محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

الذكاء الاصطناعي في القطاع المالي

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. حسام باسم حداد إنَّ التبني السريع للذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي يعمل على تطور الخدمات المقدمة للمستهلك في القطاع المالي، وتكون الفوائد التي تقدمها هذه التقنيات من حيث الاستخدام والكفاءة المالية عالية المستوى، إلا أن المخاوف تبقى قائمة بشأن إمكاناتها في توسيع الفجوة الرقمية بين الاقتصادات المتقدمة والنامية. تعتبر التكنولوجيا عاملاً مؤثراً من خلال استخلاص وتصنيف المخاطر التي يمكن أن تشكلها على سلامة واستقرار النظام المالي من جهة، والتحديات السياسية والاتجاهات التنظيمية المحتملة من جهة أخرى. إن الطبيعة المتطورة للتكنولوجيا?وتطبيقها في التمويل محفوفة بالمخاطر، لذا يحتاج الأفراد والمؤسسات لفترة أطول لفهم وتحديد مكامن نقاط القوة والضعف وتطويرها بشكل استراتيجي يتماشى والتطلعات العالمية وتعزيز الرقابة الاحترازية الدولية.

هناك العديد من التقنيات المستخدمة التي لها القدرة على إحداث تأثير اجتماعي واقتصادي هائل مما يوفر فرصًا للعمل وفوائد جديدة للمستهلك المالي. حيث تعمل التطورات التكنولوجية الحديثة في إدخال العمليات وتخزينها وتحليل البيانات الضخمة، بالاضافة إلى الاقتصاد الرقمي الذي يعمل على تسهيل النشر السريع للذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي في مجموعات واسعة من القطاعات، بما في ذلك التمويل. وقد أدت أزمة فيروس كورونا إلى التسريع في اعتماد هذه الأنظمة بسبب زيادة استخدام القنوات الرقمية.

تعمل أنظمة الذكاء الاصطناعي على تغيير مشهد القطاع المالي خصوصاً في مجال غسيل الاموال. ويبقى الاعتماد السريع على الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة في القطاع المالي من خلال تحقيق المكاسب والكفاءة مع تقليل التكاليف، وإعادة تشكيل الثقافة المالية وتعزيز دقة التنبؤ، وتحسين إدارة المخاطر والامتثال. توفر أنظمة الذكاء الاصطناعي أيضًا إمكانية تعزيز الرقابة الاحترازية وتزويد البنوك المركزية بأدوات جديدة لمتابعة تفويضاتها النقدية والاحترازية الكلية.

إن التطورات تخلق مخاوف جديدة تنشأ عن المخاطر الكامنة في التكنولوجيا وتطبيقها في القطاع المالي. وتشمل المخاوف عددًا من المشكلات في أنظمة الذكاء الاصطناعي كغموض النتائج وقوتها (لا سيما فيما يتعلق بالخصوصية والتهديدات السيبرانية). تجلب التكنولوجيا مصادر وقنوات جديدة للمخاطر بما في ذلك قدر أكبر من التجانس في تقييمات المخاطر والقرارات الائتمانية وزيادة الترابط الذي يمكن أن يؤدي إلى تضخيم الصدمات.

إن تبني الذكاء الاصطناعي التعلم الآلي في التمويل على نطاق واسع يعزيز قدرات الهيئات الرقابة لتحديد المخاطر المحتملة والإجراءات التنظيمية، وتحديث القوانين واللوائح ذات الصلة، وتوسيع تثقيف المستهلك، الذي يصب في بناء استراتيجيات الذكاء الاصطناعي وأطر حوكمتة الوطنية.وهذا يتطلب إشراك جميع الهيئات العامة والخاصة ذات الصلة في تطوير المنظومة التكنولوجية. برأيي، إن التعاون وتبادل المعرفة والخبرات الأكاديمية والمهنية على المستويين الإقليمي والدولي يكتسب أهمية متزايدة ويسمح بتنسيق ومراقبة الإجراءات لدعم النشر الآمن لأ?ظمة الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وهذا ما يشكل دافعاً جديداً، وفرصة ثمينة، وتحدياً كبيراً في خلق قيمة مضافة عبر مشاركة الاقتصادات الأقل نمواً.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress