محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

تصورتي؟

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
تالا ايوب

«الحق في الحياة» هو أول حقوق الإنسان، والدول مكلفة ومعنية بأن تحفظ هذا الحق وتبذل بتأمينه كل ما تستطيعه ضمن إمكاناتها.

وإيمانا بهذه الأولوية، تبنى مركز ومؤسسة الحسين للسرطان فكرة تشجيع الناس على الكشف المبكر عن السرطان من جهة، والتأمين ضده من خلال «رعاية» من جهة أخرى كنوع من الحماية.

هذه الحماية ستدفع المريض إلى أن يولي جلّ اهتمامه بصحته بدل التفكير في عقبات العلاج، والمادية منها بخاصة، وتضمن إدخاله مركز الحسين، وهو أحد أفضل مراكز علاج السرطان في المنطقة، لتلقي العلاج دون انتظار موافقات أو إجراءات، والاستفادة من كامل سقف التغطية حتى لو اكتشف إصابته بالسرطان في آخر يوم من مدة سريان الاشتراك.

التقط هذه الرسالة نحو 213 ألف شخص وعملوا بها واشتركوا بتأمين «رعاية»، وفق مؤسسة الحسين للسرطان، ومنهم الثلاثينية «رنا عمارين» التي اكتشفت إصابتها بسرطان الثدي، لتنضم بذلك إلى 621 سيدة من اللواتي أصبن بسرطان الثدي جرى تغطيتهن بتأمين «رعاية».

عمارين، بدأت رحلة علاجها في مركز الحسين للسرطان فور معرفتها بإصابتها، بفضل اشتراكها بتأمين رعاية مقابل 40 دينار سنويا، ووجهت رسالة إلى جميع السيدات ومن مختلف الأعمار، تحضهنّ على إجراء فحص الكشف المبكر ويضعن التأمين ضد السرطان ضمن أولوياتهن.

ليست عمارين الوحيدة التي اكتشفت أنها مصابة بسرطان الثدي، وإنما هي واحدة من نحو 1200 سيدة أردنية يتلقين كل عام خبر إصابتهن بسرطان الثدي، إذ يشكل هذا النوع من السرطان 40% من مجموع السرطانات التي تصيب النساء وهو أكثر الأنواع انتشاراً في الأردن.

ولاهتمام البرنامج الأردني لسرطان الثدي برفع مستوى الخدمات والتقنيات المقدمة للسيدات للقيام بفحص الكشف المبكر عن سرطان الثدي، فقد أطلق الحملة العربية السادسة لهذا العام تحت شعار «تصورتي».

وتأتي الحملة لتسليط الضوء على أهمية أخذ صورة الأشعة «الماموجرام» لأنها الفحص الأكثر فاعلية للكشف المبكر عن سرطان الثدي، علما بأنّ نسبة النجاة منه في مراحل مبكّرة تصل إلى 95%.

وتؤكد مؤسسة الحسين للسرطان أنه يجب على النساء، فوق سن 40 عاما، إجراء فحص الماموجرام مرّة سنويا، بالإضافة إلى الفحص الذّاتي والفحص السّريري سنويا.

وتنصح المؤسسة، في حال وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثّدي، باستشارة الطبيب لمعرفة ما إن كان يجب إجراء الفحص قبل العمر المحدّد لذلك.

هذا كله، ومن منطلق أهمية الكشف المبكر، وضرورة إجراء تصوير «الماموجرام» والاشتراك بـ«رعاية» التي تمنح المشترك فحصا سريريا سنويا مجانيا، وخصما على الفحوصات المخبرية والأشعة، نعود إلى عنوان الحملة لهذا العام، لنسأل كل امرأة: «تصورتي؟».

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress