محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

الاستقلال والمئوية.. وديمومة البناء

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. عبدالحكيم القرالة

تأتي مناسبة عيد الاستقلال السادس والسبعين للمملكة هذه المرة مختلفة ونوعية كونها الأولى بعد مئوية الدولة والتي رسمت مسيرة مئة عام قوامها البناء والانجاز والصبر والمثابرة على تجاوز مختلف التحديات لبناء الاردن الأنموذج،سطرها الأردنيون في ظل قيادة هاشمية ملهمة وفذة.

لا ينكر أحد أن ما حققه الاردن عبر عقود طويلة شكلت مسيرة التطور والتقدم والازدهار الذي طال جميع الجوانب الحياتية قصة نجاح تحتذى، برغم ضعف الامكانات والموارد،وما تعرض له الوطن من تحديات كبيرة وخطيرة غير أنه تجاوزها بكل اقتدار، ما يتطلب أن نراكم على ما بني وأنجز بذات الهمة والعزيمة والإصرار ونحن نَلجُ المئوية الثانية.

تحقيق الانجاز والاحتفاء به لا يعني الركون والاكتفاء بما أنجز لحظياً أو مرحلياً، أو الاتكاء على هذا الإرث العظيم بل على العكس، يتطلب المثابرة والثبات، وبذل قصارى جهدنا حتى نحافظ عليه ونؤسس لمرحلة مستقبلية من النجاحات المتواصلة، حتى نبحر بالاردن نحو آفاق المستقبل المشرق.

الأردن دخل المئوية الثانية عاقد العزم على إنجاز مسيرة الاصلاح الشامل بمختلف جوانبها وصورها متسلحاً بالإرادة والعزيمة وبدعم ملكي قوي لا يلين،وصولاً الى إنجاح مسيرة التحديث التي تلبي طموح الاردنيين.

مرت المملكة وعلى مدار عقود بالكثير من التحديات والصعاب التي لطالما وقف لها الأردنيون بالمرصاد وحولوها لفرص أمل وبناء ساهمت في رفعة الوطن وتقدمه ووصوله إلى بر الأمان في مراحل مفصلية مهمة برغم كل الرياح العاتية التي تحاصره من كل حدب وصوب.

الاحتفال بالاستقلال المناسبة المهمة على قلوب الاردنيين يتطلب الاستمرار في البناء والانجاز بعيداً عن الاستكانة والاحباط والولوج الى أردن المستقبل بهمة وعزيمة لا تلين جوهرها الحفاظ على منجزاتنا ونجاحاتنا وتجاوز كل العقبات.

المطلوب اليوم من الجميع افراداً ومؤسسات وعلى المستويين الرسمي والشعبي ان نبقى على عهد الاستقلال المناسبة التي تعلمنا منها الصبر والإرادة، وأن نبقى على العهد في البناء على الإنجاز ومواصلة المسيرة بكل اقتدار نحو الاردن الحديث الذي سيطال صعد الحياة كافة.

من هنا نحن على يقين أن تسطير النجاح يتطلب العمل بروح الفريق الواحد، وفق اسس تشاركية وتكاملية بين مختلف المؤسسات الوطنية في القطاعين العام والخاص لتحقيق الغايات المرجوة باصلاحات حقيقية وجذرية هدفها رفعة الوطن وتقدمه وتطورها، وتنعكس ايجاباً على الأردنيين.

ما نريده اليوم ونحن في خضم احتفالات الاستقلال العظيم وفي بواكير المئوية الثانية أن لا نتناسى ما يعانيه الوطن من تحديات جسام في ظل ظروف اقليمية ودولية مضطربة تلقي بظلالها السلبية والخطيرة على الوطن، ما يتطلب مزيداً من التحوط والحذر والعمل الجاد المتواصل لتجاوز كل هذه العقبات.

ختاماً،،الاردن مستمر في البناء والانجاز، خصوصاً في مجالات التحديث السياسي والاصلاحات التي تطال جوانب الحياة كافة، حتى تعود بالنفع على الوطن والمواطن، وبرغم كل العقبات التي تعتري هذه المسيرة، إلا أنه ماضٍ وبقوة،بتكاتف وتلاحم أبنائه وقيادته بكل عزمٍ وحسم في وجه كل من يريد بالوطن شراً.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress