محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

حروف من كتاب الأسبوع السابع لدوري المحترفين لكرة القدم

ترتيب أوراق

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
عمان - عودة الدولة

إذا كان الفيصلي أبرز المستفيدين من الأسبوع السابع لدوري المحترفين لكرة القدم لتحقيقه النتيجة المطلوبة وتعثر منافسه فريق الحسين على القمة، فإن حالة ترتيب الأوراق ستكون جماعية وذلك باستغلال فترة التوقف التي تستمر لمدة شهر لمشاركة المنتخبات الوطنية في المحطات الآسيوية.

الرأي وهي تطالع سطوراً من كتاب الأسبوع المتقلب النتائج ورصد المشاهدات يتضح من خلالها بعض الجزئيات، أهمها، أن الفيصلي لم يقدم النسخة المطلوبة في 7 مواجهات حتى الآن، ولكن يبدو أن شعار الدوري واضح المعالم لعديد الفرق وهو جني النقاط مهما كانت العواقب وصرخات النقد، ومن هنا أنجز مهمة الهدف الوحيد والثمين في شباك السلط بمعرفة المدير الفني جمال أبو عابد الأكثر مطالعة لأسرار المنافس لتواجده سابقاً على رأس القيادة التدريبية، في الوقت الذي اجتهد مدرب السلط عثمان الحسنات لتعديل المشهد في الحصة الثانية ولم تخدمه الظروف، الأمر الذي أعاد الفريق -البلقاوي المحافظة-، للمركز الأخير مع أن توليفة اللاعبين تمارس التحركات النشطة دون ترجمة على أرض الواقع.

واتسعت رقعة الحديث عن فريق الحسين بمدربه أمجد أبو طعيمة الباحث عن صعود فريقه منصة التتويج بعد الجفاف الطويل، ولم تحمل مباراته أمام المجتهد مغير السرحان ومدربه خالد الدبوبي صاحب المغامرات واسعة النطاق.

في التشخيص التكتيكي أيضاً تحمل المدرب الوحداتي رائد عساف الضغط وتنظيم سحاب الذي يقوده جمال محمود ومرت دقائق عصيبة احتاجت الهدوء والاتزان قبل «غمرة» مهدت الطريق لغنيمة النقاط والضغط على المشهد الساخن.

وفي طرح شاشة العرض لباقي فرق الأضواء، كانت رحلة الرمثا إلى شواطئ العقبة غير آمنة، فبعد أن أبحر «غزلان الشمال» في التوغلات الهجومية، نسي مدربه ابراهيم السقار تضميد جراح المنطقة الخلفية ليستغل المضيف الأمور ويزور الشباك بتعليمات صانع أخبار العقبة المدير الفني رائد الداود.

وسطر شباب الأردن أجمل الكلمات مسترجعاً لمسات الوجوه المميزة في التعامل مع دقات القلب التي أحدثها معان، وهنا نجم المدرب وسيم البزور في اعادة الاسناد الهجومي لاعلان التفوق مع وجود محاولات القبطان الفني لدى معان ديان صالح الامتداد للمقدمة دون أن يسعفه الوقت.

ونجح الجزيرة بمغادرة الطابق الأرضي بعبور حاجز الصريح وهو ما يرويه المدرب السعيد بالفوز عامر عقل «نقدم مباريات مميزة ونحن بحاجة للتغلب على الظروف المحيطة»، ويبقى الفريق الخاسر بمدربه محمد العبابنة ينال الاشادة لتطور الكبير على المستوى.

في العناوين المختصرة، على صعيد النتائج فاز الفيصلي على السلط 1-0، العقبة على الرمثا 3-2 وبذات النتيجة الجزيرة على الصريح وشباب الأردن على معان، الوحدات على سحاب بالهدف الوحيد دون رد وتعادل الحسين ومغير السرحان سلبياً دون أهداف.

الجواب النهائي الرقمي على الصعيد النقطي، يتساوى الفيصلي والحسين صدارة لائحة الترتيب (15)، ثم الثلاثي الوحدات والعقبة وشباب الأردن (10)، مغير السرحان والرمثا (7)، الصريح ومعان (6)، الجزيرة (5)، السلط (4).

كما يبدو الحديث الأسخن في المباريات، الملف التحكيمي، نظراً لاتساع رقعة المنافسة والتقارب النقطي، وللتوضيح أيضاً سيخوض الوحدات ثلاث مواجهات مؤجلة له بسبب ظهوره في دوري أبطال آسيا، وبالتأكيد سيكون تعزيز الرصيد حالة مهمة للتعمق أكثر على جدول الترتيب.

قائمة التفوق

واصلت الأوراق الرابحة تقديم أفضليتها في الأسبوع، إذ أن محمد العكش مهاجم الفيصلي استعاد مركزه الأساسي بعد غياب على الدكة، وسانده بذلك الجدار الدفاعي أنس بني ياسين وبراء مرعي، وفي نظرة على الحسين عزز سيف درويش وابراهيم سعادة حضورها فوق سطح الأحداث.

وكثف ثنائي الوحدات أحمد سمير ومهند أبو طه تألقهما اللافت في الأوقات الصعبة، وذات النطاق انطبق على أحمد أبو حلاوة والعقار أسامة لدى كشوفات العقبة، وكلما يذكر شباب الأردن، يذكر اللاعب الكهربائي وسيم الريالات الأكثر موهبة في التوغلات وانهاء الهجمات مع الثناء والمديح على صفقة التعاقد مع البرازيلي دوجلاس.

في ذات الاتجاه، لم يعد يخفى على أحد ما يقدمه عناصر مغير السرحان وتحديداً حسام الزيود ومحمد الجوهري، أما الرمثا فبات عبد الرحمن أبو الكاس الرقم المميز بمساعدة الخبير حمزة الدردور، بينما كل اعتماد الصريح على محمد أبو عرقوب ومعاذ محمود، وبرز حربي أحمد وخلدون الخزام في صفوف معان مثلما حضر بكر كلبونة وهاشم مبيضين لدى الجزيرة، ويبقى عبدالله ذيب مفتاح منطقة العمليات للسلط بتواجد حسين الذيابات بالمنطقة الدفاعية.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress