محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

الحكومة فعلت.. ماذا عن التجار؟

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
علاء القرالة إن جل ما قامت به الحكومة، خلال الأيام الماضية من اجراءات وقرارات تصب في مصلحة القطاع الخاص، بهدف واحد وهو عدم عكس ارتفاع الأسعار عالميا على المواطنين، فهل سيلتزم القطاع التجاري بعكس هذه الاجراءات على سلعهم وتجارتهم؟

لعل الإجابة على هذا السؤال، سيكشفها واقع أسعار السلع خلال الأيام والأسابيع القليلة القادمة، بالتزامن مع دخول هيكلة التعرفة الجمركية حيز التنفيذ، والتي جاءت بناء على مطالبات متكررة من قبل القطاع التجاري تحديدا، بهدف دعم جهود استقرار الأسعار وتخفيض بعضها وعكسها على المواطنين ومجابهة الارتفاعات العالمية على الأسعار، بالرغم من كل التخوفات المبررة من قبل القطاع الصناعي الوطني، غير أن الحكومة استجابت لتلك المطالبات، فهي لا يهمها سوى تقديم كافة التسهيلات لضمان عدم تأثر المواطنين من الطبقتين الفقيرة والمتوسطة بأي ?رتفاعات قادمة أو موجودة حاليا فتؤثر على معدلات التضخم وتسبب رفع نسب الفقر والبطالة لدينا.

الجميع اليوم يترقب ويراقب، ما سيذهب إليه القطاع التجاري من اتخاذ اجراءات ملموسة على أرض الواقع بخصوص الأسعار وخاصة من قبل المستوردين، والتي من المفروض أن تستقر وفق معطيات تخفيض الرسوم الجمركية على الكثير من الأصناف وخاصة الغذائية منها، بالإضافة إلى قطاع الكهربائيات الذي شهد مؤخرا ارتفاعات جنونية على أسعارة، بالرغم من تراجع الطلب وفق ممثلي تلك القطاعات.

اجراءات عديدة نالها القطاع التجاري وأولها التعرفة الجمركية والتي أصبحت 4 فئات بدلا من 11 فئة، والتي كانت نسبتها تتراوح بين صفر و40 بالمئة؛ أمّا فئات الرسم الجمركي الـ 4 الجديدة فستتراوح بين 0 و 25 بالمئة فقط، بالإضافة إلى تخفيف التعرفة الكهربائية على القطاع التجاري لمن يستهلك أكثر من 2000 ك واط، وخاصة المولات والمراكز التجارية الكبيرة، ما يجعل من قيامها بعكس هذه الاجراءات على الأسعار سواء استقرارا أو انخفاضا أمراً واجباً عليهم، والا سيكونون باستثناء ذلك حققوا أرباحاً مضاعفة على حساب الخزينة والمواطن والمست?لك بشكل عام.

في النهاية، الحكومة قامت بما عليها ولبت الدعوات، ورمت الكرة في ملعب القطاع التجاري، ومن هنا يأتي دورهم بعكس هذه القرارات من تخفيض التعرفة الجمركية والكهربائية على واقع الأسعار التي يلمسها كافة المواطنين، وباستثناء ذلك، تكون الحكومة قد احبطت في مساعيها وغايتها الرامية إلى عدم تأثر الجميع من ارتفاع الأسعار المتوقع، وحينها يستوجب العودة عنه دون ندم.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress