محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

دمعة عين الكاميرا

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. فاديا إبراهيم

سيتردد صدى صوتها كثيرًا في الأزمان القادمة، وسينتقل عبر الأجيال التي لا تحيد بوصلتها عن فلسطين وقضيتها العادلة.

ارتقت شيرين أبو عاقلة شهيدة برصاص غادر، وبعميلة استهداف جبانة نفذها أحد جنود جيش الاحتلال الصهيوني الذي أضاف بشاعة فوق جريمته عندما حاول أن يلصق تهمة قتلها بأبناء الشعب الفلسطيني المرابطين في مخيم جنين، حيث كانت شيرين تغطي الاشتباكات هناك دون أن تعرف أن روحها ستكون إكمال الخبر الذي وعدت به زملاءها في الجزيرة فور اكتمال الصورة، فاكتملت الصورة وكتب الخبر بمسيرة شيرين عبر سنوات من النضال في نقل الواقع الفلسطيني تحت ظل الاحتلال الصهيوني.

نحن أمام جريمة جديدة يرتكبها الاحتلال، وهذه الجريمة في هذا الوقت الذي يدور فيه صراع في منطقة أخرى في أوكرانيا، تضعنا في مفارقة عميقة إزاء موقف المجتمع الدولي من هذه الجريمة، ففي الوقت الذي نالت فيها أوكرانيا تعاطفًا دوليًا وصل حد فرض عقوبات على روسيا إلا أننا لم نجد مثل تلك المواقف المتشددة أمام جريمة قتل صحفي وهو يؤدي مهمته في نقل الحقيقة بدم بارد، وفي مخالفة صريحة ومباشرة للأعراف والقوانين والاتفاقيات التي تجرم التعدي على الصحفيين وإعاقتهم أثناء تغطية الأزمات والحروب، يربط العالم يديه أمام جريمة قتل شيري? ويطلق لسانه ببيانات مكرورة سمعناها في مناسبات كثيرة مشابهة، بينما الأفعال والعقوبات وتفعيل القوانين نراها عندما لا يتعلق الأمر بمعاقبة إسرائيل.

مخجل هذا الذي نراه من تستر على القاتل، وتركه بلا عقاب رادع، إذ يتحتم هذه المرة على المؤسسات المدافعة عن حرية الصحافة والعاملين فيها عدم الاكتفاء بإصدار بيانات الشجب والاستنكار أو المواساة والتعاطف والتضامن، بل تشكيل قوة ضغط تؤدي لإجراء تحقيق فعلي وحقيقي يفضي في النهاية إلى محاسبة مرتكب هذه الجريمة البشعة، دون أن تقتصر على الجندي الذي أطلق الرصاصة، بل تصل مستوى القيادات العسكرية الميدانية التي تصدر أوامر إطلاق النار، وتمتد لتشمل المشرعين الذي يضفون على هذه الأفعال الإجرامية صفة قانونية ويبررونها بحجج واهية.

مؤسسات المجتمع المدني بمجالات عملها كافة مطالبة اليوم بالتحرك الفوري لتغيير الاتفاقيات الدولية التي تنظم العمل الإعلامي، وسن التشريعات التي توفر حماية حقيقة للصحفيين، وتتضمن كذلك أسسًا عادلة وإجراءات فعلية لمحاسبة المعتدين مهما كان نوع الاعتداء، وان تكون هذه التعديلات برعاية أممية تلزم فيها الدول بتطبيقها دون النظر إلى جنسية الصحفي أو المؤسسة التي يعمل بها.

ترحل شيرين أبو عاقلة وتنضم إلى كوكبة من شهداء الكلمة الصادقة، تحلق روحها في سماء فلسطين لتذكرنا أن النضال في سبيل استرداد الحق المسلوب له أوجه كثير، أهمها الكلمة الصادقة والصورة الواقعية التي تنقل للعالم مأساة شعب يرزح تحت احتلال بغيض، يحاصر الإنسان ويضيق عليه ويحول مدنًا بأكملها إلى سجون مفتوحة.

ترحل شيرين وترتقي في عليين، وتبقى قضية فلسطين تروي للعالم هذه المأساة بحروف الدم، لكنها تؤكد مرة أخرى أن النضال لن يتوقف، وأن طريق استعادة فلسطين وتحريرها سيبقى مليئًا بالشهداء.

الرحمة الواسعة لروح شيرين أبو عاقلة، وأحر التعازي لأهلها وذويها وزملائها وأحرار العالم جميعًا.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress