محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

ما بعد «اكسبو»

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
بلال حسن التل

محقة جماعة عمان لحوارات المستقبل بدعوتها لفتح تحقيق لمحاسبة كل مقصر بحق الأردن من خلال سوء الاعداد ثم سوء المشاركة بمعرض أكسبو 2020, المقام في دبي هذه الأيام, لأن هذه المشاركة لم تكن بمستوى الأردن بجميع المقاييس وبكل الأحوال.

ومحقة الجماعة بقولها إن هذا السوء بالاعداد والمشاركة هما استهتار بصورة الأردن وسمعته.

لأن القائمين على المشاركة الأردنية في اكسبو، لم يكتفوا بتقديم الأردن بصورة هزيلة، بل امتدت اساءتهم لتاريخ الاردن وملوكه، عندما اوكلوا مهمة الشرح عن هذا التاريخ لمن يجهلونه لتصبح الثورة العربية الكبرى، حربا بدأت بسوريا وانتهت باليمن، وليتم حذف حقبة الملك المؤسس من تاريخ الأردن المعاصر، وبمقدار الجهل بتاريخ الاردن كان الجهل بجفرافيته عند من أوكلت لهم مهمة التعريف بالأردن.

لقد جاءت مشاركة الاردن في «اكسبو» مسيئة لبلدنا بكل المقاييس وفق ما قاله زوار الجناح الأردني في المعرض, ووفق ردود الفعل على الجناح الأردني في هذه التظاهرة العالمية مما يطرح سؤالاً هو: من المسؤول عن تشويه تاريخنا الوطني والقومي واختصار الأردن بهذه المعروضات الهزيلة والهزلية, في منصة عالمية مثل اكسبو, التي يشارك في دورتها الحالية ما يقارب المئتي دولة من مختلف قارات العالم, والمتوقع أن يصل عدد زواره إلى 25 مليون زائر, علماً بأن اكسبو يعقد لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا, وهو يمثل منصة عالمية للتبادل التجاري ولعقد الصفقات والاتفاقيات والعقود التجارية, كما يتضمن عشرات ورشات العمل, وهو يعقد دورته الحالية تحت عنوان «تواصل العقول وصنع المستقبل» ويركز على التصدي لمعالجة قضايا المناخ والنمو الاقتصادي والصراعات, وهي قضايا ملحة بالنسبة لنا في الأردن.

فإذا أضفنا إلى ذلك أن اكسبو هو منصة عالمية للبحث عن حلول مبتكرة لمكونات التنمية وهي الاستدامة الدائمة للطاقة والمياه والنقل وتوفير فرص لتحقيق النمو الاقتصادي, وكلها قضايا تدخل في صلب اهتماماتنا وهمومنا الوطنية كان علينا أن نستعد للاستفادة منها استفادة قصوى, خاصة وقد كان لدينا الوقت الكافي للاستعداد لهذه المشاركة في هذه المنصة العالمية التي تعقد مرة كل خمس سنوات, فقد وقع الاردن على اتفاقية مشاركته في هذا المعرض في احتفالية رسمية اقيمت في رئاسة الوزراء قبل وقت طويل, لم يجر استثماره لاعداد مشاركة اردنية لائقة? تعكس تقدمنا في مجال ريادة الاعمال, وتخدم صناعتنا خاصة المتطورة منها كالادوية والبوتاس وغيرهما من الصناعات الاردنية, مثلما لم تعكس الكثير من مزايا الاردن.

لكل ما سبق صار من الضروري معاقبة كل من قصر في الإعداد للمشاركة الأردنية, ليكون عبرة لغيره, من الذين يمارسون اللامبالاة في التعاطي مع صورة الاردن, ولتكون مشاركتنا بعد «اكسبو» مما يليق بوطننا.

Bilal.tall@yahoo.com

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress