محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي الرأي الثقافي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي الرأي الثقافي

تعزيز مفاهيم الممارسة الديمقراطية في مدارسنا

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. أسامة خالد أبو الغنم

استحدثت وزارة التربية كتاب الديمقراطية والمشاركة في الحياة العامة للصفين العاشر والحادي عشر، بالتعاون مع المركز الوطني للمناهج، وذلك تماشياً مع توصيات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية والهدف هو إنماء المعارف الديمقراطية، وتعزيز قيم المواطنة الفاعلة التي تحفز على المشاركة الإيجابية في الحياة العامة، بما يخدم الصالح العام، في جانب تطوير المعارف والمهارات والاتجاهات للطلبة.

في قراءة سريعة لهذين الكتابين فهناك مفاهيم سياسية متنوعة؛ بينها: المواطنة وسيادة القانون ومفاهيم التطوع والمشاركة في الحياة العامة، ومفاهيم الهوية الوطنية والأحزاب والانتخاب والترشح والأخلاق والسياسة.

هذه المفاهيم حقيقة ليست جديدة على طلبتنا فكثير منها موجود في مناهجنا، ولكن هذين الكتابين أطرا هذه المواضيع بشكل مترابط ومساند لما في المنهاج وجعلها وحدة مترابطة ومتسلسلة.

كما أن طلبتنا في كل عام يمارسون انتخابات مجلس الطلبة بشكل دوري يقوم خلاله المعلمون بتجهيز العملية بشكل واقعي يحاكي تفاصيل عملية الاقتراع والترشيح، فهم بيت الخبرة الثري باعتبارهم أعضاء لجان في الانتخابات في كل دورة.

خلال ذلك يدخل دور التأهيل والتدريب التربوي في رفع كفاءة المعلمين في المفاهيم السياسية إذ حصل المعلمون على تدريب مختص يتعلق بالتحديث السياسي في قانوني الانتخاب والأحزاب والتعديلات الجديدة لعام 2022، كما حصل المشرفون التربويون على تدريب محوري في مادة الديمقراطية والمشاركة في الحياة العامة كذلك.

سينعكس وعي طلبتنا على المخزون المعرفي لديهم ويساهم في تحسين الثقافة السياسية لتكتمل معهم المهارات والاتجاهات السياسية فيما بعد، والذي سيصبح جزءا من الاستعداد التراكمي للثقافة السياسية ومشاركة الشباب في الحياة العامة.

اليوم هناك استمرار في نشر ثقافة الوعي السياسي والمشاركة في الحياة العامة لدى جيل الشباب، لنتمكن بالمعارف والمهارات من الوصول إلى رؤية المستقبل واستشرافه بأعين شبابنا الواعد المتمكن من المشاركة الفاعلة.

ختاماً، المنهاج مهيأ ويحمل مضامين الديمقراطية والممارسة موجودة في مدارسنا، ومعلمونا مدربون وقادرون. كما أن الوعي يشكل أهمية كبيرة وقضية ملحة، وبعدها كل شيء ممكن وقابل للتطبيق، فالوعي هو الأساس، يقول المفكر الفرنسي جان جاك روسو: «رصيد الديمقراطية الحقيقي ليس في صناديق الانتخابات فحسب، بل في وعي الناس ». وهذا ما نأمله من طلبتنا وجيل الشباب، فنحن نعول على الوعي، وعلى تشكيل تجربة تراكم الخبرات، بالنظرية والتطبيق.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress
PDF