محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

اشتداد المعارك للسيطرة على دونباس في أوكرانيا

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
ليسيتشانسك (أوكرانيا) - أ ف ب تشتدّ المعارك في إقليم دونباس في شرق أوكرانيا، حيث أكدت موسكو السبت أنّ الانفصاليين الموالين لها سيطروا على بلدة ليمان الاستراتيجيّة التي تشكّل معبراً نحو مدينتَي سلوفيانسك وكراماتورسك الكبريين.

على الصعيد الدبلوماسي، أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الالماني أولاف شولتس مكالمة هاتفية مطولة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طلبا منه خلالها الدخول في "مفاوضات مباشرة جدية" مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وإطلاق سراح 2500 مقاتل أوكراني كانوا متحصنين في مجمع آزوفستال الصناعي في ماريوبول وباتوا أسرى حرب لدى القوات الروسية.

وقالت وزارة الدفاع الروسيّة في بيان "عقب العمليات المشتركة لوحدات ميليشيا جمهورية دونيتسك الشعبية والقوات المسلحة الروسية، حررت بلدة ليمان تماما من القوميين الأوكرانيين" مؤكدة بذلك ما سبق أن اعلنه الانفصاليون الموالون لموسكو الجمعة.

وكان زيلينسكي اقر في خطاب بالفيديو الجمعة بأن "الوضع في دونباس صعب جدا"، لكنه أضاف "إذا كان المحتلون يعتقدون أن ليمان وسيفيرودونيتسك ستصبحان لهم فهم مخطئون. دونباس ستكون أوكرانية".

- "تدمير المدينة" -

في ما يتعلق بالوضع في سيفيرودونيتسك، افاد حاكم لوغانسك سيرغي غايداي عبر حسابه على تلغرام أن "القصف مستمرّ...الجيش الروسي ببساطة يدمّر المدينة".

وذكر أن الجيش الروسي دخل ضواحي المدينة حيث تكبد "خسائر فادحة"، فيما تواصل القوات الأوكرانية محاولاتها لطرد الروس من فندق.

لكن غايداي أكد أن القوات الروسية والمقاتلين الانفصاليين "لم يقطعوا سيفيرودونيسك" بل ما زال من المحتمل إيصال مساعدات إنسانية.

وجاء ذلك ردا على مسؤول في شرطة "جمهورية" لوغانسك الانفصالية الموالية لروسيا أعلن في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الروسيّة ريا نوفوستي الجمعة أن "مدينة سيفيرودونتسك محاصرة حاليا" والقوات الأوكرانية عالقة هناك.

- عرض قوة في القطب الشمالي -

وفي وقت تصعّد روسيا هجومها في أوكرانيا أعلن الجيش الروسي السبت أنه نفذ بنجاح تجربة جديدة لصاروخ كروز فرط صوتي من طراز "زيركون". وأفادت وزارة الدفاع في بيان أن الصاروخ أطلق من فرقاطة الأدميرال غورشكوف في بحر بارنتس في اتجاه هدف في مياه البحر الأبيض في المنطقة القطبية الشمالية.

وأشار البيان إلى أن عملية الإطلاق جرت في إطار "تجارب أسلحة جديدة" روسية. وأطلق أول صاروخ "زيركون" في تشرين الأول/أكتوبر 2020.

وبعد الهجوم غير المجدي على كييف وخاركيف (شمال شرق) في بداية الحرب التي شنتها روسيا في 24 شباط/فبراير، تركزت القوات الروسية في شرق أوكرانيا بهدف معلن هو السيطرة على حوض دونباس الغني بالمناجم والخاضع جزئيا منذ 2014 لسيطرة الانفصاليين المدعومين من موسكو.

- "إبادة جماعية" في دونباس -

في رسالته اليومية بالفيديو، اتهم زيلينسكي مساء الخميس موسكو بارتكاب "إبادة جماعية" في دونباس، مؤكدا أن القوات الروسية تقوم "بعمليات ترحيل" و"قتل جماعي للمدنيين". واستخدم الرئيس الأميركي جو بايدن العبارة نفسها.

وكانت موسكو بررت غزوها لأوكرانيا بـ "إبادة جماعية" ينفذها الأوكرانيون ضد سكان دونباس الناطقين بالروسية.

وفي لاهاي (هولندا) دعا المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان، روسيا إلى التعاون في التحقيق الذي فتحه بعد أربعة أيام من بدء الغزو الروسي، في جرائم حرب وجرائم مفترضة ضد الإنسانية يعتقد أنها ارتكبت في أوكرانيا.

وروسيا وأوكرانيا ليستا عضوين في المحكمة الجنائية الدولية لكن كييف قبلت اختصاص المحكمة.

وتستمر الحرب في بقية أنحاء أوكرانيا.

فقد كتبت قيادة الجنوب في الجيش الأوكراني على فيسبوك السبت أن روسيا حشدت ثلاثين دبابة من طراز "تي-62" وآليات مدرعة أخرى ومنظومات صواريخ غراد في منطقة خيرسون (جنوب) التي تقصفها مروحيات.

وأعلنت وكالة الأنباء الروسيّة "تاس" السبت نقلاً عن هيئة إدارة الموانئ الموالية لروسيا دخول أول سفينة شحن إلى ميناء ماريوبول في جنوب شرق أوكرانيا. وتعرّضت المدينة الاستراتيجيّة للقصف لثلاثة أشهر قبل أن تسيطر عليها القوات الروسيّة نهائياً الأسبوع الماضي.

وعلّقت البحريّة الأوكرانيّة على فيسبوك واصفة الإعلان بأنّه "تلاعب" لأنّ مجموعات السفن الروسيّة "تواصل منع الملاحة المدنيّة في مياه البحر الأسود و بحر آزوف، متجاهلة قوانين الملاحة الدوليّة".

- حصار-

بينما تبدو أوكرانيا غير قادرة حاليا على تصدير حبوبها بسبب الحصار المفروض على موانئها، أكد بوتين خلال اتصاله مع ماكرون وشولتس أن بلاده "مستعدة للمساعدة في إيجاد حلول من أجل تصدير الحبوب بلا قيود بما في ذلك الحبوب الأوكرانية الآتية من المرافئ الواقعة على البحر الأسود"، وفق ما أفاد بيان صادر عن الكرملين.

واوضح بوتين أن الصعوبات المتصلة بالامدادات الغذائية سببها "سياسة اقتصادية ومالية مغلوطة من جانب الدول الغربية، إضافة الى العقوبات على روسيا".

وركز بوتين أيضا "على الطابع الخطير لمواصلة إغراق اوكرانيا بأسلحة غربية، محذرا من اخطار زعزعة أكبر للوضع ومفاقمة الازمة الانسانية"، وفق الكرملين.

واكد أخيرا أن روسيا تبقى "منفتحة على استئناف الحوار" مع كييف لتسوية قضية النزاع المسلح.

وفي هذا السياق، سيشارك زيلينسكي عبر الفيديو في اجتماع للاتحاد الاوروبي في بروكسل، يفترض أن تُطرح فيه مجددا خطة حظر النفط الروسي التي لا تزال المجر تعرقل إقرارها.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress