محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

ألقاب الصحابة .. دلالات عظيمة في الإنسانية وعلو القدر

ألقاب الصحابة .. دلالات عظيمة في الإنسانية وعلو القدر

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ

د. هاني خليل عابد - شاء الله جلّت قدرته أن يجعل من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم مثلاً للمؤمنين على اختلاف عصورهم يستلهمون من سيرتهم العطاء والتضحية والصدق والأمانة وقيم الخير الحضارية، لذا كان لهؤلاء الصحابة من الألقاب ما فيه دلالةٌ على سبق قدمهم وعلو قدرهم، وذلك هو الظنّ في قومٍ أثنى ربّ العالمين عليهم ، قال تعلى « والسّابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسانٍٍ رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعدّ لهم جناتٍ تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم ( التوبة :100) وعند التأمل في كتب السيرة نجد العديد من الصحابة كان لهم في الإسلام ألقاب تشريف وتكريم ما نالوها إلا بعد تحققهم بمعانيها، فالصدّيق أبو بكر الذي عرف بالتصديق لرسول الله، وأعلن أمام حقائق الإيمان كل تسليم، تسليم راجح العقل الذي استوعب حقائق الإيمان، وعمر الذي لقب بالفاروق الذي فرق الله به بين الحق والباطل, وخالد بن الوليد سيف الله المسلول الذي كان سيفاً للحق ينصره ويدافع عنه، قال ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد , لمّا كانت الأسماء قوالب للمعاني ودالة عليها اقتضت الحكمة أن يكون بينها ارتباط تناسب، وأن لا يكون المعنى معها بمنزلة الأجنبي المحض الذي لا تعلق له بها، فإنّ حكمة الحكيم تأبى ذلك، والواقع يشهد بخلافة بل للأسماء تأثيرٌ في المسمّيات وللمسميات تأثر عن أسمائها في الحسن والقبح، والخفة والثقل، واللطافة والكثافة، (زاد المعاد لابن القيم 2/207).
والمتأمل في ألقاب الصحابة رضي الله عنه ينبهر من دلالاتها الإنسانية العظيمة، فجعفر بن ابي طالب لقب بذي الجناحين لأنّه قطعت يداه قبل استشهاده في غزوة مؤتة , فأبدله الله جناحين يطير بهما في الجنة, وكان يلقّب بِـ أبو المساكين ؛ لما كان يقوم به من عطفٍ عليهم, وعبدا لله بن عباس لقّب بحبر الامة لتبحره في العلم, وحسان بن ثابت لقب بشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم لأنّه سخّر الشعر في الدفاع عن الإسلام، وعن رسول الله، ومثلما كان للرجال من الصحابة القاب الخير والعطاء، فقد كان للنساء نصيبٌ من القاب الفضل والعطاء، ونذكر في هذا المجال لقب أسماء بنت أبي بكر التي لقبت بذات النطاقين لما كان من خبرها في الهجرة وقسمتها لنطاقها حيث ربطت بأحدهما الطعام الذي كان ترسله الى غار ثور حيث دخل النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبو بكر في حادثة الهجرة ، وكذلك أسماء بنت يزيد الأنصارية لقّبت بخطيبة النساء؛ لأنّها كانت من أخطب النساء ومن ذوات الشجاعة والإقدام , وفدت على الرسول صلى الله عليه وسلم في السنة الأولى للهجرة فبايعته وسمعت حديثه ،وحضرت معركة اليرموك فكانت تسقي الظماء وتضمد جراح الجرحى ( الأعلام للزر كلي 1/206)
hane_abed@yahoo.com

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress