تدهور توقعات النمو، وأن يتزايد الضغط على بنك اليابان المركزي لاتخاذ مزيد من الإجراءات لدعم الاقتصاد. وواصلت الأسواق مخاوفها حيال النمو الإقليمي، ويتوقع أن تستمر الضغوط الناتجة عن تراجع الميزة التنافسية للصادرات. ويتوقع المحللون أن يرتفع الطلب على العملة اليابانية وتستفيد من تراجع الثقة في البيانات الأساسية العالمية، ما يحد من الخسائر التي قد تتكبدها العملة.
وعلى صعيد آخر، وجد الدولار الدعم بالقرب من 78.20 مقابل الين، وارتفع إلى أعلى مستوياته في جلسة التداولات الأمريكية، واختتم تعاملاته على ارتفاع وتم التعامل به بالقرب من 79. وجدير بالذكر أن العملة الأمريكية حصلت على دعم مهم بفضل البيانات الأمريكية التي جاءت أفضل من التوقعات عقب ارتفاع العائدات على سندات الخزانة الأمريكية.
تراوحت حركة البيع في الأسبوع الماضي: 77.90 – 79.80 ين للدولار الأمريكي و تتراوح حركة البيع في الأسبوع الحالي: 77.50 – 80.20 ين للدولار الأمريكي

تنويه
إن المعلومات المذكورة ضمن هذه المواد قد صدرت للعلم فقط وبدون أية مسؤولية وعلى الإطلاق على البنك أو أي من مدرائه.          
  إن المعلومات لا تشكل نصيحة أو عرضا بأي شكل كان.  لا يضمن البنك ولا يقبل أو يتحمل أية مسؤولية تجاه صحة هذه المعلومات أو كمالها.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress