محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

الأردن يعتبر نقطة ربط حيوية للشراكات الإقليمية

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
نور الدويري

قرع جلالة الملك ناقوس الخطر عندما بدأ كلمته في اجتماعات الجمعية العمومية الدورة 77 بالاشارة الى ان الخطر يلتف حولنا جميعا مؤكدا ان علينا ان نتصدى له مشيرا الى ان الأردن يعتبر نقطة ربط حيوية للشراكات الإقليمية والتعاون وانه يعمل للتصدي للأزمات الدولية وتوفير الإغاثة الإنسانية، ولطالما كان مصدرا للاستقرار الإقليمي وموئلا للاجئين, وهكذا رسم الأردن حدوده الدبلوماسية وأقام علاقاته السياسية بحمل ملفات المنطقة متحملا وزر ضغوطات هائلة داخليا وخارجيا فأين يمكن أن نرى الأردن بقيادة جلالته يقف اليوم، وكيف ستكون خطواتنا غدا..

الملك تناول في كلمته التحديات الواقعة اليوم على الأردن، وعلى المنطقة والعالم، فلا شك أن التحديات التي تواجه الأردن تكبر ولا تصغر، وأن تغير نمطية الاستراتيجية الأردنية بات ضرورة ملحة بعد التأكد من أن مرحلة الاعتماد على الذات صارت مطلبا ملحا لإحقاق الاستقرار إذ أن بعض الملفات الهامة تفاقمت وباتت طرق معالجتها تصعب أكثر مثل قضية اللاجئين السوريين الذي يحمل الأردن ملفهم إنسانيا وسط تجاذب الموقف الدولي، خاصة بعد أن القت جائحة كورونا بظلال بؤسها على العالم، ثم تبعها الأزمة الروسية الأوكرانية، بيد أن هذين العاملين الضاغطين على اقتصاد الأردن وقضاياه الحساسة ربما جاءا في الوقت المناسب لنبدأ فعلا بإعداد وتنفيذ خطط الاعتماد على الذات؛ وسط دوامة مشاكل الأمن المائي والغذائي وتوتر المنطقة عموما، لا سيما بعد الإقرار الدولي ببعد حل القضية الفلسطينية، وتغير أولويات الأجندة الدولية رغم الموقف الأردني الثابت إزاء القضية الفلسطينية وضرورة حل الدولتين، هذا من أحد جوانب الملفات السياسية الخارجية المدرجة ضمن أولويات الملك لتأتي توجيهات جلالته في محاولاتنا الداخلية للتحديث السياسي والاقتصادي اللذين يسيطران بالضرورة على حفظ الامن والاستقرار وضمان البنية الاجتماعية كعنصرين هامين علينا التكاتف حولهما لتعزيز الجبهة الوطنية وسط تأهبات تسعى لتأطير وإعادة ترسيخ الهوية الوطنية بمضمونها الجامع بأن تكون الاردن اولا وضمن اولوية كل الملفات الداخلية وتقاطعها مع مصالح الدولة وثوابتها داخليا وخارجيا.

لذا من المؤكد وجوب انضاج الفكر الشاب بان يرى ويقرأ مستقبل الأردن أولا ضمن معطيات الحاضر ودروس الماضي لنضمن اجيالا تقبل بعزم لبناء الوطن وحمايته؛ ولابد من التوقف عند توجيهات الملك للشعوب وحثها على التعاون والإتحاد لحل القضية الفلسطينية بعد انحسار إمكانية تحقيق حل الدولتين في الزمن القريب؛ وتفعيل كل الفرض المتاحة للتنمية المستدامة لصناعة مستقبل افضل بعيدا عن التطرف الذي ينهش جسد المنطقة ويؤثرها على الانساق الاجتماعية اذ يعتبر واجب الوعي الاجتماعي اليوم مهمة الشباب الاردني الواعد ليكونوا نقاط الفصل والاساس لتكوين مجموعات دولية تعنى بمستقبل اكثر امنا في المنطقة ويعهد بغد افضل في كل النواحي الممكنة.

وشدد الملك على أن اتحاد إرادة الشعوب وضغطها على قادتها ودولها قد يدفع حتما اللغة السياسية في المنطقة لتغير لهجتها وتجبر على الاعتراف بالدولة الفلسطينية وحقوق الفلسطنيين على أرضهم، وحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية فيها.

ولا بد يالحديث عن إمكانية خلق أردن جديد يكون نقطة محورية للعالم أجمع ليضمن له مكانا ليكون محورا اساسيا للأمن الغذائي ويكون سلة غذائية مساندة في الكوارث والأزمات للمنطقة؛ ضمن خطة إحتياجات غذائية إستراتيجية يكون الأردن حاضنا أو موجها لها.

كما لا يمكن تحقيق نمو اقتصادي وزيادة إيرادات الحكومة إلا في ظل عملية بناء لمشاريع انتاجية في محيط المملكة تستهدف كافة الصناعات والقطاعات لاسيما المهنية والتقنية منها والتي يمكن لها ابرام عقود وشراكات مع القطاع الخاص وجذب استثمارات تشاركية؛ وهي الاكثر ديمومية واستدامة لتحقيق ارباح الحكومة دائمة.

وهذا يعني أننا نستطيع تنشيط السياحة الدينية وزراعة القمح والشعير بنسب اعلى تكفل الامن الغذائي داخليا وتقلل عبء الصرف الحكومي على المنتجات الاساسية؛ وتطوير الصناعات الخفيفة لنتمكن من تحويل الأردن لمنطقة بحوث علمية الى جانب رفع سوية استقرار سلاسل التوريد.

إن الأردن اليوم يقف على عتبة مئويته الثانية وكلنا ثقة برؤية جلالة الملك عبدالله الثاني لغد أفضل.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress