محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

"النشامى" يحقق فوزاً مستحقاً على الأخضر السعودي

في مستهل مبارياته بكأس العرب

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
عمان - حابس الجراح

حقق المنتخب الوطني لكرة القدم، فوزاً مستحقاً على نظيره السعودي ١-٠، في مستهل مشواره في منافسات بطولة كأس العرب المقامة حاليا في العاصمة القطرية الدوحة.

وأقيمت المواجهة على أرض ستاد المدينة التعليمية المونديالي لحساب المجموعة الثالثة، بحضور جماهيري أردني مميز زين المدرج، وكذلك الجماهير السعودية التي تواجدت خلف منتخب بلادها.

وبذات المجموعة، تغلبت المغرب على فلسطين ٤-٠، في افتتاح منافساتها.

مثل المنتخب: يزيد أبو ليلى، محمد الدميري، يزن العرب، محمد أبو حشيش، إحسان حداد، نور الروابدة، بهاء عبدالرحمن، محمود مرضي، علي علوان، يزن النعيمات وبهاء فيصل.

ومثل المنتخب السعودي أسماء شابة تلعب في المنتخب الرديف.

هدوء وعاصفة فرص قدم المنتخب مباراة مفتوحة منذ بدايتها، وهو ذات الأمر الذي انطبق على المنافس، حيث كانت الندية حاضرة منذ انطلاق صافرة الحكم.

وخلال النصف ساعة الأولى، بحث الجانبان عن خطف هدف السبق إلا أن العشوائية التي رافقت اداء منتخب السعودية الذي اعتمد على الجري في الملعب بسبب وبدون سبب، الأمر الذي استهلك من «النشامى» الكثير من الجهد ونال بعضاً من قدراته البدنية.

بعد النصف ساعة، عاد النشامى للظهور مجدداً بعد أن استشعروا أن الحلول غائبة من خلال مجاراة شباب المنتخب السعودي والبحث عن السبق بدون الخبرة سيكون أمراً صعب نوعاً ما، خصوصاً عندما خرج عناصر المنتخب عن التركيز.

الربع ساعة الأخير من الشوط الأول، كان أردنياً خالصاً، حيث ظهر النشامى بشكل مختلف مطلقاً على المجريات وبكل حزم.

وفيما يلي سرد لفرص النشامى في الشوط الأول بالتوالي: - تسديدة من احسان حداد اعتلت العارضة.

- صاروخية محمود مرضي غالط مسارها المرمى.

- أضاع يزن النعيمات فرصة الهدف الأول، عندما سدد كرة ضعيفة بعد أن كان في موقف مثالي للتسجيل.

- سدد بهاء فيصل كرة برأسه توارت بجانب القائم.

- كرة علوان الزاحفة تهادت خارج الشباك.

- عند الدقيقة ٣٩ سجل النعيمات هدفاً بعد فاصل مهاري مميز من أكثر من لاعب، ولكن ألغى الحكم الهدف بداعي التسلل على فيصل، بعد العودة إلى «الڤار».

- تعثر فيصل أمام المرمى وضاعت كرته لخارج الملعب وساور الشك زملاء اللاعب بوجود الخطأ.

بالمجمل، الشوط الأول صار أردنياً بامتياز وأجل النشامى الحسم للشوط الثاني.

الهدف المنتظر مع انطلاقة الشوط الثاني، استمر «النشامى» ضاغطا، وبكل وضوح كان العزم على التقدم بارزاً.

وكانت أولى الفرص بعد ثلاث دقائق على الصافرة عندما سدد حداد رأسية ارتدت من العارضة وتلاشت.

ولكن المفاجأة حضرت باكراً.. عندما تعرض احسان حداد للطرد المباشر بعد ارتكابه للخطأ على لاعب سعودي.

رغم الطرد وصدمة النقص العددي، إلا أن المفاجأة الكبرى كانت بعد أقل من ربع ساعة، عندما توغل بهاء فيصل وتجاوز مدافعي الأخضر السعودي، ليعود ويعكس الكرة لمحمود مرضي الذي سدد كرة مخادعة استقرت في الشباك السعودية معلنة تقدم النشامى.

توالت الدقائق، وتفاقمت الندية وظهرت الخشونة بين الحين والآخر لتصل الأمور إلى حالة طرد أخرى وكانت من نصيب السعودي خليفة الدوسري، ليلعب المنتخبان بالعشرة.

بعد الطرد النقص العددي في الملعب، رتب المدير الفني عدنان حمد أوراق النشامى من خلال التبديلات والتغيرات في بعض المواقع.

ما تبقى من دقائق.. حضرت الدرامتيكية وكان سيناريو التشويق هو المسيطر.

وأبرز ماكان خلال الدقائق الأخيرة، عندما سجل الأخضر هدفاً، ولكن كان بعد خطأ فألغاه الحكم واستمر النشامى فائزا.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress