محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

الملك يحذر من تهديد الوجود المسيحي في القدس

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د.جورج طريف

في لقائه عدداً من القيادات المسيحية في نيويورك يوم الاثنين الماضي حذر جلالة الملك عبدالله الثاني من التضييق المستمر الذي يطال المسيحيين في الأراضي الفلسطينية بخاصة في مدينة القدس، ما يهدد وجودهم إذا ما استمرت هذه الضغوط، مؤكداً أن المسيحيين العرب جزء لا يتجزأ من ماضي الشرق الأوسط وحاضره ومستقبله، ولافتا إلى أهمية العمل بشكل جماعي للحفاظ على الوجود المسيحي في المنطقة والحيلولة دون فقدانه.

تحذير جلالة الملك جاء في وقت تتعرض فيه المقدسات المسيحية لحملة شرسة من قبل سلطات الاحتلال من خلال ممارساتها المستمرة في التضييق على المسيحيين في القدس وكان آخرها منع وتحديد اعداد المصلين الذين يؤدون صلاتهم في أسبوع الآلام الذي يسبق عيد الفصح المجيد في كنيسة القيامة، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل ان بعض ممتلكات الكنائس في الأراضي المحتلة صادرتها منظمات يهودية متطرفة، كما تخضع ممتلكات أخرى لها لضرائب عالية.

وانطلاقا من حرص جلالته التام على تحمل مسؤولية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية اكد أن تلك الوصاية شرف ومسؤولية، ومن ضمن أهدافها الحفاظ على وحدة جميع الكنائس، والأهم من ذلك وحدة المجتمعين الإسلامي والمسيحي مشيرا الى الدعم والرعاية التي تحظى بها كنيسة القيامة وجميع الكنائس الأخرى للحفاظ على الوضع الراهن، ومستعرضاً أعمال الصيانة والترميم التي نفذها الأردن على مراحل في موقع قبر السيد المسيح عليه السلام، وكذلك في كنيسة الصعود الواقعة في جبل الزيتون.

وجدد جلالة الملك التأكيد على أن الأردن ملتزم بمبادئ الوئام والحوار بين الأديان والاعتدال والانفتاح، مبيناً أن جهود تعزيز السلام والاستقرار تمثل سياسة المملكة الخارجية مع مواصلة الدعوة إلى حلول سياسية ووقف تصعيد الأزمات، وفي مقدمتها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مشددا على أن الاستقرار في المدينة المقدسة أمر حيوي باعتبارها مفتاح السلام في المنطقة.

وما من شك في ان استمرار الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية تجاه الأماكن الإسلامية والمسيحية المقدسة في القدس ومحاولات التهويد المستمرة تهدد الوجود العربي والإسلامي في المدينة الأمر الذي يتطلب وقفة عربية واسلامية جادة ودعماً جاداً من المجتمع الدولي لوضع حد لهذه الاعتداءات التي تكاد تكون يومية تجاه أهلنا ومقدساتنا في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة.

Tareefjo@yahoo.com

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress