محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

الجغبير: إرتفاع الصادرات الصناعية بأكثر من 51% خلال السبع أشهر الأولى

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
عمان - الرأي

أكد المهندس فتحي الجغبير، رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان، ان الصادرات الصناعية ما زالت تحقق نتائج إيجابية على المستوى الوطني شهر تلو الأخر خلال العام الحالي، والتي سيكون لها الأثر الإيجابي على النمو الاقتصادي لهذا العام، حيث استطاعت ان تسجل نتائج تاريخية بتخطيها حاجز 4.36 مليار دينار خلال السبعة أشهر الأولى من العام الحالي، لتبلغ أعلى قيمة وصلت إليها تاريخياً للفترة ذاتها، بمعدل نمو جاوز 51% مقارنة مع نفس الفترة للعام 2021.وذكر الجغبير ان نمو الصادرات جاء نتيجة لحصيلة الجهود التي بُذلت خلال السنوات الأخيرة، بداية من التعاون والتنسيق مع الجهات المعنية والمؤسسات والمنظمات الدولية الداعمة للصناعة، وضمان استمرار دعم الصادرات، إلى جانب المشاركة في المعارض التجارية؛ وكان آخرها معرض بغداد الذي اقيم خلال كانون الأول من العام الماضي، فقد عكس نتائج إيجابية على الصادرات الصناعية إلى العراق بشكل واضح، أدت الى نموها بأكثر الثلث خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي.

وصرّح الجغبير ان الصادرات الصناعية خلال الأشهر السبع الأولى من هذا العام وصلت إلى حوالي 135 سوق من مختلف بلدان العالم حتى الأن، جاءت الحصة الأكبر منها الى الولايات المتحدة كأبرز شريك للصادرت الصناعية بنسبة 21% من إجمالي الصادرات الصناعية، نتيجة إرتفاع صادرات منتجات الألبسة ومنتجات الأسمدة، تلتها الهند بحصة بلغت 18.5%، كإنعكاس لنمو صادرات منتجات الأسمدة النيتروجينية والمنتجات الكيماوية.

وأضاف، أن الصادرات الصناعية إرتفعت بنسبة 110% الى السوق الهندي أي بأكثر من الضعف، لتصل إلى حوالي 871 مليون دينار، تلاها الولايات المتحدة كثاني أعلى إرتفاع بقيمة 150 مليون دينار. كما أستطاعت صادرتنا الصناعية من تسجيل أرقام مميزة في أسواق غير تقليدية، فقد سجلت إرتفاعاً الى كل من البرازيل وأندونيسيا وإستراليا، كنتيجة لإرتفاع صادرات الأسمدة بشكل رئيسي.

ونوّه أيضاً إلى أن القطاع الصناعي قد حقق نتائج بارزة إلى جانب نمو الصادرات الصناعية، بقيادته النمو الاقتصادي الوطني، وتسجيله نمواً في الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي للفترة ذاتها بمعدل 4% مقارنة بنفس الفترة من العام 2021 نهذا بالاضافة الى مضاعفة حجم الاستثمار الصناعي المستفيد من قانون الاستثمار خلال النصف الأول من العام الحالي، وهذا كله دلالات على متانة القطاع الصناعي واداءه النوعي وتحويله تحديات جائحة كورونا الى فرص تنهض بالاقتصاد الوطني.

وشدد الجغبير هنا، الى أن الفترة القادمة تتطلب إتخاذ قرارات حاسمة لدعم الصناعة الوطنية والحفاظ على الأمن الغذائي، وإستمرار قدرة القطاع الصناعي في تغطية حاجة السوق المحلي ضمن أسعار معقولة وبمتناول يد المواطن الأردني، من خلال دعم الصناعة الوطنية في كافة المجالات، وتحديداً في مجال الطاقة وكلف الإنتاج، وتطبيق رؤية التحديث الاقتصادي على أرض وتحويل المبادرات الواردة خلالها الى برامج تنفيذية تنعكس بالفعل على أداء القطاع الصناعي وتسهم بحفز النمو الاقتصادي.

وأكد الجغبير على أن غرفة صناعة الأردن والغرف المحلية ستعمل على ضمان استمرار استفادة القطاع الصناعي بالشكل الأمثل من صندوق دعم الصناعة، والمشاركات الخارجية، وبرامج دعم الصادرات، وبما يسهم باستمرار الأداء النوعي للصادرات الصناعية، مع توقعات بوصول وتجاوز الصادرات الصناعية حاجز 6 مليار دينار مع نهاية العام الحالي بمستوى تاريخي غير مسبوق لها.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress