محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

في عيد العمال

في عيد العمال

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه ) صدق رسول الله .........
 في الأول من أيار من كل عام يحتفل العمال في العالم بيومهم السنوي اليوم الذي تعارفنا عليه ومنذ قديم الزمان بأنه عيد لكل العمال الكادحين الصابرين المصابرين على لقمة العيش والسعي وراء رزقهم الذي يكفيهم الحاجة والطلب ومد اليد للحصول على المساعدة ممن يسر الله لهم المال .
 كم هو رائع أن تستيقظ صباحاً متجهاً إلى عملك بكل فرحٍ وسرور مستعداً لبذل ما هو مطلوب منك بكل طاقاتك مانحاً قرشك الذي تتقاضاه طعماً ألذ ونكهةً أروع وذلك من خلال قناعتك التامة بأنك قد أديت واجبك بإخلاص وذمة وضمير .
 أعود للحديث الشريف الذي بدأت به مقالتي البسيطة هذه وأقول بأننا لو عملنا به وبمحتواه لكانت حياتنا أفضل ولكانت أيامنا صافية نقية مليئة بالفرح والقناعة والسعادة وذلك لأن إتقان العمل يعني أن تعمل بإخلاص وتحكم الأداء والإنتاج وبالتالي فإنك تتقاضى مقابل عملك أجراً يناسب ويوازي جهدك وبالتالي فلن نرى الفساد ولن نرى الدخول المتفاوتة ولن نرى ظلماً وإجحافاً للكفاءات والقدرات ولا تسيطر المحسوبية على حياتنا فإتقان رب العمل لعمله يعني أن يختار الأكفاً ومن يستحق الوظيفة وإتقان المحاسب لعمله يعني عدم وجود أي خلل أو إختلاس مالي وإتقان صاحب النفوذ في عمله يعني عدم إستغلال موقعه وإتقان العامل البسيط لعمله يعني أداءه بمثالية ترضي ضميره وترضي صاحب العمل ووووووو إلخ من العاملين على إختلاف مواقعهم ممن يتوجب عليهم تأدية المطلوب التسلق على ظهور الآخرين زوراً وبهتاناً .
 إلى جميع المكافحين في خضم حياة صعبة أقدم تحية بحجم كل حبة عرق طاهرة شريفة يبذلها العمال في سبيل حياة شريفة ومجتمع أقوى " تحية بحجم كل ذرة ظلم قد تعرضوا لها في العمل من أي شخص كان " تحية بحجم إنتماءٍ وإخلاصٍ تبذلونه وسيجازيكم الله عنه بقدر وفائكم وضمائركم الحية " وتحية بحجم لذة لقمة العيش التي تكتسي طعماً لا يحسه إلا من قضى يومه سعياً وراء الرزق الحلال الذي يرضي به ربه وضميره الحي ويكسو به أسرته التي تنتظره مساءً حاملاً معه ما تيسر من الطعام ليطفئوا به نيران جوعهم " لكم جميعاً كل عام وأنتم بألف ألف خير .

سالم فلاح المحادين

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress