محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

صلة الأرحام في رمضان

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. فاديا إبراهيم

نسائم المغفرة تهل علينا مع قدوم شهر رمضان المبارك، أبواب الخير الكثيرة المتنوعة تمنحنا فرصة إنسانية فريدة للشعور بالمحتاجين، والإحساس بمعاناتهم، روحانيات رمضان الفضيل تلهمنا أن نُخرج الشعور النبيل الكامن داخلنا ونترجمه أفعالا طيبة تنثر الخير والمحبة بين الناس.

فُرضت علينا صلة الأرحام في الأيام كلها، ولم يقصرها سبحانه وتعالى في رمضان وحده، ولها من المكانة الرفيعة والمنزلة العالية والأجر العظيم الشيء الكبير من بين سائر العبادات والطاعات، فصلة الرحم من أرفع الطاعات الإسلامية، فهي تربي المسلم على الإحسان إلى الأقارب وإدامة التواصل معهم، وكم سيكون أثرها عميقاً عندما نغرسها في نفوس الصغار من أبنائنا وبناتنا، ونعودهم على تفقد الأقارب باستمرار، وتدريبهم على الصفح والتسامح وغفر الأخطاء، ومدهم بالخيرات من الأشياء والأفعال والتصرفات والأقوال، بل وحمايتهم من أي سوء قد يتعرض?ن له.

تتعدد وجوه صلة الأرحام، إذ تبدأ من كلمة طيبة وبسمة تلقى بها قريباً أو صديقاً، وتمتد لتشمل زيارتهم وتفقد أحوالهم، فإذا كانت الزيارات بالمناسبات الحزينة والمناسبات المفرحة واجبة ومطلوبة فإن صلة الرحم تفرض إبقاء الزيارات بغرض الاطمئنان والتفقد خاصة مع أصحاب الظروف الخاصة من المرضى والمعاقين وكبار السن الذين تؤنسهم هذه الاتصالات والزيارات، بل وربما ستكون مبهجة عندما تكون بلا ميعاد أو غرض محدد، فهذه الزيارات تدخل السرور إلى قلب الأقارب بالدرجة نفسها التي نكون بها سعداء عندما نراهم فرحين بسببنا.

أما البعد عن الأقارب فله من الآثار السلبية الكثير مما لا يعد ولا يحصى، فكلنا بحاجة إلى من يسأل عنا ويتفقدنا حتى لو كنا غير محتاجين، فضلا عن أن آثار القطيعة تجلب غضب الله تعالى، فلا نتعذر بالأعذار الواهية والحجج الكثيرة عندما يتعلق بتأدية واجباتنا نحو الأقارب، إذ تكاد أيام الشهر الفضيل أن تكون متشابهة بين العائلات، وطقوسه من تجمعات ودعوات للإفطار موجودة عند فئات المجتمع كله، وتبادل الزيارات والسهرات في رمضان طقس سنوي لا يحلو إلا مع الأقارب والأصدقاء ومن تربطنا بهم علاقات اجتماعية، فهذه فرصة لترتيب لقاءات وز?ارات تمتد مع أيام شهر رمضان نستعيد فيها ما فاتنا في غمرة الانشغال بالحياة والعمل.

شهر رمضان الفضيل الفرصة الثمينة التي يتضاعف فيها الأجر والثواب ولا أفضل من أيامه لتجديد أواصر العلاقات التي ضعفت بفعل الجائحة، واستثمار العودة للاجواء الطبيعية قبل كورونا فرصة ثمينة لترتيب لقاءات وتحديد مواعيد مع من حرمتنا الظروف لقاءهم، وتعريض أبنائنا لأجواء عالية مليئة بالحوارات والأحاديث الإيجابية، فالإنسان دوما بحاجة إلى جو عائلي يخلصه من ضغوطات العمل والروتين اليومي الثابت.

شهر رمضان أفضل وقت لطي صفحات الخلاف مع أي شخص حصل لنا معه مواقف تركت شرخا في العلاقة معه، ودفعتنا للقطيعة أو الابتعاد أو التواصل بشكل قليل ونادر، ففيه تصفو النفوس أكثر وتقترب من الله تعالى أكثر، فبادر فورا بالتواصل مع كل من لك معه خلاف، وكن أنت البادئ بذلك فهي وإن كانت للوهلة الأولى ثقيلة على النفس إلا أنها عظيمة عند الله وستدفع الآخر للرد بالمثل فيرد الإحسان بمثله وتتلاقى القلوب بعتاب رقيق يتبعه ود ومحبة ولقاء.

كل عام وأنتم بخير وتقبل الله تعالى طاعاتكم وجعل أيامكم نقية بهية تملؤها العلاقات الإيجابية الطيبة.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress