محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

عيد ميلاد الملك.. منظومة للعمل والإنجاز

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. فاديا إبراهيم

يتم جلالة الملك عبدالله الثاني عامه الستين، صفحة أخرى يضيفها إلى كتاب عمره المديد، صفحات لم تكن سهلة أبداً، بل مليئة بالتحديات والصعوبات اختبر فيها جلالته العقبات وقدّم فيها التضحيات، وأظهر فيها صلابة لا تلين.

في هذه المناسبة يجدد الأردنيون التفافهم حول القيادة الهاشمية، التي لا تدخر جهداً في سبيل تحقيق النهضة المجتمعية المنشودة، النهضة التي تليق بتاريخ هذا الوطن وهو يدخل مئويته الثانية بإصرار وعزم وسط بحر متلاطم وإقليم ملتهب واضطرابات لا تنتهي.

عبر سنوات حكمه سخر جلالة القائد إمكانياته وعلاقاته لخدمة الأردن، إذ واصل مسيرة بناء المشروع الوطني الأردني في نواحيه الاقتصادية والسياسية والعسكرية والاجتماعية والصحية، ليصبح الأردن في عهده محوراً إقليمياً لا يمكن تجاوزه في مجالات التعليم والاستثمار والنواحي الأمنية أو التنمية السياسية.

في عهد جلالته إنجازات تحققت تشهد على النهضة التي يرعاها جلالته ويمنحها جل اهتمامه، إذ استطاع الأردن في عهد الملك أن يدفع عجلة التنمية إلى الأمام، ويتجاوز كثيراً من التحديات الأمنية والسياسية ويواكب مقتضيات العصر بعمل جاد دؤوب يعزز مقدرات الوطن والمواطن، ويوسع مساحة الأمل الأردني بالتقدم في مصاف الدول المتقدمة وتصبح المملكة وجهة استثمارية جاذبة لكبرى المؤسسات الاقتصادية العالمية.

لقد تمكن الأردن في عهد جلالته من دفع الأجيال الصاعدة إلى الانخراط في التنمية العالمية وتوفير الفرص أمامهم لبناء علاقات وفهم عميق للتقنية الحديثة وريادة الأعمال والابتكار، وفتح التخصصات الإلكترونية وعلوم الاتصالات وهندسة الجينات والمضي قدمًا في مشاريع الحكومة الإلكترونية.

مسيرة غنية بالإنجازات والإبداعات عاشتها المرأة في عهد جلالته، فقد كان جلالته الداعم الأولى للنساء الأردنيات، وكانت توجيهاته للحكومات المتعاقبة عوامل رافعة لمسيرتها، وإيماناً عميقاً بأهميتها في مسيرة النهضة الأردنية، وأنه يمكن للسيدات إحداث فارق عندما تتاح لهن الفرصة، وإضافة إلى هذه الجوانب فقد نالت الجوانب الأمنية تركيز جلالته وحرصه أن يتمتع الأردنيون بأعلى درجات الأمن والأمان في ربوع الوطن، وتطوير القدرات الدفاعية للقوات المسلحة والأدوات الحديثة للأجهزة الأمنية بشتى أصنافها الأمر الذي جعل المملكة تحافظ على موقعها المتقدم في حماية الحدود وحفظ الأمن الداخلي وتستعصي على المخربين والإرهابيين.

لقد وجه جلالته منذ بدء حكمه إلى تعزيز القيم الديمقراطية والمشاركة السياسية، وصوغ التشريعات التي تحقق الإصلاح المنشود، وتضمن مشاركة الفئات كافة في المسيرة السياسية للمملكة، وقد أدى هذا إلى أن تكون المملكة نموذجا مستقراً في الحكم تظهر فيه العلاقة وثيقة بين الحاكم والمحكوم ويستند إلى أركان راسخة من الحقوق والواجبات.

سنة أخرى يطويها جلالة الملك من عمره المديد، تضاعف فيها الإنجازات النوعية سائلين الله تعالى أن يمد جلالته بالقوة والعافية، ويحمي وطننا بقيادته الحكيمة.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress