محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

دوافع السياحة العلاجية

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. سامر عبدالهادي

تتسرب اخبار عن رغبة، أو عن برنامج، باتجاه الاهتمام من قبل مؤسسات رسمية وحكومية، نحو السياحة العلاجية، وهو توجه ورغبة طموحة مشروعة، خدمة لبلدنا، وإسهاماً من قبل هذه المؤسسات في تعزيز مكانة الأردن ليستحق كما يجب، وأن يرتقي لمستوى أن يكون مرجعية في المجال الطبي، إضافة إلى مواردها الاقتصادية الاجتماعية النبيلة.

ورغم التقدير لنوايا المؤسسات الطبية الرسمية، ومن دوافع الحرص لأهمية تحديد الأولويات لأطراف الجسم الطبي الأردني، أود تسجيل مجموعة ملاحظات جوهرية، لعلها تُسهم في تصويب الرغبة ووضع الأولويات في نصابها الصحيح، فالجسم الطبي الأردني يتكون فعلياً وواقعياً من ثلاث مكونات رئيسية هي:

1-مستشفيات وزارة الصحة،

2- مستشفيات الخدمات الطبية الملكية،

3- مستشفيات القطاع الخاص، ورغم التداخل المهني والخدماتي لكل مكون من هذه العناوين الثلاثة مع بعضهم البعض، ولكن المهام الوظيفية لكل طرف يختلف إجرائياً في تعامله وخدمته وإهتمامه لقطاع محدد من شعبنا:

مستشفيات وزارة الصحة تُعنى أساساً بالعاملين الموظفين لدى المؤسسات الحكومية المدنية، وتوفر فرص المعالجة للمواطنين الأردنيين في مختلف مواقعهم الجغرافية.

وتُعنى مستشفيات الخدمات الطبية الملكية التابعة للقوات المسلحة، بالعاملين بالمؤسسة العسكرية والمؤسسات الأمنية وعائلاتهم، وأولئك وهؤلاء لهم كل التقدير على ما يؤدوه من واجبات ووظائف ومهام، ولا شك أنهم شكلوا عنواناً مؤثراً في تلبية احتياجات العاملين وعائلاتهم طبياً وصحياً ومعالجة، كما أنهم شكلوا رافداً ومدرسة لتخريج الكفاءات والخبرات المهنية من كافة التخصصات: من أطباء الاختصاص، الممرضين والممرضات، وللخدمات الطبية المساندة، ورفدوا فيها ومن خلالها القطاع الطبي الخاص بهذه الشرائح المهنية على الأغلب، مما ميزه وتفو? بهم بعد إحالتهم للتقاعد الوظيفي.

وعليه، ولهذا يمكن وصف القطاع الطبي الأردني الخاص أنه يمتلك القدرات والإمكانات والخبرات التي أهلته، لأن يؤدي دوراً مميزاً متفوقاً، خاصة بعد التقدم من قبل مستثمرين متمكنين بنوا مستشفيات وصروحاً طبية تمتلك أحدث الأجهزة والأدوات الفنية، وبات لها إسهاماتها المعتبرة في المجال الطبي، وباتت مصدر مباهاة، وعنوان إهتمام من قبل البلدان العربية المجاورة، وتحولت إلى مرجعية استثمارية، وأداة رافدة للاقتصاد الوطني.

لا يقع التنافس بين القطاعات الطبية الثلاثة: وزارة الصحة والخدمات الطبية ومستشفيات القطاع الخاص، بل يجمعها التكامل فيما بينها، مما يتطلب توفر عناوين ولجان مشتركة للحفاظ على هذا التكامل وتطويره وإسقاط أي شكل من أشكال التنافس، فالقطاعات الثلاثة لها وظائفها ومهامها المكملة لبعضها البعض، وهدفها الوطني تقديم الخدمة العلاجية والصحية والطبية لمجموع الأردنيين، كل وفق ما تتوفر له من تغطية وضمانات ومرجعية.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress