محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

خبراء يشرحون إلى أي مدى ينبغي القلق حيال متحوّر AY.4.2!

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
الرأي - وكالات

هناك تسميات تُعطى لفروع شجرة تطور "كوفيد" لتوضيح ارتباطها، وكان آخرها متحوّر AY.4.2، الذي وُصف بالخطير نسبيا.

وتعمل شبكة pango الدؤوبة، وهي فريق مشترك من الباحثين من جامعتي إدنبرة وأكسفورد، كوصيّ على الأنساب مع تولي مهمة تعيين سلالات جديدة.

وإذا عدنا إلى أبريل من هذا العام، يمكننا تتبع أصول AY.4.2. وقام فريق بحثي في نورثمبريا، الذي يعمل كجزء من Cog-UK - الاتحاد البريطاني ويرتب تسلسل جينومات عينات "كوفيد" لمعرفة كيف يتغير الفيروس - للتو بترتيب عينتين متصلتين عبر تاريخ السفر إلى الهند. وذلك في الوقت الذي علم فيه الفريق، الذي يضم ماثيو باشتون، زميل أول في علم الأحياء الحاسوبي، ودارين سميث، أستاذ بيولوجيا البكتيريا، من جامعة نورثمبريا في نيوكاسل، أن السلالة المتداولة في الهند كانت B.1.617، ولكن الحالات التي أخذت عينات منها لم تتطابق مع هذا.

وتتميز المتغيرات بالطفرات المختلفة الموجودة في مادتها الجينية، وبالنظر إلى الطفرات في العينات، يبدو أن الحالات كانت تفتقد بعض الطفرات المقبولة عموما لـ B.1.617، ولكن كان لديها أيضا بعض الطفرات الإضافية.

وصُنّف ما قُدّم للزملاء في Cog-UK في الأسبوع التالي، على أنه B.1.617.2، وهو أحد السلالات الفرعية الثلاثة الرئيسية لـ B.1.617، والذي سُمّي فيما بعد بـ "دلتا" من قبل منظمة الصحة العالمية.

وتعد AY خطوة تطورية أخرى إلى الأمام من هنا. وبمجرد أن يصل تصنيف السلالة إلى خمسة مستويات عميقة، يتم البدء في تركيبة أحرف جديدة لتجنب إطالة الاسم. لذا لا تختلف أشكال AY من الفيروس اختلافا كبيرا عما حدث من قبل، على الرغم من اختلاف تصنيفها وكلها سلالات فرعية من دلتا.

ويوجد الآن 75 سلالة AY جرى تحديدها، ولكل منها طفرات تعريف إضافية مختلفة في جينومها. وواحدة من هذه الحالات - AY.4 - كانت تنمو بشكل مطرد في المملكة المتحدة على مدى الأشهر القليلة الماضية، وهو ما يمثل 63% من الحالات الجديدة في المملكة المتحدة في آخر 28 يوما.

وما زال العلماء غير متأكدين مما إذا كانت طفرات AY.4 تمنح ميزة حقيقية، أم أن التكرار المتزايد للسلالة يرجع ببساطة إلى ما يسمى "تأثير المؤسس". ويحدث هذا عندما تنفصل مجموعة فرعية من الفيروسات عن إجمالي عدد الفيروسات، ثم تتكاثر في عزلة. وفي المنطقة التي توجد فيها الفيروسات المنفصلة، ستكون جميع الفيروسات اللاحقة من نسل هذه المجموعة الفرعية.

ومع "كوفيد"، قد يحدث هذا بسبب وجود حالة واحدة في حدث كبير. وكان هذا الفيروس الوحيد هو "المؤسس"، الفيروس الوحيد الذي انتشر في هذا الحدث. وإذا أصاب عددا كبيرا من الأشخاص، الذين أصابوا آخرين لاحقا، فقد يكون قد تسبب بتراكم كمية كبيرة من الفيروسات كلها من الأصل نفسه بسرعة. وفي بعض الأحيان، لكي يسيطر شكل معين من الفيروسات، لا يجب أن يكون أفضل من غيره - إنه ببساطة يحتاج إلى أن يكون في المكان المناسب وفي الوقت المناسب.

ولكن، بالنظر إلى صعودها إلى الهيمنة في المملكة المتحدة، قد تتمتع AY.4 بميزة انتقائية. ويتضمن التغيير المحدد في AY.4 الطفرة A1711V، التي تؤثر على بروتين Nsp3 للفيروس، والذي يلعب عددا من الأدوار في تكاثره. ومع ذلك، فإن تأثير هذه الطفرة غير معروف.

ويقود هذا إلى AY.4.2 - السلالة الفرعية لـ AY.4 - والتي لوحظت لأول مرة في نهاية سبتمبر. وتُعرّف من خلال طفرتين جينيتين إضافيتين، Y145H وA222V، والتي تؤثر على البروتين الشائك، الذي يعتبر جزءا أساسيا من السطح الخارجي للفيروس، يستخدمه للوصول إلى الخلايا.

ونما حجم AY.4.2 بشكل مطرد لدرجة أنه يمثل الآن حوالي 9% من حالات المملكة المتحدة في آخر 28 يوما. ولوحظ أيضا في عدد قليل من الدول الأوروبية: الدنمارك وألمانيا وإيرلندا، على سبيل المثال لا الحصر.

وشوهد A222V سابقا العام الماضي في سلالة B.1.177 التي ربما ظهرت في إسبانيا ثم انتشرت في جميع أنحاء شمال أوروبا، على الأرجح من قبل المصطافين.

وفي ذلك الوقت، كان الكثيرون متشككين في أن A222V يمنح ميزة محددة. وفي الواقع، يبدو أن الزيادة في شكل الفيروس الذي أصبح يُعرف باسم AY.4.2، قد حدثت فقط منذ أن اكتسب طفرة Y145H.

وتقع هذه الطفرة داخل "مستضد فائق" للبروتين الشائك - وهو جزء من البروتين الذي كثيرا ما تتعرف عليه الأجسام المضادة وتستهدفه. ونحن نعلم أن هذا الجزء من البروتين الشائك عُدّل بالفعل مرة واحدة من خلال طفرة في المادة الوراثية في دلتا، وأن هذا ربما يساهم في زيادة قدرة دلتا على الهروب من المناعة، لأن الأجسام المضادة تواجه صعوبة في استهدافها نتيجة لذلك.

ومع ذلك، فإن البحث الذي يستكشف هذا لا يزال قيد الطباعة، ما يعني أنه لم يُراجع رسميا بعد - لذلك نحن بحاجة إلى التعامل مع النتائج بحذر.

ولكن، من الممكن بالتالي أن تمنح طفرة Y145H الفيروس قدرة أكبر على الهروب من المناعة، بجعل هذا الموقع الفائق أقل قابلية للتعرف على الأجسام المضادة.

وتقول الحجة المضادة إنه على الرغم من إدخاله إلى العديد من البلدان الأوروبية، فشل AY.4.2 في السيطرة. وقد يشير هذا إلى أن قدرته على تخطي المناعة ليست أكبر من قدرة دلتا. وبالمثل، ربما لم يكن هناك ما يكفي من وصول AY.4.2 إلى هذه الأماكن حتى يترسخ.

وحقا، من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت هذه هي بداية السلالة السائدة التالية. ويجب تأكيد أي قدرة على الهروب من المناعة من خلال العمل التجريبي. ومن الواضح، مع ذلك، أن ظهوره يُبدي أن هناك حاجة مستمرة للمراقبة الجينية للفيروس.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress