محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

الانتقائية

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. فايز الربيع

في القاموس.. الانتقائية غربلة المعلومات لأجل الاحتفاظ بالمهم منها، وهو معنى لغوي بحت، وفي المصطلح هو مذهب فكري لا يلتزم باطار أو مجموعة معينة من الافكار بل يستمد من نظريات وأفكار مختلفة من أجل اعطاء نظريات تكميلية عن الموضوع او يعتمد على نظريات مختلفة في حالات معينة، ترجم هذا المصطلح الى العربية بمعنى (الاصطفائية أو الانتخابية) وقد طبق هذا المصطلح على العمارة في اوروبا بعد العصور الوسطى، انتقل هذا العلم الى فقه اللغة أيضاً، لاختيار القراءة التي تبدو افضل، واصبحت منهجاً في الاعلام، يتم الانتقاء منه مما يعرض على الجمهور، بحسب الدوافع والنظريات والالتزامات المراد تطبيقها، ويدخل فيها المداخل النفسية التي تساهم في التحكم في سلوكيات الافراد واهتماماتهم.

أصبحت الانتقائية سمة اساسية للمواقف التي نتخذها في العديد من المجالات سواء تعلق الامر بتقارير المنظمات الدولية او قضايا الاقتصاد او السياسة او الثقافة.

وفي سلوكنا في الحياة اليومية فنحن نختار ما يعجبنا في كل هذه المجالات ونترك ما لا يعجبنا ونتجنب مراجعة السياسات وانماط السلوك، واذا كانت الانتقائية مفيدة للافراد احيانا فان الامر يبدو معكوساً وسلبياً في حالة الحكومات مما لذلك من انعكاس على حياة الأفراد. نحن كثيراً ما ننتقد سياسة الحكومات الغربية، والولايات المتحدة، في الانتقائية في الحكم على نفس القضية عندما يتعلق الامر مثلاً بالكيان الصهيوني او يتعلق بالسياسة الروسية مثلاً.

ويقال إن الإيمان بالديموقراطية الانتقائية يعني عدم الإيمان بالديمقراطية كلها لأن احترام التعددية يعني احترام حق الرأي المخالف في التعبير عن نفسه ولكن ذلك لا يعني شرطاً لقبوله، فاذا كانت صناديق الاقتراع، وهي في كثير من البلاد لاسباب مختلفة غير كافية لاقامة مجتمع ديمقراطي فان ذلك لا يعني العودة الى الانظمة الشمولية، ومن يسمح لنفسه باقصاء الآخر سيسمح لاحقاً للآخر باقصائه، اذاً الديمقراطية الانتقائية ليست ديمقراطية حقيقية، ولكن في ظل سلمية مطلقة يجب ان يسمح لكل تيار بالتعبير عن نفسه.

الانتقائية في التاريخ تجعلنا ننزل البشر العاديين منزلة الملائكة بدون اخطاء ويتفاجأ الإنسان عندما يكبر بعد ان درس مثل هذه الاشياء بوجود اخطاء بشرية وهذا امر طبيعي. فلا نكون انتقائيين في دراسة وتدريس التاريخ.

الانتقائية في تصنيف الناس، الاصدقاء، المعارف، حسب مراحل معينة ولاسباب معينة، نبرز احسن ما فيهم، ونغطي بصفاتهم على آخرين لاسباب مختلفة أيضاً، فيها من المصالح المادية او المعنوية مما يجعلنا لا نرى اخطاءهم بينما نضع عدسات على اخطاء الآخرين.

الانتقائية غير مرتبطة بالعدالة تجعلنا نقرب اناساً ونسلمهم المسؤوليات لمجرد اننا نحن الذين نثق بهم على قاعدة تقريب اهل الولاء على اهل الكفاية، ثم نكتشف ويكتشف غيرنا ان الانتقائية لم تكن في مكانها، اذاً لا بد ان نعيد النظر في الانتقائية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والشخصية، فاختيار الافضل في ميزان العدالة افضل فنحن لسنا امام مأدبة طعام ننتقي منها نحن امام بشر لهم حقوق نسأل عنها.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress