محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

النجار: لا لإقصاء الفلسفة وتحييدها

في رعايتها المؤتمر الفلسفي 11 في "الأردنية"

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
عمان - إبراهيم السواعير

أثنت وزيرة الثقافة هيفاء النجار على جهود المؤتمر الفلسفي الحادي عشر(الفلسفة والعلم) الذي نظمته الجمعيّة الفلسفيّة الأردنيّة صباح الخميس بالتعاون مع قسم الفلسفة في كليّة الآداب بالجامعة الأردنيّة، وجمعيّتي: الفلكية الأردنية والعربية للفيزياء.

وأكّدت النجار، في رعايتها حفل افتتاح المؤتمر الذي يشارك في أعماله مفكرون أردنيون وعرب ويختتم السبت، أهمية أن تبقى الفلسفة والمنهج العلمي أساسًا في التفكير والسؤال النقدي لكثير من الأشياء والظواهر، لنرقى بتفكيرنا نحو حوارات غنيّة ومثمرة.

وأعربت الوزيرة عن أسفها لمحاولات هدفت إلى إقصاء الفلسفة أو تحييدها في حياتنا العامة والمدرسية والجامعيّة، في وقت كان على العلوم والمعارف أن تتكامل في قراءة معمّقة وفق مفهوم شمولي، واصفةً الفلسفة بأنّها ركيزة أساسية لفهم المستقبل.

كما أكّدت النجار دور الحضارة العربية والإسلاميّة في ما قدّمته للحضارة الإنسانيّة، واصفةً جهود الجمعية الفلسفية الأردنية بأنّها تصبّ في هذا الاتجاه، من خلال المؤتمر الذي يطرح على منصّةالحوار مواضيع جادّة وحيويّة نستعيد فيها دورنا الحيويّ في العالم.

وأشادت النجار بجهود المفكّر الدكتور هشام غصيب كشخصيّة مكرّمة في المؤتمر، قدّم الكثير في مؤلفاته وحضوره الفكري المحلي والعربي، كما أعربت عن تقديرها لإشهار (جائزة حياة الحويك عطيّة للأبحاث الثقافية)، ودورها المهمّ في تشجيع أبحاث العمل الثقافي.

وتحدث في حفل الافتتاحالدكتور أحمد المجدوبة مندوبًا عن رئيس الجامعة الأردنيّة حول محاور المؤتمر وشراكة الجامعة وضرورة الفلسفة في مناهجنا ومدارسنا ومنصّاتنا الثقافية والفكرية، لينتظم المؤتمر في الجلسة الأولى التي قرأت موضوع الفكر العلمي لدى الدكتور هشام غصيب، وجلسات: (الإنسان والعرفان)، (العلوم الإنسانيّة والفلسفة)، (الفيزياء والذهن البشري)، (بين العلم والفلسفة)، (فلسفة البيولوجيا ومتفرقات عن بُعد)، وجلسة (الفيزياء والفلسفة).

وفي إطار المؤتمر، أكّدت أستاذة الفلسفة الدكتورة آمال الجبورالناطقة الإعلامية للجميعة الفلسفيّة الأردنيّة أهميّة المؤتمر وغنى الأبحاث المقدّمة وتنوّع المشاركات العربيّة فيها، خصوصًا وأنّ هذه الدورة من دورات المؤتمر تناقش موضوعًا مهمًّا حول علاقة العلم بالفلسفة وإمكانية قراءته من أكثر من منطور.

وقالت إنّ الأوراق عالجت من خلال النقاش مواضيع آنيّة ومواكبة للعصر والعلم، مثل موضوع (الذكاء الاصطناعي) على سبيل المثال، ولذلك فقد تعاونت الجمعية الفلسفية الأردنيّة مع جمعيتي:الفلكية الأردنية والعربية للفيزياء، للجمع بين المجالين كعنوان عريض للمؤتمر.

ورأت الجبور أنّ الأردن يفتح المجال واسعًا لقراءة الأفكار وتداول الرأي والفكر والحوار حول قضايا مهمة بطرح تساؤلات حولها، معترفةً بأنّ المنطقة في فترات سابقة شهدت محاولات لإقصاء الفكر وتهميشه في مواضيع اعتبرت خارج إطار القراءة أو النقاش، واليوم تحتاج منّا الأجيال أن نغرس فيها روح النقاش والفكر والمحاججة واحترام الفلسفة في كلّ مجالات الحياة.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress