محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

لغة الأجراس!!

نقش على صورة

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
مفلح العدوان

الماء قريب.. لكن لا درب يفضي اليه..

الماء على مرمى قرع جرس «المرياع»، وما من أحد يجرؤ على النفاذ إلى ندى النبع، وما من بشر يبدد نشيج الخرير.

***

اتضحت الصورة: هي ذي الماشية وحدها ترقب أمرا يأتيها، لتَعُبّ من نقاء الخير الزُلال، بينما وراء الأشجار جموع من الظمأى الجياع.

هذا واقع الحال: زمن فيه المواشي، وحدها، من ترد الماء، على إيقاع جرس الثغاء والهباء، بينما الصابرون، القابضون على جمر التراب، المجدولون بأعنة خيولهم، ظمأى ينتظرون وراء الشجر، وحدهم، بلا ماء يشفي غليل وجعهم!!

***

الماء قريب.. بعيد..

و«المِرْياع» تآخى مع «مرياع» آخر، فتآلفت نغمتا جرسيهما، وصارا جدارا وراء جدار، وراء حائط متهالك، يَحُولانِ، مرّةً، بين الماشية والنبع، ويقطعان مرة الطريق، بين الماء، وبين المنتظرين بخيول الصبر تحت أشجار الحيرة، خلف ظهورهم!!

***

الماء قريب.. بعيد.. فمن ذا الذي يملك حكمة سليمان، ليفهم لغة الأجراس، ولسان من يقرعها، ليوصل الخبر الأكيد عن الماء المسحور، والماشية الحائرة، والخيول التي تصهل بعزم فرسانها!!

meflehaladwan66@gmail.com

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress