محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

تشرين الأول والاحتفال بيوم القهوة العالمي

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
آخر الأسبوع - وليد سليمان في بداية هذا الشهر تشرين الأول 2021 تم الاحتفال بيوم القهوة العالمي في كثير من دول العالم, وكان ان بدأ ذلك الاحتفال السنوي في مدينة ميلانو الإيطالية بالاتفاق مع منظمة القهوة العالمية عام 2015.

وفي ذلك اليوم وتقديراً للقهوة وشاربيها في العديد من دول العالم تقوم المقاهي والبوفيهات بتقديم بعض فناجين القهوة مجاناً, والبعض يقدم حبة شكولاته أو بسكوته مجاناً مع فنجان أو كاسة القهوة كما جرى ذلك عند باعة القهوة الجاهزة أو مسحوق القهوة في بعض المحلات في عمَّان.

هذا وتعود عادة شرب القهوة إلى القرن الـ15 في اليمن والمنطقة العربية، بعد أن انتشرت المتاجرة بحبوب البن من مصدر اكتشافها في إثيوبيا.

وقد استطاعت القهوة أن تعبر كل الحدود الجغرافية والسياسية والتاريخية والدينية، وجالت في شتى أنحاء العالم، علماً أن سبب انتشارها يعود للعرب، وتحديداً في القرن الخامس عشر، عندما كانوا أول من زرعوها.

وتغيرت القهوة على مدى العقود والقرون وأصبحت تقدم بنكهات وأشكال لا تعد ولا تحصى، لكنها تظل المشروب السحري الأسود المفضل في أنحاء العالم.

مصطلحات عربية لمشروب القهوة

قهوة عصملي: كمية القهوة في الفنجان كثيرة.

قهوة على الريحة : قهوة سكرها قليل جداً.

قهوة مزبوطة : قهوة سكرها وقهوتها كثيرة.

قهوة تركية : قهوة مطحونة حلوة.

قهوة اسبرسو: قهوة ماكينات مع بخار ماء.

قهوة عربية : قهوة سادة مًرة بدون سكر.

قهوة سريعة الذوبان: اجنبية تشرب مع الحليب.

أنواع بن القهوة

القهوة العدنية (اليمنية) هي في اصلها حبشية تصدر الى اليمن ثم تصدر مرة اخرى الى الدول الاخرى.. اما القهوة السيلانية فهي جيدة لعمل القهوة السادة ولكن مصدرها هو كينيا.. اما القهوة البرازيلية فهي تقريباً حديثة الشهرة منذ حوالي 40 سنة تقريباً.. وهناك انواع اخرى من القهوة منها الهندية والكولمبية والفيتنامية...الخ.

ويُقال ان مذاق مشروب القهوة ألذ عندما نشربه من الفنجان وليس الكاسة.. وان بعض الاجانب وبالذات (الفرنسيين) معجبون جداً بقهوتنا العربية ويطلبون شراءها وشربها.. وان مذاق القهوة الجيد يكون بدون كثرة (الهيل).

تقديم القهوة السادة !

و في الاردن يتم تقديم القهوة في كل حدث مهم، مثل الجاهات و الأعراس, والأعياد , والولادة، واستقبال الضيوف ...الخ .

وتقديم القهوة السادة ليشربها الضيوف في البادية الاردنية له أصول وتقاليد .. فعلى صبَّاب القهوة مسك الدله بيدة اليسرى والفناجين بيدة اليمنى, وان يقف احتراما وتقديرا للضيف, ويبدأ بصب القهوة وهو واقف, ثم يمد الفنجان بيدة اليمنى وعلى الضيف أن يصحح جلسته ويتناول بيدة اليمنى أيضا.

القهوة و إطالة العمر

وفي دراسة علمية جديدة أكد علماء أمريكيون أن الاستهلاك اليومي للقهوة باعتدال يساهم في إطالة العمر، ويقلل من خطر الوفاة المبكرة.

لكن البعض يؤكد أن المواظبة على شربها يؤثر سلبيا على الصحة، وخصوصا عند الذين يعانون من أمراض القلب والشرايين.

أما القسم الآخر فيؤكد أن لهذا المشروب فوائد جمة بالنسبة للجهاز العصبي والعديد من أعضاء الجسم.

المعنى والرمز عند الشعراء

والكاتب المغربي كريم الطيبي أشار سابقاً الى علاقة الشاعر المعروف عالمياً محمود درويش بمشروب القهوة حيث قال:

لقد انتقل مشروب القهوة من كونه مشروبا عاديا إلى مادة ثرية بالمعاني والرمزيات عند الشعراء، لذلك وُظفت القهوةُ في سياقات متعددة تأخذ أبعادا دلالية عميقة.. خصوصا في تجربة الشاعر الفلسطيني محمود درويش، إذ نجد حضورا لافتا للقهوة في شعره، فكيف نظر درويش للقهوة؟ وما رمزية هذا المشروب في شعره؟!.

إن أول ملاحظة تسترعي الانتباه، هي أن القهوةَ عند محمود درويش طقسٌ يومي به يبدأ الشاعرُ نهارَه، إنها دعاءُ الصباحِ الذي يستقبل به يومه، ونستشف هذا مما ذكره في كتابه «ذاكرة للنسيان» حيث قال: «والقهوة، لمن أدمنها مثلي، هي مفتاح النهار».

ودرويش له قهوةٌ مخصوصةٌ تختلف كل الاختلاف عن قهوات الآخرين، فالقهوة، في تصور الشاعر هي أن تصنعها بيدك، لا أن تأتيك على طبق، لأن حامل الطبق هو حاملُ الكلام.

لذا تحيل هذه الإشاراتُ العميقةُ إلى الطقوسِ التي تُرافق شُرْبَ القهوةِ، فالهدوءُ والسكينةُ والاستمتاعُ بشربِ القهوةِ بعيدا عن ضجيجِ المكان وصراخ الكون هو خَصِيصَةٌ طبعتْ القهوةَ الدرويشية.. فالقهوة الأولى يفسدها الكلام لأنها عذراء الصباح الصامت.

وهكذا تقوم هذه الصورة على عنصر المماثلة بحيث تصير القهوة مثل الفتاة العذراء التي يفسدها الصمت.

فالصورة قمينة بأن تجعل المتلقي يتمثّل ذهنيا عدم مناسبة الكلام للقهوة، فالقهوة حساسة جدا.

إذ يقول شاعرُ الأرضِ المحتلةِ: «الفجر، أعني فجري نقيض الكلام، ورائحة القهوة تتشرب الأصوات، ولو كانت تحيةً رقيقةً مثل صباح الخير.

القهوة في جوٍ هادئ

وإن شرب القهوة في جو هادئ، يتحول إلى مطلب اجتماعيٍّ يتمَنّاهُ الشاعرُ، نظرا لتعلّقه بهذا المشروب الذي يأسره ويلهمه: «أريد خمس دقائق، أريد هدنة لمدة خمس دقائق من أجل القهوة، لم يعد لي مطلب شخصي غير إعداد فنجان القهوة».

وينتقل شَغَفُ الشاعرُ وحبُّه للقهوة إلى إحدى لوازمها وهي الرائحة، ويمكن الوقوف على عشقِ درويش لرائحة القهوة من خلال مقاطعَ متعددةٍ، ومنها على سبيل المثال:

«أريد رائحة القهوة.. لا أريد غيرَ رائحةِ القهوة.. ولا أريد من الأيام كلها غيرَ رائحةِ القهوة».

ويقول أيضا: «رائحةُ القهوةِ لأتماسَكَ.. رائحة القهوة لأقف على قدميَّ.. لأتحولَ من زاحِفٍ إلى كائن.. لأوقف حصتي من هذا الفجرعلى قدميها.. لنمضي معا أنا وهذا النهار إلى الشارع.. بحثا عن مكان آخر».

ويتبدى لنا أن رائحةَ القهوةِ هي الهواءُ الذي يتنفسُّه الشاعر، إنها المادةُ الروحيةُ التي تبعثُ في نفسه الشعورَ بالتماسكِ بعد أن مزقت الحياة أوصالَه، وهي المشروب الذي يعيد الأمل في الأفق, ويجعل الشاعر يقف على قدميه مجددا, ليواصل رحلة المشي في الوجود, رغم تمزقه النفسي وتشظيه الوجودي.

ولا تقف القهوة من منظور محمود درويش فيما سبق فقط، بل تتعدى إلى ما هو أبعد مسافة، وأعمق تصوراً.

فالشاعر تثير فيه القهوة نشوة التساؤلات، وتنبت فيه الذكريات، فهي تذكره بماضيه، وبأصوله وهويته, فالقهوة ورائحتها تذكر الشاعر محمود درويش بأمه وأرضه ووطنه».

وقد أكد درويشُ نفسُهُ هذا الأمر في أبياتٍ شعريةٍ عميقةِ الدلالةِ منثورة في قصيدته المتميزة «سرحان يشرب القهوة بالكافيتيريا» حيث قال:

«رائحةُ البنِّ جغرافيا/ ورائحة البن يَدْ/ ورائحة البن صوت ينادي».

وهكذا تقترن رائحة القهوة في ذاكرة الشاعر بالأرض التي ولد وترعرع فيها وناضل من أجلها، إنها دال يذكر الشاعر بكل اللحظات العابرة وتجعلها منقوشة في ذاكرته.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress