محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

انهيارات ترابية متكررة على طريق السلط - وادي شعيب في الشتاء

أبو زعرور : الحلول تتطلب كلفاً مالية غير متوفرة

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
السلط - لينا عربيات

يتعرض طريق السلط -وادي شعيب كل شتاء لانهيارات ترابية مستمرة اثر تساقط الامطار ما يؤدي الى اغلاق الطريق بشكل مؤقت معرضا سالكي الطريق للخطر وسط مطالب بايجاد حلول جذرية استعدادا لاي طارئ في الموسم المطري القادم.

واوضح مدير اشغال البلقاء المهندس زهير ابو زعرور لـ«$» ان منطقة وادي شعيب بتضاريسها الجبلية الضخمة تعد من المناطق الصعبة جغرافيا ما يصعب معه تنفيذ مشاريع تحد من الانهيارات الترابية بشكل جذري خلال فصل الشتاء، مؤكدا ان ايجاد حلول جذرية يتطلب امكانيات لوجستية كبيرة وكلفاً مادية ضخمة لا تتوفر حاليا.

واكد ان مديرية اشغال البلقاء خصصت فرقة طوارئ دائمة لطريق السلط – وادي شعيب للتعامل مع اي انهيار ترابي بالسرعة المطلوبة، حيث تقوم فرقة الطوارئ بإغلاق الطريق امام حركة السير واجراء تحويلات لخط سير المركبات وازلة الانقاض بشكل فوري بالتعاون مع كافة الجهات المعنية .

وعن استعدادات اشغال البلقاء لفصل الشتاء بين ان كوادر المديرية باشرت منذ شهرين وما زالت استعداداتها لفصل الشتاء من تنظيف مناهل تصريف مياه الامطار والعبارات ومجاري السيول.

واضاف ان وزارة الاشغال العامة تقوم بتفويض مديريات الاشغال في المحافظات باستئجار آليات حسب الطلب في حالة المنخفضات الجوية القوية ما يسهم في السيطرة على تبعات المنخفضات الجوية، كذلك ترتيب برنامج مناوبات للكوادر يرتكز على مدى الحاجة وشدة المنخفض الجوي.

في حين قال رئيس لجنة بلدية السلط الكبرى متصرف السلط علي البطاينة ان البلدية دأبت على الاستعداد للموسم المطري قبل اشهر من بدء الشتاء من خلال تنفيذ مشاريع تنظيف مناهل تصريف مياه الامطار ومجاري العبارات وتفقد جاهزية كافة الآليات والمركبات التابعة للبلدية، بالاضافة الى تنظيف جميع القريلات (المناهل الرئيسية) الموجودة بالشوارع في كافة مناطق البلدية ، مؤكدا ان نسبة التجهيزات والاستعدادات للموسم المطري وصلت الى 95% في بلدية السلط الكبرى ومناطقها الثمانية.

واضاف انه جرى التنسيق مع الجهات المعنية لترحيل اصحاب المواشي القاطنين في مجاري الاودية حفاظا على حياتهم من السيول الناتجة عن الامطار، لافتا الى انه تم فتح غرفة عمليات في دار البلدية لاستقبال الشكاوى من المواطنين وتم الايعاز للمعنيين لفتح غرف عمليات في المناطق الثماني التابعة لبلدية السلط الكبرى.

وعن عدم استيعاب مناهل تصريف الامطار في الشوارع لكميات الهطول المطري التي تعاني منها المناهل في العديد من مناطق السلط سنويا نتيجة الانسداد او انخفاض القدرة الاستيعابية فيها قال البطاينة ان بعض المواطنين يقومون بربط شبكات الصرف الصحي للبيوت مع مناهل تصريف الامطار ما يؤدي الى عدم قدرة المناهل على تصريف المياه وفيضانها حيث تم التنسيق مع شركة مياهنا للقيام بحملة توعوية موجهة للمواطنين لعدم ربط مزاريب تصريف الامطار مع شبكة الصرف الصحي تفاديا لحدوث فيضانات بالمناهل.

واضاف ان البلدية وفي اطار استعداداتها تعاقدت على استئجار «لودرات وقريدرات» بواقع 55 لودر وقريدر تحسبا لتساقط الثلوج حيث سيتم توزيعها على كافة مناطق البلدية.

وعن شكاوى من مواطنين وصلت لـ«$» تفيد بتركز الاستعدادات لفصل الشتاء في وسط مدينة السلط واستثناء المناطق المحيطة القريبة من وسط المدينة اكد البطاينة ان البلدية تعمل بكافة طاقاتها وضمن المشاريع التي تم طرحها لمتابعة الاستعدادات في كافة المناطق بعيدا عن اي تحيز لمنطقة على حساب اخرى حفاظا على المصلحة العامة، مؤكدا ان البلدية تتابع اي شكوى ترد الى غرفة الشكاوي التي تم افتتاحها في البلدية وتعمل على حلها بشكل فوري.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress