محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

في ظلال «البطم الأطلسي»..

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
إبراهيم السواعير

الحطب الأخضر دائماً ما يكون عصيّاً على النار، وكذلك هذه المُعتّقةُ بـ900 سنة من عمرٍ يطول.

الحسناء التي ما يزال يتجدد شبابها فلا تعرف الهرم. ضربت جذورها بعيداً في الزمن قبل أن تُبنى الدور والبيوت؛ فقد كان التاريخ يمرّ على جنباتها ويسجّل المنتصرون والعشّاق وطلبة العلم والرحّالة تحت ظلالها ما يتداولونه من علوم وأخبار وقصص وأحاديث وأسرار. حتى أنّ شجرة (البطم الأطلسي)، وبعيداً عن تتبع التسمية بين جبال أطلس في بلاد المغرب العربي والشوبك جنوب الأردنّ، لم تكتفِ بما يتهدّل منها من ظلال، بل فتحت قلبها على مصراعيه؛ فترى الناس يدخلون ليعيشوا في جوفها أجمل رحلةٍ مع الذّات؛ يتأملون أنفسهم وهم في جذع شجرةٍ حيّةٍ لا تموت.

ما تزال الشجرة في (بير الدباغات) بالشوبك مورقةً، وما يزال الناس يحتفون بها من غوائل الزمن وقطّاع الحطب.. والطريق.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress