محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

خفض سعر الوقود وانتشار عسكري في نيجيريا

خفض سعر الوقود وانتشار عسكري في نيجيريا

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ

نيجيريا - وكالات - اعلن الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان امس خفض سعر الوقود في محاولة لوقف اضراب عام دخل اسبوعه الثاني في حين انتشر الجنود في شوارع لاغوس، اكبر مدن البلاد.
وفي كلمة متلفزة الى مواطني البلد الاكبر عددا من السكان في افريقيا واكبر منتج نفط فيها، قال غودلاك جوناثان: «نظرا للصعوبات التي يواجهها النيجيريون وافقت الحكومة على خفض سعر الوقود الى 97 نايرا للتر الواحد» اي بنسبة 30%.
وقد ادى الالغاء المفاجئ لدعم الوقود في الاول من كانون الثاني، الى ارتفاع سعر البنزين الى اكثر من الضعف اي من 65 نايرا للتر الواحد- 0,40 دولار، 0,30 يورو الى 140 نايرا بين ليلة وضحاها.
 غير ان الرئيس غودلاك جوناثان رفض التراجع حول الجوهر مؤكدا ان «الحكومة ستواصل تحرير الاسعار تماما في القطاع النفطي».
 وبررت الحكومة وقف دعم الوقود الذي يمثل نحو ثمانية مليار دولار، لتمويل تحديث البنى التحتية في البلاد، لكن ارتفاع سعر البنزين الى الضعف طال بحدة السكان الذين يعيش معظمهم باقل من دولارين في اليوم ما ادى الى الاضراب العام منذ التاسع من كانون الثاني.
وقال الرئيس: «ادعو القادة النقابيين بالحاح الى اعلان نهاية الاضراب واستئناف العمل».
 واقام العسكر صباح امس حواجز في المواقع الاساسية من العاصمة الاقتصادية لاغوس لاول مرة منذ بداية الاضراب.
ومنعوا خصوصا الوصول الى مكان التظاهرات الاساسي وهي حديقة انتشروا فيها، واوقفوا السيارات وفتشوها ومنعوا الاشخاص المتوجهين الى الحديقة من المرور.
وقد لزم الرئيس الصمت خلال الاسبوع الماضي الذي شهد تكثيف الاضرابات والتظاهرات الحاشدة التي كانت في معظمها سلمية لكن بعضها تفاقم فسقط نحو عشرين قتيلا.
وبالنهاية تدخل الرئيس بعد فشل المفاوضات مع النقابات نهاية الاسبوع.
وكان من المفترض ان يستأنف الاضراب العام امس الذي علق نهاية الاسبوع، وذلك تلبية لنداء النقابات التي دعت في المقابل الى عدم التظاهر تفاديا لاعمال العنف بعد تلقيها معلومات من الرئيس حول مخاطر اندساس اشخاص من خارج الحركة النقابية.
من جانبه اكد الرئيس جوناثان ان بعض الاشخاص يبحثون عن زرع الانشقاق والفوضى وانعدام الامن اغتنموا فرصة التظاهرات.
 وبعد تدخل الرئيس، يسود الترقب الان حول ما سيكون عليه حجم التعبئة الاجتماعية واذا كانت اكبر نقابات قطاع النفط، وهو الاساسي في الاقتصاد الوطني، ستنفذ تهديدها بالانضمام الى حركة الاحتجاج التي لم تشارك فيها حتى الان.
ميدانيا، قتل مسلحون  تشاديين اثنين بالرصاص في شمال شرق نيجيريا النائي الاحد في منطقة ينحى فيها باللائمة في اعمال العنف التي وقعت بصفة شبه يومية في الاشهر الاخيرة على جماعة اسلامية متطرفة .
وقال لوان تانكو قائد الشرطة في ولاية يوبي «قتل مسلحون  تشاديين اثنين هذا الصباح في ضواحي عاصمة الولاية نقلنا جثتيهما الى  المشرحة.»

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress