محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

الأهم من النقاش اللغوي في تعديلات الدستور

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. فاديا إبراهيم

حرصت على متابعة النقاشات التي أجراها مجلس النواب فيما يتعلق بالتعديلات الدستورية، وكم كنت أتمنى أن يتجاوز النقاش المسألة اللغوية ويصل إلى جوهر الموضوع ومضمونه الأهم بعيدًا عن القشور الخارجية.

مسألة هذا التعديل تتعدى الجانب اللغوي -على أهميته- لتصل إلى الهدف الجوهري من وجود مثل هذه المادة التي تلبي مصلحة وطنية يحرص جلالة الملك على التذكير بها دوما؛ وهي أهمية أن تأخذ المرأة دورها الفعلي في المجتمع، وأن تسهم إسهاما فاعلا في بنيانه ونهضته، فجوهر المادة هو حقوق المرأة، وأن تسير المرأة في طريق حياتها بمسار واضح يحفظ حقوقها ويحدد واجباتها..

فقد أثبتت التجارب العالمية أن المجتمعات تزدهر عندما تنال المرأة حقوقها، ويكون المجال أمامها مفتوحا لإظهار طاقاتها وإبراز مهاراتها في السياسة والاقتصاد والرياضة والفنون، وهذه التجارب تجد لها ما يسندها في العلوم الشرعية، وتاريخنا الإسلامي والعربية يزخر بنماذج مشرقة لنساء برزن في مجالات مجتمعية مختلفة، وكانت لهن اليد الطولى في تلك المجالات.

موضوع التعديلات وطني أولًا، ومن حق الوطن علينا أن ننظر إلى صالحه قبل أن نحاول كسب شعبويات أو تحقيق مصالح انتخابية، لذلك، فإن الجانب الحقوقي للمرأة (وهو جوهر المادة) كان يجب أن يحظى بنقاش أوسع وأعمق يرسخ نهجا ثابتا يترجم الرؤى الملكية فيما يتعلق بحقوق المرأة وتمكينها، وتصويب أوضاعها سعيا لنهضة شاملة عادلة تشمل فئات المجتمع كافة.

تخوفات الأطراف ذات العلاقة محل تفهم، ويمكن بإجراء حوار شفاف وبنّاء الوصول إلى توافقات تحفظ حقوق الوطن ولا تفرط فيها، وفي الوقت نفسه تنال المرأة المساحة الكافية للعمل الذي يضمن أن تسهم جنبا إلى جنب مع الرجل وفق المرجعيات الوطنية المتفق عليها في مسيرة النهضة والبناء الوطني.

وفي الأحوال كلها فإن المحافظة على القيم المجتمعية واحترام حقوق الإنسان والسعي الأردني الدؤوب في تحقيق النهضة والعدالة لأبناء الشعب الأردني كانت كلها قاسما مشتركا بين الأطراف كلها، يسعى الجميع إليه ويلتقي حوله وعنده.

إن النقاشات التي حصلت تضعنا جميعا أمام مسؤوليات كبيرة في صياغة تشريعات متوازنة تحفظ القيم وتتميز بالحداثة، فالأجيال القادمة تنتظر منا الكثير ومن حقها علينا أن نقدم لها التشريعات العصرية التي تثبت تقدمنا الفكري والعقلي، فالمجتمع الأردني مجتمع عريق في التاريخ العربي والإسلامي، لا يسمح أبدا بأي شيء يخالف القيم المتوارثة.

إن الدعم الملكي لأن تحظى المرأة باهتمام كبير يفرض علينا جميعا تجاوز القشور الخارجية لهذه النقاشات والوصول إلى جوهرها، واجتراح الحلول التي تعزز دور المرأة النهضوي وتعظمه، وإشراك المرأة في عمليات صنع القرار وتمكينها إلى الحد الذي تصبح فيه فعالة في مجتمعها وبيئتها.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress