محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

المرأة صمام أمان المجتمع ضد العنف

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. فاديا إبراهيم

نحن جميعا مطالبون بالعمل على إيجاد مستقبل خال من العنف.

ربما يكون اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة مناسبة صالحة لوضع خطة طريق تحمي المجتمع كله من العنف، وأن تتضمن الأنشطة التي تقيمها الفعاليات المختلفة وفي مختلف دول العالم دعوة صريحة لمواجهة العنف الذي تتعرض له كل فئات المجتمع وليس فقط المرأة، وإذا كانت المرأة هي الفئة الأكثر تضررا من هذه الظاهرة، فإنها بعطائها وصبرها وجهدها وسعيها الدؤوب لإثبات ذاتها وإسهامها في بناء الإنسان والمجتمع، قادرة على المساهمة في وقف جميع أشكال العنف المجتمعي، وحماية أبناء المجتمع كافة من تأثيرات هذه الظاهرة السلبية.

الأرقام العالمية التي ترصد ما تتعرض له المرأة من انتهاكات وإيذاء تبين ازدياد ظاهرة العنف ضد النساء، وبخاصة في الظروف والأزمات، إضافة إلى أزمات وتحديات مرتبطة بالأمن الغذائي أوقات الكوارث، وهذا الأمر يضيف تحديا جديدا امام المنظمات العالمية والدولية العاملة في مجال حماية المرأة من العنف بأشكاله المتنوعة.

إن مكافحة العنف الذي تتعرض له النساء وإيقاف تأثيره يحتاج منا اتباع نهج شامل يعالج الأسباب الجذرية لذلك العنف، بدءا من الأعراف الاجتماعية الضارة، وتعظيم الأعراف الإيجابية التي تؤكد الدور المحوري للمرأة في بناء المجتمع وتكوين الأسرة، وريادتها في المجتمع المستقر المتمكن من توفير سبل الحياة الكريمة لأبنائه، ثم إتاحة الخدمات الأساسية التي تعين الناجيات من حوادث العنف الجسدي والنفسي والجنسي، وتمكينهن في قطاعات الحياة المختلفة وإعادة دمجهن في المجتمع، وهذا كله يحتاج تأمين الموارد المالية والتمويل الكافي لتكون المعالجة جذرية.

ويندرج تحت النهج الشامل لحماية السيدات من العنف الحرص الكبير على رفع مستويات التعليم بين الفتيات ومنع تعرض الطفل لإساءة المعاملة عن طريق بث حملات توعوية تحول دون مشاهدتهم العنف الأسري كي نضمن تنشئة سليمة لهم، وتكون البيئة التي ترعاهم بيئة آمنة، ورغم أن أثر هذا المشاعر لا يظهر راهنا وعاجلا إلا أنه يضمن مستقبلا أفراده أسوياء، يؤمنون بأن حياة المرأة مهما كانت يجب أن تكون آمنة، وتحصل على حقوقها الإنسانية والمعيشية كافة.

إن تزامن هذه الجهود يجب أن يرافقه باستمرار حملات توعية وتوجيه وإرشاد لفئات المجتمع كله بأهمية المرأة وبيان حقوقها، فالتوعية تسهم في الحد من العنف ضد النساء، وتخلق مزاجا شعبيا يرفض الاعتداء عليهن، وبناء قاعدة بيانات عالمية تبين نسب النساء الناجيات وتعظيم قصص نجاحهن ليكنّ ملهمات لكل من يقرأ قصصهن، وتكون هذه القصص حافزا ودافعا لمواجهة العنف ورفضه والإصرار على أن تأخذ المرأة دورها المجتمعي المحوري الأصيل، وهذه الجهود ستكون نافعة مؤثرة عندما تكون في إطار تنسيقي تتكامل فيه الجهودة الدولية والعالمية ولا تتقاطع أو تتعارض او تكون مشتتة.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress