محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي الرأي الثقافي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي الرأي الثقافي

أثر المناخ المتطرف على تنظيم سياحة المغامرات في الأردن

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
أ.د ابراهيم الكردي

شهد العالم منذ مطلع القرن الحالي العديد من التغيرات المناخية، التي أدت إلى الكثير من التغيرات البيئية في المواقع السياحية وأثرت على بنيتها، مما يستلزم الربط الواضح بين هذه المتغيرات وأسس تنظيم رحلات سياحة المغامرات في ظل التطرف المناخي وخاصة في الأحوال المفاجئة لتغير المناخ، وما ينجم عنه من تأثيرات على بنية أشكال سطح الأرض في بيئة المواقع السياحية، ونشير هنا إلى خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه في مؤتمر المناخ مؤخراً في مصر COP27، والذي تحدث فيه عن تأثيرات تغيرات المناخ على مواقع التراث العالمي، وأشار جلالته إلى التغيرات التي أصابت منطقة البحر الميت ونهر الأردن، وأيضاُ نستذكر حادثة سيول البحر الميت أو فاجعة البحر الميت والتي حدث في 25 تشرين الأول/أكتوبر من العام 2018 م في منطقة وادي زرقاء ماعين عند شواطئ البحر الميت، وقد أدى الحادث لوقوع 21 ضحية و43 إصابة معظمهم طلاب كانوا في رحلة مدرسية للمنطقة، إضافة لانهيار جسر مغلق منذ مدة، وقد كان الحادث سببه السيول الكبيرة التي اجتاحت الوادي ومنطقة شاطئ البحر الميت التي تعد أخفض نقطة على سطح اليابس 427- سالب تحت مستوى سطح البحر؛ إثر تعرض المنطقة إلى تطرف مناخي أدى لمنخفض جوي مصحوب بأمطار غزيرة وفيضانات في الأودية، وتتكرر هذه الظاهرة في الكثير من المواقع السياحية المنتشرة على طول حفرة الإنهدام بما تحتويه من أودية منحدرة، وكذلك في مناطق البادية المنتشرة على مساحة 90% من أراضي شرق المملكة وخاصة في الفصول الانتقالية، والتي تتساقط الأمطار فيها في فترات قصيرة وبكميات كبيرة تؤدي لحدوث الفيضانات الكبيرة، والتي تهدد حياة الانسان وممتلكات المواقع الأثرية المنتشرة فيها، كما أن هذه الأحوال المناخية تختلف في تركزها المكاني والزماني فقط تتساقط الأمطار في آراضي خارج الأردن وتنساب المياه عبر الأودية إلى المواقع السياحية الأردنية بكميات كبيرة جارفة كل ما هو أمامها.

تعد سياحة المغامرة واحدة من أهم الأنماط السياحية التي تنمو وتتطور في صناعة السياحة الحديثة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وبدأت الجهات المختصة بتنظيم هذا النوع من السياحة بعد حادثة أطفال البحر الميت، حيث وينص مفهوم سياحة المغامرات حسب التعليمات والأسس والشروط الخاصة بتنظيم رحلات سياحة المغامرة لسنة 2019/ الصادرة بموجب أحكام الفقرة (أ) من المادة (4) والمادة 19 من نظام مكاتب وشركات السياحة والسفر الأردنية رقم (114) لسنة 2016، بأنها (هي نمط السياحة الذي يغطي عنصرين على الأقل من ثلاثة عناصر، نشاط بدني واستمتاع بالبيئة وخوض تجربة ثقافية محلية مثل: أنشطة (المسير، المسير مع مبيت، الوديان، الكهوف، ركوب الدراجات الهوائية، صعود الجبال، والتسلق الصخري وغيرها).

إن توفر إدارة جيدة وحكيمة في مواقع سياحة المغامرات، يعد من أهم عناصر الصحة والسلامة في ظل التطرف المتزايد من التغيرات المناخية، والمحافظة المثلى على حياة السياح والمقومات الطبيعية داخل مواقع سياحة المغامرات في الأردن، مما يسهم في الحد من التأثيرات السلبية، لذلك يجب أن تكون إدارة مواقع سياحة المغامرات على درجة عالية من الفهم والإدراك لأهمية التغيرات في التطرف المناخي داخل المواقع، من خلال استخدام الأدوات الإدارية المستدامة في إدارة وتطوير مواقع سياحة المغامرات.

يتضمن مفهوم إدارة المخاطر الناجمة عن التطرف المناخي في مواقع سياحة المغامرات، اختيار المسارات السياحية على أسس علمية بشكل يؤدي إلى التوازن البيئي بعيداً عن أي تأثير على المجموعات السياحية التي ترتاد هذه المواقع، وذلك من خلال إصدار تشريعات وتعليمات تتوافق مع النظام البيئي لمواقع سياحة المغامرات من حيث السيطرة على إصدار التراخيص للمسارات السياحية بشكل يتوافق وأسس تقييم الأثر البيئي، وعدم السماح بالتوسع في المسارات السياحية في المناطق المحمية Zoning Control بموجب القانون، والتي قد تؤدي للعديد من الأضرار على حياة السياح، أو تؤدي لتدهور النظام البيئي، مما يوفر رقابة قائمة على أسس علمية ومؤسسية في إدارة موقع سياحة المغامرة.

إن إصدار تعليمات وترتيبات بيئية Environmental Regulations في إدارة المخاطر الناجمة عن التطرف المناخي في مواقع سياحة المغامرات، يهدف إلى متابعة مدى تقيد واحترام الشركات السياحية العاملة في صناعة سياحة المغامرات، لأهم الأسس البيئية وأنظمة الجودة العالمية في المحافظة على حياة السائح، وعلى بنية مواقع سياحة المغامرات، مما يؤدي إلى ضبط أي نوع من التجاوزات البيئية التي تصدر عن الشركات والمكاتب السياحية العاملة في سياحة المغامرة،ويؤدي إلى بيئة متوازنة بعيدة عن مصادر التلوث والخطر والمحافظة على الصحة والسلامة العامة.

تحتاج إدارة المخاطر الناجمة عن التطرف المناخي في مواقع سياحة المغامرات إلى إدارة راشدة حكيمة وواعية ومدركة لكافة جوانب العمل السياحي في صناعة المغامرة، وهي إدارة لا تقف عند موارد الحاضر ومعطياته وإمكانياته المتوفرة، بل تتعدى ذلك إلى ما يمكن أن تصل إليه في المستقبل، وما يمكن أن تعمل على تحقيقه من خلال العمل الإداري أي من خلال عمليات:التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة، حيث أصبح ينظر إلى إدارة المخاطر في سياحة المغامرات، على أنها من أهم الأدوات والوسائل ليس فقط للحد والتقليل من الأضرار أو المحافظة على سلامة وصحة البيئة الطبيعية، ولكن من أجل حفظ التراث البيئي لأية منطقة طبيعية فطرية تمارس فيها سياحة المغامرة، وهذا لا يقف عند حدود العمل التنظيمي للمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية، بل إنه يمتد إلى زيادة معرفة السائح بقضايا البيئة والصحة والسلامة البيئية لتثقيف السائح وتحفيزه ودفعه إلى أهمية المحافظة على هذه البيئة وحمايتها وصيانتها.

مما يستلزم تحديد المعارف والمهارات الضرورية لتحقيق الهدف من إدارة المخاطر الناجمة عن التطرف المناخي في سياحة المغامرات، ويتعين أخذها في الاعتبار عند اختيار الدليل السياحي وتوظيفه وتدريبه وتنمية مهاراته وتعليمه المتواصل ويجب أن يزود كل العاملين في مواقع سياحة المغامرات بالتدريب المناسب المتعلق بتحقيق السياسات والأغراض والأهداف البيئية، ويزود العاملين بمعرفة أساسية مناسبة تتضمن تدريب في الأساليب والمهارات الضرورية لمباشرة مهامهم بكفاءة ومعرفة. ويجب على إدارة الموقع السياحي المختص بسياحة المغامرة وضع خطط وأساليب الطوارئ لتأمين تواجد استعداد كاف لمواجهة أخطار غير متوقعة أو مفاجئة، ويتعين على إدارة الموقع السياحي أن تحدد وتصون أساليب التعامل مع الأحداث البيئية وحالات الطوارئ الكامنة.

يجب على الدليل السياحي والشركات والمكاتب السياحية العاملة في سياحة المغامرات، تبني مفاهيم التنبؤ الوقائي كمتطلب أساسي في عملية إدارة الأزمات في تنفيذ رحلات سياحية عبر المسارات في مواقع سياحة المغامرات، من خلال إدارة برامج سياحية تعتمد على الفكر التنبؤي الإنذاري لتفادي حدوث أزمة مبكراً عن طريق صياغة منظومة وقائية مقبولة تعتمد على المبادأة والابتكار وتدريب الأدلاء السياحيين للتعامل معها. لذا يجب العمل على إيجاد خطط لإدارة الأزمات تعمل على تمكين المكاتب والشركات العاملة في سياحة المغامرات على تنفيذ برامج سياحية تواكب معطيات الصحة والسلامة العامة، مع الإشارة إلى ضرورة التقييم والمراجعة الدورية لخطط إدارة الأزمات السياحية واختبارها تحت ظروف مشابهة لحالات الأزمات داخل مواقع سياحة المغامرات، والتأكيد على أهمية تبني وجود نظام فعّال للإنذار المبكر داخل مواقع سياحة المغامرات، وضرورة عقد البرامج التدريبية لتأهيل الدليل السياحي وتمكينه للتعامل مع مختلف الظروف الطارئة في مواقع سياحة المغامرات. والتركيز على تدريب الدليل السياحي المختص بسياحة المغامرات على أساس محاكاة الأزمة Stimulate the crisis والقدرة على التعامل معها بشكل منهجي وعقلاني.

أصبح تبني المعايير الدولية القياسية الأيزو في صناعة سياحة المغامرة في ظل التغيرات المفاجئة في المناخ في العالم أمراً ملحاً لدى كافة عناصر صناعة سياحة المغامرة، بما فيها الدليل السياحي المدرب وفق أعلى المواصفات والمقاييس الدولية الخاصة بسياحة المغامرة، وكذلك المكاتب والشركات السياحية العاملة بهذا المجال، حيث تعاني العديد من الشركات التي تعمل في مجال صناعة سياحة المغامرة في الأردن، من قصور في تطبيق ومعرفة المعايير والمواصفات القياسية الدولية، الخاصة في تطبيق معايير الجودة في سياحة المغامرات، وتحقيق معايير الصحة والسلامة العامة، فقد أصبحت الجودة شرطا أساسيا للمنافسة، واستقطاب السياح على المستوى الدولي.

تعد سياحة المغامرة احد أنماط السياحة المستحدثة، والتي تتعاظم فرص تطويرها في الأردن؛ بسبب التنوع في البيئات السياحية، ونظرًا للمزايا النسبية Comparative Advantage والمزايا التنافسية (Competitive Advantage) التي تحظى بها الأردن؛ مما يؤهلها لأن تكون نقطة جذب هامة على المستوى الإقليمي والدولي في نمط سياحة المغامرة، لذا لا بد من الاستفادة من تقنيات الإنذار المبكر، والذي يعتمد على التقنيات الرقمية المتمثلة: باستخدام أقمار النانوسات والاستشعار عن بعد وقواعد البيانات الجغرافية والذكاء الاصطناعي والروبورت الرقمي في مراقبة التغيرات المفاجئة في المناخ.

كلية السياحة والفندقة - الجامعة الأردنية - فرع العقبة

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress
PDF