محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

تصريحات مربكة..  وبيان رسمي

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
طايل الضامن موضوع الغذاء والدواء حساس جداً لأنه يتعلق بحياة كل إنسان، فعندما تسري معلومات بأن مادة غذائية رئيسية «الرز مثلا» تسبب السرطان، هنا نتحدث عن مساس خطير بحياة الناس، ونشر الرعب والبلبلة.

الكلام في هذا الشأن خطير، ومهم بذات الوقت من أجل تحذير الناس وحماية حياتهم، إلا أن إطلاق هذه المعلومات عبر تصريحات صحفية، فهذا لا يكفي، فمن يريد أن يكشف أو يتحدث أن الغذاء ملوث ومسرطن «قاتل» عليه بنشر الدليل والبينة، وهنا الرأي العلمي القاطع والمحايد.

فالحديث بدون أدلة علمية محايدة، هو نوع من أنواع نشر البلبلة والذعر بين الناس، مما قد يؤثر سلباً على كثير من القطاعات، كما أن الرد عليه لا يكون ببيان يوزع على الصحف، ويذكر الصحفيين بآداب مهنة الصحافة والموضوعية كما نص عليه قانون المطبوعات والنشر رقم 8 لسنة 1998 في المادتين 5 و7، فالصحفيون يعرفون ويفهمون مهنتهم، ولا يحتاجون إلى هذا التذكير.

فالمسألة أكبر من تذكير الصحفيين بآداب مهنتهم والحيادية والموضوعية، بل نحتاج الى فتح تحقيق بهذه المعلومات، ومدى صحتها، فيجب أن لا ينتهي الأمر بتصريحات اذاعية يرد عليها بيان صحفي رسمي.

فالمواطن اليوم، لا يستطيع لأسباب كثيرة أن يقتنع بصحة هذا البيان، وسيأخذ بما جاء في «التصريحات الإذاعية» مما سيؤثر سلباً على قطاعات اقتصادية حيوية.

وطننا شهد قضايا فساد غذائي كثيرة، مثل الدجاج الفاسد الذي لا نعلم ماذا جرى بها، فمن الصعب الاكتفاء بالرد على هذه التصريحات الخطيرة ببيان صحفي، فالمسألة تحتاج إلى تحقيق موسع في هذه التصريحات والتأكد من سلامة الغذاء، وعدم المساس بتشويه سمعة الوطن، فلدينا كثير من المشاكل ولا نريد المزيد.

فأنا لا أستطيع أن أقول هذا التصريحات صحيحة أو لا، وإنما أدعو إلى ضرورة التحقق منها، ومحاسبة كل مسؤول أو مقصر، وأن تنشر نتائج التحقيق علناً على الناس ليعلموا أن غذاءهم الذي يدخل أجسادهم يومياً هو غذاء صحي أو لا.

صحيح أن بعض اطباء الباطنية والجهاز الهضمي الذين تواصلت معهم، قالوا إن كثيراً من الأردنيين يعانون من آلام القولون، والإمساك، وعزوا السبب إلى طبيعة النظام الغذائي، لكننا لا نستطيع ان نجزم أن السبب هو كما قيل بفساد الغذاء، فهنا يجب علينا قطع الشك باليقين، من خلال إجراء فحوصات مخبرية على جميع أصناف الغذاء المستوردة والتي تم الحديث عنها إعلامياً.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress