محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

لمرضى هشاشة العظام.. تحذير من مسكنات الألم

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
الرأي - رصد

حذر باحثون، مرضى هشاشة العظام من تناول مسكنات الألم ومضادات الالتهابات، لأنها لا توفر فوائد طويلة الأمد وقد تزيد من الالتهاب الداخلي.

هشاشة العظام هي الشكل الأكثر شيوعًا لالتهاب المفاصل، حيث تصيب أكثر من 500 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وتحدث بشكل متكرر في اليدين والوركين والركبتين.

التهاب المفاصل هو مرض يصيب المفاصل أو المناطق التي تلتقي فيها عظامك وتتحرك، وعادةً ما ينطوي المرض على التهاب ينتج عنه ألم عند استخدام المفصل.

وفقا لموقع Clevelandclinic، فإن التهاب المفاصل أكثر شيوعًا في مناطق: الأقدام، الأيدي، الخَواصِر، الركبتين، وأسفل الظهر.

وعادة ما توصف العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) لألم والتهاب هشاشة العظام، لكن لا يُعرف سوى القليل عن الآثار طويلة المدى لهذه الأدوية على تطور المرض.

مسكنات الألم والتهاب المفاصل حذرت دراسة من استخدام مسكنات الألم لعلاج هشاشة العظام، وقالت إن العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) مثل منتجات الأيبوبروفين والنابروكسين، لا توفر فائدة طويلة المدى عند استخدامها لعلاج الحالة وقد يؤدي إلى تفاقم الالتهاب في مفصل الركبة بمرور الوقت.

في الدراسة الجديدة، التي قدمت في الاجتماع السنوي لجمعية الطب الإشعاعي لأمريكا الشمالية (RSNA) ولم تنشر بعد في مجلة، قيم الباحثون 129 مشاركًا يعانون من التهاب مفاصل الركبة من مجموعة مصادر موثوقة لمبادرة هشاشة العظام.

كان جميع المشاركين مصابين بالتهاب المفاصل المعتدل إلى الشديد وكانوا يخضعون للعلاج بمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لمدة عام على الأقل بين خط الأساس والمتابعة لمدة 4 سنوات.

إضافة إلى المشاركين، شملت الدراسة 592 شخصًا لم يعالجوا بمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية كمواضيع تحكم، حيث خضع الجميع في البداية إلى التصوير بالرنين المغناطيسي للركبة مع اختبار آخر بعد أربع سنوات.

وحلل الباحثون سمك الغضروف وتكوينه، وهما من المؤشرات الحيوية لتقييم تطور التهاب المفاصل، حيث وجدوا أن مستخدمي مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أظهروا تغيرات تنكسية أكثر، بما في ذلك في سمك الغضروف.

واستنتج الباحثون، أن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لفترة طويلة يمكن أن يكون مرتبطًا بمزيد من الالتهابات الداخلية، مما يؤدي إلى زيادة الألم وانخفاض وظائف المفاصل، وفقا لموقع eurekalert.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة جوانا لويتينز، باحثة ما بعد الدكتوراه في قسم الأشعة والتصوير الطبي الحيوي في جامعة كاليفورنيا: "كثيرا ما تستخدم مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لعلاج الألم، لكنها لا تزال مناقشة مفتوحة لكيفية تأثير استخدامها على نتائج مرضى هشاشة العظام".

وأضافت: "في هذه المجموعة الكبيرة من المشاركين، تمكنا من إظهار أنه لا توجد آليات وقائية من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في تقليل الالتهاب أو إبطاء تقدم هشاشة العظام في مفصل الركبة، لذا يجب إعادة النظر فيها".

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress