محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

دراسة: تريد أن يتعلّم طفلك لغات أجنبية؟ الطريق يبدأ منك

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ

كثير من الأمهات والآباء يريدون أن يروا أبناءهم يتفوقون في اللغات الأجنبية، الأمر يبدأ من أهمية إدراك الأسر لهذه الخطوة، إذ تشير دراسة أن سلوك الوالدين ضروري للغاية وأكثر أهمية من توجيهات المدرسين.

ذكرت دراسة جديدة أنّ رغبة الأطفال بتعلم اللغات الأجنبية تتأثر إما إيجابيا أو سلبيا بسلوك أمهاتهم وآبائهم أكثر من سلوك مدرسيهم أو أصدقائهم. وتقترح الدراسة أن يتم تشجع الأسر بشكل أكبر على التعرف على قدراتها اللغوية، ومن شأن هذه الخطوة أن تخلق جوا إيجابيا لتعلم الطفل.

وأجرى هذه الدراسة باحثون من جامعة كامبيردج البريطانية، ونشر موقع "ساينس دايلي" أهم خلاصاتها. ويرى الباحثون، حسب المصدر ذاته، أن النتائج تدعم ضرورة توجه جهود تعليم اللغات للأطفال إلى الأسر كذلك وليس فقط إلى الأطفال، إذ بيّنت النتائج كم هو مهم أن تكون الأسر مؤمنة ومشجعة لأبنائها في مرحلة تعلّم اللغات الأجنبية.

ويأتي سياق الدراسة في ظل تراجع نتائج التلاميذ البريطانيين في امتحانات اللغات منذ بداية الألفية الثالثة، ويتعلم التلاميذ في هذا البلد اللغات الفرنسية أو الألمانية أو الإسبانية، أو لغات أجنبية أخرى، وتبين أن النقاط المحصل في هذه اللغات خلال العام الماضي وصلت بالكاد لنصف النقاط المحصل عليها عام 2001.

وأجريت الدراسة على أكثر من 1300 تلميذ في العام الثامن من الدراسة، يبلغون من العمر 12 إلى 13 عاما، يجمع بينهم كونهم يعتبرون أنفسهم متعددي اللغات. وتبيّن من خلال إجاباتهم أن إيمان أسرهم بأهمية تعليم اللغات الأجنبية كان له أثر مضاعف مقارنة بآراء مدرسيهم، وهؤلاء كانوا أكثر تأثيرا مقارنة بزملاء التلاميذ في مقاعد الدراسة.

وتقول البروفيسورة ليندا فيشر، من كلية التربية في جامعة كامبريدج، إن "التزام التلاميذ بتعلّم اللغات مرتبط بتجاربهم وإيمانهم بهذا التعلّم، وكذلك بتجاوبهم العاطفي عندما يتحدثون هذه اللغات. وقد تبين بشكل مفاجئ نسبياً، أن أكثر من يغذي هذا الشعور هي أسرهم".

وتوضح فيشر أن تأثير الأسر قد يكون كذلك سلبياً، وأنه يجب على المجتمع أن ينظر إلى السلوكيات الاجتماعية والثقافية تجاه تعلّم اللغات خارج قسم الدراسة، لافتة أن خلق اهتمام نحو هذه اللغات هو تحدٍ تواصلي عام وليس فقط شأن تعليمي داخل المدارس.

كما تتحدث فيشر أنه لا توجد دليل على أن التركيز فقط على الصوتيات والقواعد وما إلى ذلك سيحفز الأطفال على التعلم، بل "يحتاجون إلى اكتشاف ما تعنيه اللغات بالنسبة لهم، أي أنهم بحاجة كذلك إلى التعرّف على الثقافة والهوية والتعبير عن الذات"، مبرزة أن تقدير الأسر لأهمية تعلم اللغات يلعب دوراً أساسياً في هذا الصدد.

المصدر: DW

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress