محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي الرأي الثقافي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي الرأي الثقافي

"شظايا" أوكرانيا تضرب أفريقيا

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
الرأي - رصد

ارتدادات حرب أوكرانيا تضرب عمق أفريقيا لتفاقم معاناتها من إرهاب تنعشه سوق سوداء للسلاح خلقها النزاع شرقي أوروبا وتدفع القارة ضريبته.

تداعيات تثقل تقلبات وثغرات أمنية في أفريقيا، وتتسرب عبرها الأسلحة في إمدادات تزود التنظيمات الإرهابية باحتياجاتها خصوصا في الساحل، المنطقة التي تمتلك منافذ على أوروبا وتمنحها عبورا آمنا للعتاد والذخيرة.

ويزيد من المخاوف، انسحاب عملية برخان الفرنسية من الساحل الأفريقي، وخطوات مماثلة مقررة من كل من ألمانيا وبريطانيا، ما يجعل من الإرهاب ملفا شائكا ضمن أولويات القمة الثانية والستين لرؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)، المقررة غدا الأحد بالعاصمة النيجيرية أبوجا.

والجمعة، اختتمت أعمال الدورة العادية لمجلس وزراء المنظمة، في جلسات تصدرتها ملفات محاربة الإرهاب والانقلابات أو عمليات الانتقال السياسي غير الدستورية.

وبحسب مذكرة عمل رسمية، تشكل مكافحة الإرهاب أولوية قصوى للمنظمة الإقليمية، وسط التطورات الدولية الحاصلة، سواء من حيث التغييرات العسكرية من خلال الانسحاب الفرنسي من الساحل، أو تداعيات حرب أوكرانيا.

وبحسب خبير من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، فإن الإرهاب يتمدد -بعد منطقة الساحل- ليطال البلدان الساحلية مثل توغو وبنين، مع وجود خصوصية تجمع الآفة في كل مكان، وهو عبارة عن حبل سري يربط بين مختلف التنظيمات: داعش - وبوكو حرام بشكل أقل- في الساحل، والمجموعات الإرهابية الموالية لتنظيم القاعدة.

معاقل يرى الخبير أنها تشكل أضلع الإرهاب في غرب أفريقيا عموما ومنطقة الساحل بشكل خاص، مشيرا إلى أن مجلس إيكواس يترك لتقدير رؤساء الدول الأعضاء الإجراءات العاجلة الواجب اتخاذها.

ووفق تقدير رؤساء الدول الذين سيجتمعون الأحد، تضاف إلى أجندة الإرهاب ملف التحولات غير الدستورية في كل من مالي وبوركينا فاسو وغينيا.

ففيما كان على وزير خارجية غينيا تكبد عناء رحلة إلى أبوجا في محاولة للدفاع عن بلاده في أروقة القمة، تغيب واغادوغو وباماكو اللتين تم تعليق عضويتهما بالمنظمة، إضافة إلى كوناكري.

حمم أوكرانيا لم تقتصر الآثار المدمرة للحرب الأوكرانية على محيطها في شرقي أوروبا، بل تطايرت شظاياها لتضرب القارة السمراء، حيث بات السلاح الذي يجري ضخه إلى أوكرانيا، يتسرب إلى عصابات التهريب، ومن ثم إلى عصابات إجرامية وحركات إرهابية.

حركة عكسية للسلاح حولت أفريقيا إلى سوق سوداء ترفع وتيرة المخاطر من انتعاش الإرهاب وسط تحذيرات محلية وغربية من أن تغرق في أتون النزاعات من جديد، وتؤجج الصراعات القائمة.

مخاطر أكدها مؤخرا الرئيس النيجيري محمد بخاري، بقوله في تصريحات أدلى بها في أبوجا، بالقول إن "الحرب بين روسيا وأوكرانيا تسمح بتدفق الأسلحة والمقاتلين إلى منطقة بحيرة تشاد، مما يعزز قوة التنظيمات الإرهابية".

وأضاف بخاري، أمام قمة رؤساء دول لجنة حوض بحيرة تشاد، أنه "يجري تحويل مسار الأسلحة المخصصة لحرب أوكرانيا إلى غرب أفريقيا، وينتهي بها الأمر في أيدي الجماعات الإرهابية".

جرس إنذار يشي بأن حمم الحرب بدأت تتساقط في أفريقيا، وتحديدا في منطقة الساحل التي تعج بالمهربين وتجار الأسلحة ممن يستفيدون من النزاعات، وينسقون مع تجار الأسلحة في السوق السوداء للسلاح التي غالبا ما تنشأ بشكل تلقائي بالتزامن مع الحروب.

ويرجح محللون عسكريون أن التنظيمات الإرهابية في الساحل تنسق مع مهربي الأسلحة في أوروبا للحصول على طائرات مسيرة من مخلفات الحرب الروسية الأوكرانية، في طرح يبدو متطابقا مع تحذيرات سابقة للرئيس النيجيري من أن بوكو حرام تستخدم الدرونز في شن هجمات ضد قوى الأمن.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress
PDF