محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

متى نقول كفى..

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
نادية ابراهيم القيسي

أحياناً تتملك القلم الحيرة فلا يدري من أين يبدأ وإلى أين ينتهي!!.. هذا هو الحال عند الحديث عن العنف، هل العنف ما كان ظاهراً فعلاً وقولاً فقط؟؟ هل العنف هو ما يفضي للايذاء الجسدي أو القتل؟

هل ندرك أن الايذاء النفسي.. الاغتيال الفكري التمييز العنصري.. الابتزاز العاطفي والتهميش الاجتماعي قد يكون مدمراً أكثر في بعض الأحيان، إنه جرعات من سم زعاف يشعر المُستهدف بالعزلة.. الوحدة. تقليل الأهمية والظلم الصارخ، وما قد ينتج عن ذلك من ردات فعل متباينة مختلفة ما بين الاكتئاب.. العدوانية.. ايذاء الذات والآخرين. إن الكلمة تُثقل في الميزان شراً أو خيراً أيَّن كانت.. كما قال سبحانه وتعالى: (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد).

في مدينتنا الفاضلة.. هل أصبح الفكر المتقدم.. إلحاداً.. التميز.. غرور، الابداع.. مباهاة ومفاخرة خاوية، والنجاح، أكبر سبب للمحاربة والقمع؟.

متى نقول كفى... متى نكمم أفواه الشياطين ونصم الآذان عن أبواق النميمة، الغيبة، التنمر وإثارة الشائعات لاغتيال الشخصيات المعنوي... الاجتماعي والمهني؟. متى ندرك أن عمق الأذى الذي يُرتكب ليس هيناً وأن الله الذي حرم الظلم على نفسه لن يقبل الظلم على عباده وإنه يوماً ما كما تدين تدان ولو طال الزمان. لماذا لا نربي النفس على تقبل الاختلاف.. احترام الآخر... استيعاب الفكر المقابل والتحكم في مشاعر الغيرة والاسقاط النفسي لكف أذانا عن الآخرين قولاً وفعلاً أقلها مخافة من رب العباد.

لماذا لا نتحلى بالقناعة والرضا بكل ما منحنا الله عدلاً ومساواةً بالمحصلة النهائية بحكمته جلَّ وعلا بمختلف توزيع الأرزاق؟، لماذا لا نتيقن أن ما كان لنا لن يخطئنا وما كان لغيرنا لن يأخذ من رزقنا قيد أنملة.. وأن السعادة تنبع من سلامنا الداخلي أولاً وآخراً وليس بما يمتلك غيرنا وما لا نملك نحن... فكل منا مميز بطريقته الخاصة وبما أنعم الله سبحانه وتعالى عليه.

دعونا نرتقي بأنفسنا عن الكثير من المهاترات.. المحاربات الباطلة ونسعى فعلياً نحو سلم مجتمعي ومجتمع متكاتف مترابط يشد أزر بعضه بعضا.

و الله من وراء القصد.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress