محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

جماعات الهيكل تجلب ٥ بقرات حمر من تكساس.. مجلس الأوقاف في حالة انعقاد دائم وبن غفير يتقدم المقتحمين للأقصى

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
القدس الممحتلة - كامل ابراهيم

بقيادة عضو الكنيست رئيس حزب "عوتسما يهوديت"، الفاشي إيتمار بن غفير، اقتحم عشرات المستوطنين صباح أمس المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة المدججة بالسلاح، وسط دعوات فلسطينية للرباط والحشد بالقدس وساحات ومصليات المسجد الاقصى اليوم الجمعة وحتى انتهاء الأعياد اليهودية.

وأكد مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس بأنه في حالة انعقاد دائم ومتابعة حثيثة لكافة تطورات الاحداث في المسجد الأقصى المبارك، وذلك مع تزايد الحشد الإعلامي ودعوات المتطرفين اليهود لاستباحة المسجد الأقصى المبارك خلال الفترة القادمة...

وأعلنت جماعات الهيكل المتطرفة عن وصول خمس بقراتٍ حمراء قادمة من تكساس في الولايات المتحدة، كتبرعٍ من جماعات مسيحية إنجيلية لصالح مزرعة "معهد الهيكل" الواقعة في بيسان، والتي كرست نفسها لإحياء تراث الهيكل المزعوم وطقوسه وألبسته وتعاليمه وكل ما يتعلق به من تفاصيل، والتي يمكن القول إنها من الناحية العملية المؤسسة الأم لجماعات الهيكل المتطرفة وإن لم تكن هي الأولى نشأة.

يهود يتنكَّرون في هيئة مسلمين للصلاة بالمسجد الأقصى.. يصبغون لحاهم وشعرهم  ويحملون سجادة ومسبحة!

ويرتبط الإعلان عن البقرات الحمراء بمحاولة توسيع دائرة المستوطنين المنخرطين مباشرة في اقتحامات المسجد الأقصى، إذ إن المشاركة في الاقتحامات ما تزال محدودة عددياً رغم أن فكرة إقامة الهيكل المزعوم في مكان المسجد الأقصى المبارك وعلى كامل مساحته تشكل محل إجماعٍ لمختلف مكونات اليمين الصهيوني، الذي يشكل التيار المركزي في المجتمع والسياسة الإسرائيلية.

إبعاد.. بدورها شرطة الاحتلال قالت أمس انها أبعدت ١٣ مقدسي عن المسجد الأقصى خلال الأسبوع المنصرم من بينهم المرابطة زاينة عمر وأمير ظاهر أمس عن المسجد لمدة 15 يوماً تمهيداً لتلك الأعياد التي تخطط جماعات الهيكل المزعوم أن تكون ذروة اقتحاماتهم الثلاث الأول من الشهر القادم على المسجد الأقصى لتكون يوم الثلاثاء 11-10-2022 وسط دعوات يهودية لبدء طوفان الاقتحامات بعد أيام قليلة.

وأفرجت شرطة الاحتلال، ظهر أمس، عن المرابطة المقدسية زينة عمرو، بشرط إبعادها عن المسجد الأقصى المبارك لمدة أسبوع.وأفاد نجلها رضوان عمرو بأن شرطة الاحتلال سلمت والدته قرارًا جائرًا بالإبعاد عن المسجد الأقصى ومداخله لمدة أسبوع، على أن تعود بتاريخ 29 الشهر الجاري، لاستلام قرار إبعاد لمدة أطول.

واعتقلت الشرطة المرابطة زينة عمرو صباح أمس بعد اقتحام منزلها في حي الثوري جنوبي الأقصى، رغم مرضها الشديد وصعوبة وضعها الصحي.وتأتي الحملة الإسرائيلية هذه بهدف إفراغ المسجد الأقصى من المرابطين والمرابطات والنشطاء، تمهيدًا للاقتحامات للمسجد خلال الأعياد اليهودية المقبلة، والتي تبدأ الاثنين المقبل بعيد "رأس السنة العبرية".

محاولات هذا وتجددت مساء أمس محاولات مجموعات وافراد من المستوطنين اقتحام مقبرة باب الرحمة الملاصقة لسور المسجد الأقصى ومحاولات النفخ بالبوق داخلها حيث نصبت شرطة الاحتلال الحواجز على بابي المقبرة.

وقالت الأوقاف الإسلامية ان ١٣٥ مستوطناً و٣٠ من ضيوف الشرطة مجموعة منهم باللباس العسكري (١٥ ) فرد من أفراد حرس الحدود رافقهم ضابط المخابرات أ،عامي اقتحموا المسجد الأقصى في الفترة الصباحية

وأشارت الأوقاف الى ان عدد اليهود والأجانب الذين اقتحموا المسجد في نفس الفترة بلغ عددهم ٣٧٥٥ سائحاً.

وأوضحت الأوقاف ان عدد الذين اقتحموا المسجد في الفترة الثانية بعد صلاة الظهر بلغ ٦١ مستوطناً و١١ من عناصر القوات الخاصة بخلاف ممن تواجد منهم لغاية حماية المستوطنين أما السياح اليهودية والأجنبية فبلغ عددهم أكثر من ٢٨٢٠ سائحاً

مجموعات متتالية وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن مجموعات متتالية من المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى، وتجولوا في أنحاء متفرقة من ساحاته بشكل استفزازي. وأوضحت الأوقاف أن المستوطنين تلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وأدوا طقوسا تلمودية في ساحات الأقصى، وتحديدا في منطقة باب الرحمة وقبالة قبة الصخرة، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، قبل أن يغادروا من باب السلسلة.

وفرضت شرطة الاحتلال قيودا مشددة على دخول المصلين للمسجد الأقصى، ودققت في هوياتهم واحتجزت بعضها عند بواباته الخارجية.

وقالت جماعات الهيكل المزعوم انها ترى ان ما يمنع الانخراط الواسع في الاقتحامات للمسجد الأقصى في هذه المرحلة هي الفتوى الدينية التقليدية التي تتبناها الحاخامية الرسمية بشقيها الغربي والشرقي حتى اليوم؛ والتي تعتبر الدخول إلى "الهيكل" المزعوم محظوراً لسببيين مانعين: عدم تحقق "شرط الطهارة" وعدم مجيء "المخلص المنتظر".

وأكدت هذه المجموعات الدينية المتطرفة بقيادة "جماعات الهيكل" المزعوم والتي في معظمها تؤمن بعقيدة "خلاصية" أو "مسيحانية"، وتحمل تأويلاً ما لنظرية مجيء المسيح؛ وهو ما يجعلها واثقة بقدرتها على تجاوز هذا الشرط في وعي جمهورها، ولذلك هي تحصر "عقدتها" في شرط الطهارة، وتتأمل أنها إن تجاوزتها فإن مشاركة المجتمع الصهيوني في الاقتحامات ستصبح بعشرات أو مئات الآلاف، وهذا ما يجعلها تكرس ميزانيات كبيرة وجهوداً سنوية في محاولة لحل عقدة "شرط الطهارة" وتخطط لبناء ".مطهرتين واحدة للرجال وأخرى للنساء في منطقتين قريبتين من ساحة البراق تمهيداً لهذه الاقتحامات.

وتحدث موقع " جماعات الهيكل "المزعوم عن النجاسة فللنجاسة في الشريعة التوراتية أشكال، منها ما هو أصغر يُتطهر منه بالماء، ومنها ما هو أكبر ولا يتطهر منه إلا برماد البقرة الحمراء، وهذه النجاسة الكبرى مصدرها الأساس هو لمس الجثث الميتة، ولمسها يجلب هذه "النجاسة" الكبرى وينتقل باللمس من إنسانٍ إلى آخر، ما يجعل شرط الطهارة الكبرى غير متحقق في أي يهودي في العالم اليوم وفق الفتوى الحاخامية.وحسب زعمهم تحقيق الطهارة بحسب التعاليم التوراتية يتطلب ذبح بقرةٍ حمراء قد أنهت من العمر عامين ويومين وليست فيها شعرة واحدة ليست حمراء، ومن ثم ذبحها وإحراقها –على جبل الزيتون بزعمهم- ليخلط رمادها بالماء ويتطهر بها "الكاهن الأعظم"؛ ثم يبدأ بدوره بتطهير بقية اليهود بهذا "الماء المقدس" المخلوط برماد البقرة الحمراء.

وبناء على ذلك فإن معهد الهيكل يعمل في خطين متوازيين: إحياء طبقة الكهنة، وهذا ما يحاولون تكريسه عبر اقتحامات المسجد الأقصى المتكررة بثيابٍ كهنوتية بيضاء، والوصول إلى بقرةٍ حمراء صافية بالعمر المطلوب لتحقيق شرط الطهارة من خلال رمادها، وهو ما تقصد جماعات الهيكل المتطرفة إلى إقناع جمهور اليمين الصهيوني بقرب تحققه، بحيث يصبحون جميعاً قادرين على المشاركة في الاقتحامات بمن فيهم من يتمسكون بفتوى الحاخامية الرسمية، وهم المعظم وفق تقدير جماعات الهيكل.

البقرات الخمس المستوردة من تكساس ووفق لهذا الطرح المتزمت:"البقرات الخمس المستوردة من تكساس في عمر عامٍ واحد، وتحقيق شرط الطهارة يتطلب تربيتها وفق أصولٍ محددة لعامٍ آخر والتأكد من أنها حمراء صافية لم تنبت لها أي شعرة واحدة مختلفة اللون، وهذه المحاولة حلقة من عشرات المحاولات المشابهة التي كانت تتم محلياً دون استيراد على مدى عقدين من الزمن، ولم تكن جماعات الهيكل من قبل تعطيها كل هذا الاهتمام والزخم الإعلامي بيد انها مؤخراً وبتعليمات من الحاخامية شرعت في الإعلان لتشجيع الاقتحامات الواسعة للمسجة الأقصى على ضوء قلة المشاركين من المستوطنين.

ويذكر أن "منظمات الهيكل" المزعوم دعت لاقتحامات متتالية للمسجد الأقصى، بحجة الأعياد اليهودية خلال الأيام القليلة المقبلة، تبدأ بعيد "رأس السنة"، ومن ثم عيد "الغفران" الموافق 5 -6 أكتوبر المقبل، و"عيد العرش" الذي يبدأ بتاريخ 10 -17 أكتوبر.

وتخطط الجماعات الاستيطانية برعاية ودعم حكومة الاحتلال في موسم الأعياد اليهودية والاقتحامات للأقصى إلى نفخ البوق، واقتحام المسجد بثياب كهنوتية بيضاء، ومحاكاة لطقوس القربان النباتية، وزيادة أعداد المقتحمين للمسجد.

في المقابل، دعا نشطاء مقدسيون وقوى وطنية وإسلامية إلى الحشد للقدس وتكثيف شد الرحال للأقصى في ظل المخاطر التي تهدده، خلال عيد "رأس السنة العبرية" الموافق يومي 26-27 الشهر الحالي، حيث تعد "منظمات الهيكل" المزعوم لتنفيذ اقتحامات جماعية تعتبر الأخطر على المسجد.

الشيخ عكرمة صبري بدوره، جدد خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري الدعوة، إلى التوافد للقدس وتكثيف الرباط داخل ساحات المسجد، لإحباط المخططات الاستيطانية بتنفيذ اقتحامات غير مسبوقة داخله، تزامنا مع الأعياد اليهودية التي ستستمر حتى شهر تشرين أول/أكتوبر المقبل. وقال صبري إن "واجب الوقت هو الرباط القدس وفي الأقصى لكل من يستطيع الوصول إليه"، مضيفا أنه "يجب على كل قادر أن يشد الرحال إلى الأقصى، ومن لم يتمكن فعليه الصلاة عند المنع".

وأشار إلى أن دعوة للحشد بالقدس والرباط في الأقصى مستمرة طالما الأخطار تهدده، محذرا في الوقت نفسه من تصاعد وتيرة اعتداءات الاحتلال وانتهاكات مستوطنيه بحق المسجد.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress