محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

حسن: لا خلافات بيني ولاعبي فريق اليد

المدير الفني يفند تصريحات رئيس نادي العربي

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
إربد - علي غرايبة

فنّد المدير الفني لفريق العربي لكرة اليد نايف حسن، مزاعم رئيس النادي هوازن الصليبي، حول أسباب تراجع نتائج الفريق، والتي عزاها الأخير في تصريحات سابقة لـ «الرأي»، إلى الخلافات الحادة بين اللاعبين يزن فتح الله ومحمد علي والمدرب.

وأشار حسن في حديثه إلى «الرأي»، أن تصريحات الصليبي، انطوت على مغالطات عديدة لا تمت للواقع بصلة، وفيها ظلم وإجحاف بحقه كمدير فني، وأنه اضطر خلال الفترة الماضية نتيجة التقصير الإداري، أن يكون إدارياً ومسعفاً ومسؤولاً عن مواصلات اللاعبين، وحجوزات القاعات التدريبية، إلى جانب عمله كمدير فني.

تابع: فيما يخص اللاعب فتح الله، والذي يعد من ابرز اللاعبين على الساحة المحلية، لا يوجد بيني وبينه أي خلاف، وخلافه مع الإدارة، التي رفضت منحه مبلغ 500 دينار، كجزء من مستحقاته المتأخرة عن الموسمين الماضي والحالي، إلى جانب عدم استجابتها الى مطالبه بتأمينه بوظيفة، ولم يبدر من اللاعب أي تصرف اتجاهي، والعلاقة التي تربطنا علاقة جيدة، مبنية على الاحترام المتبادل.

وفي هذا الشأن تحديداً وتحت إصرار حسن نفسه، تم الاتصال مع والد اللاعب المدرب بهاء فتح الله، الذي كان الموسم الماضي ضمن الجهاز الفني، حيث أكد الأخير ما جاء على لسان حسن، معتبراً العلاقة التي تربطهما بأنها متينة وممتدة عبر سنوات طويلة » للإدارة تحاول تبرير تقصيرها اتجاه الفريق، بتوجيه اللوم للاعبين والجهاز الفني، والحقيقة خلاف ذلك، وتغيب يزن عن الفريق، جاء بسبب عدم تلبية الإدارة لمطالبه، من خلال تأمينه بوظيفة وجزء من مستحقاته المتأخرة».

إلى ذلك، وفيما يخص اللاعب محمد علي، فإن تغيبه عن التمارين يعود إلى إصابة يعاني منها منذ الموسم الماضي «اللاعب تعرض لإصابة في منطقة أسفل البطن الموسم الماضي، وهو يتلقى العلاج حالياً تحت إشراف الاتحاد الأردني لكرة اليد، وبمتابعة متواصلة من طبيب النادي الدكتور أيمن أبو دلو.

أضاف: تبعات التهميش الإداري، والإهمال الواضح لفريق كرة اليد، لم تتوقف عند هذا الحد، إذ أن التقصير في دفع مستحقات اللاعبين، تسبب أيضاً في خسارتنا للاعبين آخرين، هما محمود الهنداوي، الذي عاد إلى ناديه السابق السلط، واللاعب طاهر فتح الله، الذي فضل الانتقال إلى كفرسوم، بناءً على وعد تلقاه من الأخير، بمنحه مبلغ مالي.

واصل: الإرهاصات والمنغصات تحيط بنا من كافة الاتجاهات، فالي جانب عدم التزام الإدارة بدفع المستحقات، حيث لم يتقاض اللاعبون سوى راتب شهرين عن الموسمين الماضي والحالي، لم تقم أيضاً بصرف اي مكافآت للاعبين، نظير حصولهم على بطولة الدوري الموسم الماضي، رغم إنها غابت عن خزائن النادي لمدة عشرين عاماً، والى جانب ذلك أتكفل أنا شخصياً بمتابعة حجوزات القاعات التدريبية، كما أتولى أنا وأبنائي بتأمين مواصلات اللاعبين بسياراتنا الخاصة، وذلك لانشغال باص النادي بفريق كرة القدم، الذي انفق عليه مبالغ طائلة.

زاد: قبل بداية الموسم التقيت مع الإدارة، وأبلغتهم أن تحقيق الانجاز قد يكون أمراً سهلاً، لكن المحافظة عليه صعب للغاية، وتحتاج إلى تضافر الجهود من الجميع، وشددت أيضاً، على ضرورة البدء بالتحضيرات بوقت مبكر، إلا إن الإدارة وبحجة عدم مقدرتها على تأمين الرواتب، قررت تجميع الفريق قبل انطلاق الموسم بأسبوع، وتسبب ذلك بإصابة العديد من اللاعبين، جراء الجهد المضاعف الذي بذلوه للحفاظ على سمعة ناديهم.

زاد: رغم كل ذلك ورغم الفراغ الإداري الذي يعاني منه الفريق، وما ترتب عليه من أثار نفسية ومعنوية، انعكست على اللاعبين، إلا إن الفريق ما زال ينافس على لقب الدوري، بجهود جبارة من الجهاز الفني واللاعبين، علماً أن الغالبية العظمى منهم من لاعبي الفئات العمرية.

ختم في هذا الإطار: العربي يعد من اعرق الأندية المحلية في لعبة كرة اليد بعد أن تسيد البطولات المحلية، لسنوات طويلة خلال عقدي الثمانينات ومطلع التسعينيات من القرن الماضي،ما ساهم في رفع اسم ومكانة العربي محلياً وعربياً، فلا يعقل أن يتم تجاهل اللعبة والفريق بهذا الشكل، خاصة وان الصليبي الذي نكن له كل الاحترام، كان شاهداً على تلك الحقبة، وكان له دور مؤثر في نجاحات النادي.

من جهة أخرى، أبدى حسن الذي يعد من ابرز المدربين على الساحة المحلية امتعاضه، من إقدام اتحاد اللعبة، على إقامة بطولتي الكأس والدوري بالتزامن مع بعضهما «الاتحاد يدرك تماماً، أن الأندية لم تأخذ الوقت الكافي لتجهيز نفسها وخوض فترة إعداد مناسبة، وإقامة البطولتين بذات الوقت، ساهم في ضغط المباريات، وزيادة الحمل البدني على اللاعبين وتعدد الإصابات».
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress