محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

11 حزباً تدعوا المواطنين التسجيل للانتخابات

11 حزباً تدعوا المواطنين التسجيل للانتخابات

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ

عمان - كايد المجالي - اكد 11 حزبا اردنيا أمس وقوفهم خلف جلالة الملك عبد الله الثاني في رؤيته الاصلاحية وتجذير التجربة الديمقراطية والوقوف صفا واحدا في الحفاظ على امن الوطن واسقراره ومنجزاته ودعم مسيرته الاصلاحية .
ودعت الاحزاب الى ضرورة التسجيل للانتخابات النيابية المقبلة باعتبارها محطة هامة في تجذير برامج الاصلاح واحد اهم اركانه المتمثلة بالانتخابات النيابية داعين الى ان من يريد الاسهام في بناء المستقبل المشاركة في الانتخابات النيابية والعمل من داخل السلطة التشريعية على الخطوات الاصلاحية وتجذيرها .
واتفقت الاحزاب خلال اجتماع عقد في منزل الكابتن محمد الخشمان رئيس حزب الاتحاد الوطني الاردني على ضرورة العمل على الحفاظ على امن واستقرار الوطن والوقوف صفا منيعا امام اية تحديات او مخاطر قد تواجهه.
من جهته بقي حزب جبهة العمل الاسلامي على موقفه ازاء الانتخابات ولم يستجب لدعوة طيف واسع من الاحزاب التي حضرت اللقاء ، ودعت فيه الاحزاب الاردنية للمشاركة في العملية الانتخابية تسجيلا وانتخابا من باب تغليب المصلحة الوطنية على المصلحة الحزبية وان يكون البرلمان هو الساحة الحقيقية والشرعية لاجراء تغيير على قانون الانتخاب والنظام الانتخابي وكافة التشريعات الاصلاحية .
وتغيب عن اللقاء الحزب الوطني الدستوري وحزب الشعب الديمقراطي «حشد» وحزب الوحدة الشعبية .
واجمعت الاحزاب في بيان صدر عقب اللقاء الذي جاء استكمالا للقاءها الاول الذي دعا اليه رئيس حزب الرسالة حازم قشوع على اهمية عقد لقاء مع جلالة الملك عبد الله الثاني بهدف تذليل اية معوقات تحول دون اشتراك الجميع في الانتخابات القادمة بما في ذلك التأكيد على أن اية تعديلات على قانون الانتخاب سوف تجري عبر مجلس النواب المنتخب ومن خلاله .
ودعت الاحزاب في بيانها ابناء الشعب الاردني الى الوقوف صفا وطنيا واحدا لاداء الواجب الوطني المتمثل في المشاركة في العملية الانتخابية تسجيلا واقتراعا لتفويت الفرصة على كل من يحاول جر الاردن باتجاه الفوضى او التخريب .
واكد البيان على ان الاردن ى بقيادته وشعبه بحاجة الى كل ابناءه وان الظروف المحيطة بنا تلزمنا على ان نعلو فوق مطالبنا الذاتية وعلينا جميعا دفع الضرر الذي قد يقع على اردننا لا قدر الله.
واكد البيان على ان الانتخابات المقبلة تعد انطلاقة حقيقية ليس للنهج الاصلاحي الديموقراطي فحسب بل في تعزيز قيم الشفافية والحيادية والنزاهة باعتبارها ستجر في وجود هيئة مستقلة تشرف عليها وتديرها لاول مرة .
واعربت الاحزاب الستة عشر في ختام اجتماعها عن تقديرها للانجازات الاصلاحية التي تحققت في ظل حالة من عدم الاصرار التي تخيم على المنطقة مثمنة في الوقت ذاته السياق الارادة السياسية الجادة التي تقف وراء توظيف قيم التطوير والتحديث على الصعيد السياسي مؤكدة صلابتها في الذود عن الوطن لحماية امنه ومنجزاته.
وشددت الاحزاب على انها عاقدة العزم على تلبية الواجب الوطني والحق الدستوري في دعم واسناد مرحلة التفعيل السياسي ليسهم الجميع في الانتخابات النيابية القادمة .
من جهته قال رئيس حزب الاتحاد الوطني الاردني الكابتن محمد الخشمان ان اجتماع الاحزاب يعبر عن موقف وطني بالسير تحت ظل الراية الهاشمية السائرة بالاصلاح لما فيه مصلحة الوطن والمواطن مشيرا الى ان هذا الاجتماع يهدف لانقاذ الوطن من مشاكله الداخلية وتلك التي تقف على حدوده والحفاظ على الهوية الوطنية التي نعتز اننا جزء من نسيجها .
واشدد الخشمان على ضرورة المحافظة على الامن والامان والوقوف صفا واحدا منيعا تجاه كل من تسول له نفسه المساس بامن الوطن واستقراره .
واوضح انه على الرغم من عدم اتفاق غالبية الاردنيين على نظام الانتخاب الحالي ، الا ان التسجيل في كشوفات الناخبين بعد خطوة اولى وجانبا من ابداء حسن النوايا من كافة الاطراف تجاه العمل لمصلحة الوطن تسبق ايه حوارات ونقاشات تدفع بالضغط نحو تعديل القانون .
وطالب الخشمان بعدم افشال دور الهيئة المستقلة المشرفة على الانتخابات من خلال عدم التسجيل في قوائم الناخبين مؤكدا ان الهيئة كانت مطلبا جماعيا لكافة شرائح وفئات المجتمع .
بدوره قال الامين العام لحزب الرسالة حازم قشوع ان كافة الاحزاب تلتف صفا واحدا حول قيادته الهاشمية والوطن وانها تأبى غير ذلك .
واضاف» الاستقرار الاردني يكمن في عقول وافئدة كافة الاردنيين ، ذلك مشيرا الى ان كافة الاحزاب لا تختلف على اردنيتها وهاشميتها حاملة على عاتقها حمل ذلك الملف .
وتحدث خلال الاجتماع رئيس مجلس شورى حزب جبهة العمل الاسلامي علي ابو السكر ان الحركة الاسلامية تؤمن ان الوطن يستحق من الجميع تحمل مسؤولياته وتقديم ما يمكن تقديمه لاجله مشددا على ان الوطن ليس يتيما بوجود رجاله التي تفديه بالدم والارواح .
وقال ابو السكر ان هناك تباينات في الشان الانتخابي والاصلاحات دون وجود مساندة للقانون الحالي مشيرا الى ان الحركة لا ترضى ان يتم وضع قانون على مقاس اي فئة كانت او ان يتم اقصاء اي جهة كانت .
واكد ان الحركة الاسلامية لم ولن تغلق باب الحوار في حال وجود ارادة سياسية واضحة في ذلك مشددا على ان الحركة تؤمن بالنظام الاردني بعمق .
من جهته اكد الامين العام لحزب التيار الوطني الدكتور صالح ارشيدات ان كافة الاحزاب الوسطية مجمعة على ما جاء في البيان مشيرا الى ان التيار الوطني طالب ان يشمل نظام الانتخاب ثلاثة اصوات للمواطن وحقق هذا التوجه شبه اجماع .
وقال ارشيدات ان بعد اقرار القانون ليس بالضرورة من الاحزاب ان تتجه الى « الحرد السياسي» ويجب ان تتفهم الامور لمتابعة المسيرة وضمان عدم الرجوع للوراء.
ووقع على البيان بالموافقة كل من احزاب : الاتحاد الوطني الاردني ،الرسالة ، التيار الوطني، جبهة العمل الوطني الاردني ، الشباب الاردني، الحركة العربية الاسلامية الديمقراطية» دعاء» ،العدالة و التنمية ، الوطني الاردني، الرفاه ، الاصلاح، الحرية والمساواة.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress