محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

مؤتمر المجتمع الأردني في مئة عام يواصل جلساته

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
عمان - بترا

واصل مؤتمر المجتمع الأردني في مئة عام أعماله، الذي يقام لليوم الثاني في مركز اللغات بالجامعة الأردنية.

واستعرض سكرتير مجلس أمناء مؤسسة نهر الأردن، سائد كراجه، في الجلسة الأولى للمؤتمر في يومه الثاني، والتي تضمنت أحد المحاور الاجتماعية، وانخراط الأردنيين في الأحزاب قبل تشكيل الإمارة.

وبين كراجه، في الجلسة التي أدارها نائب رئيس الجامعة الأردنية للشؤون الدولية وشؤون الجودة والاعتماد الدكتور زيد عيادات، أن التجربة الحزبية الأردنية استمرت إلى أن وصلنا إلى الحزب الوطني الاشتراكي عام 1954 الذي شكل الحكومة الوطنية برئاسة سليمان النابلسي، موضحا أنه تلا ذلك صدور قانون الأحزاب لعام 1992 الذي نظم تشكيل الأحزاب السياسية. وتابع أن جهود الأحزاب قائمة وتحاول التأثير في الحياة السياسية، لكن تأثيرها الفعلي على الأرض قليل مقارنة بدورها المتوقع، داعيا إلى وجود أحزاب برامجية لتكون متطلبا أساسيا للوصول إلى الحكومات البرلمانية، والتي هي حلم وطموح جلالة الملك منذ ورقته الثانية.

بدوره، أكد وزير العمل السابق الدكتور عاطف عضيبات في ورقته المعنونة "دور مؤسسات المجتمع المدني في التطور التاريخي للمجتمع الأردني"، أن مؤسسات المجتمع المدني تعد إحدى ركائز الديمقراطية المهمة، ومن مقوماتها الرئيسية، ولها دور مهم في تعزيز الديمقراطية.

كما تحدث عضيبات عن بداية تشكل مؤسسات المجتمع المدني منذ الثلاثينات، وبعد عام 1989؛ حيث تزايد إنشاء مؤسسات المجتمع المدني بوتيرة متسارعة، ولعبت دوراً فاعلاً ومؤثراً في تطوير الحياة الديمقراطية، والتعددية السياسية.

وأشار إلى الدور الذي لعبته منظمات المجتمع المدني في الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية، والتربية الوطنية؛ حيث دعمت هذه الهيئات قيام الاتحادات الطلابية في مختلف الجامعات الأردنية، وساهمت في تعزيز الرأي العام حول إنشاء مركز الحسين للسرطان، وزيادة الوعي الثقافي والسياسي، وساهمت في دفع البرلمان للتأكيد على الحقوق السياسية والمدنية من خلال التشريعات الصادرة عنه، وتمكنت هذه المؤسسات من إيصال صوت المرأة، ومشاركتها، ومساهمتها في صناعة القرار.

وفي سياق متصل، تناولت وزيرة التنمية الاجتماعية السابقة، ريم أبو حسان، موجزا عن واقع قطاع العمل الاجتماعي الأردني، وسبل تطويره وأولويات تنميته من برامج ومشاريع الحماية الاجتماعية في ظل تنامي الطلب على خدماته من قبل اللاجئين السوريين في المجتمعات المحلية المضيفة لهم، وكيفية استخلاص الدروس والعبر المستفادة من مشروع الحماية الاجتماعية.

وبينت أبو حسان أن الرعاية الاجتماعية، خلال جائحة كورونا، تمثلت بالحماية الاجتماعية لتشمل منظومة واسعة كالصحة، والإسكان، والعمل، والتعليم، والجوانب المالية الأخرى مع التأكيد على أولوية عمال المياومة وضرورة تجميع معلومات المحتاجين للرعاية الاجتماعية من طرف جهة واحدة، مشيرة إلى أهمية صندوق الزكاة ودوره في الحماية الاجتماعية.

بدوره، عاين وزير الشباب الأسبق، الدكتور محمد أبو رمان، في ورقته: "السياسات الشبابية من الحسين إلى عبدالله الثاني"، تدرج صدور قانون مؤسسة رعاية الشباب رقم 13 لسنة 1968، وكيف أصبح أمر رعاية الشباب منوطا بمؤسسة رعاية الشباب التي حدد القانون أعمالها ومجالات أنشطتها، وبقيت مؤسسة رعاية الشباب تابعة لرئاسة الوزراء حتى عام 1976، مشيرا لصدور قانون رعاية الشباب عام 1987، حيث تأسست وزارة خاصة بالشباب، والتي جرى دمجها ضمن وزارة الشباب والرياضة، واستمرت بهذا الاسم إلى عام 2001 حين صدر القانون المؤقت رقم 65، الذي تم بموجبه الفصل بين الشباب والرياضة، وعلى إثره جرى إلغاء وزارة الشباب وتشكيل المجلس الأعلى للشباب، قبل أن تعود وزارة الشباب في 2011 و2016 وتبقى كذلك حتى الآن.

وتناولت الجلسة الثانية المحور الديني، حيث أدارها الدكتور هايل داوود، وافتتحها سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبد الكريم الخصاونة، الذي أكد دور الفتوى في الحفاظ على الأمن المجتمعي وتعزيز مبدأ الاعتدال والوسطية.

كما أكد أن دائرة الإفتاء قادرة على مواكبة تطورات ومستجدات شهدها العالم خلال المئة عام الماضية لنشر رسالتها، مشيرا إلى ما حظيت به من رعاية هاشمية خاصة، وصلت بها أعلى درجات التميز، وأنها تطمح بأن تصل رسالة الإسلام السمحة إلى كل العالم.

ومن جهته، استعرض سماحة قاضي القضاة الشيخ عبد الحافظ الربطة، تطور القضاء الشرعي في الدولة الأردنية، ودور دائرة قاضي القضاة الذي يعد أحد مكونات المجتمع ويستمد قوانينه من الشريعة الإسلامية، ويقوم بتعزيز أمن المجتمع، وتوثيق الوقف، وإعطاء كل ذي حق حقه.

وفي سياق متصل، دعا الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني "زمزم" الدكتور رحيل الغرايبة، إلى تسليط الضوء على منجزات ونقاط مضيئة من عمر الدولة وما حققه الآباء والأجداد على مدار مئة عام، إلى جانب تسليط الضوء أيضا على مكامن القصور والخلل للانطلاق من الإنجازات للنهوض والبناء إلى المئوية الثانية.

وأشار إلى أن الاحتفال بمئوية الدولة الأردنية يتزامن مع ذكرى المولد النبوي الشريف، داعيا إلى تسليط الضوء على رسالته الحضارية السمحة، المليئة بالمحبة والتآخي والسلم والعلم والمعرفة والتقدم والازدهار.

بدوره، عرض مدير الدراسات والبحوث والتوثيق في وزارة الأوقاف، الدكتور محمد العايدي، لمراحل تطور المؤسسات الشرعية خلال مئة عام في الأردن، ودور وزارة الأوقاف والمقدسات الاسلامية في رسم السياسة العامة للشؤون الإسلامية في المملكة. وبين عناية المملكة بالأوقاف الإسلامية والقدس الشريف ورعاية المسجد الأقصى المبارك، والإشراف على المساجد ومنح التراخيص اللازمة للجمعيات والمؤسسات الإسلامية ومراكز تحفيظ القرآن الكريم، والإشراف على تنظيم مناسك الحج والعمرة والتوعية بفريضة الزكاة والتبرعات والصدقات وصرفها في وجوهها المقررة شرعاً.

وفي الجلسة الثالثة، التي أدارها نائب رئيس الجامعة للشؤون الادارية الدكتور سلامة نعيمات، تناولت ورقة رئيس جامعة اليرموك السابق الدكتور علي محافظة، المعارضة السياسية الأردنية في مئة عام؛ حيث حدد مراحل تطور المعارضة السياسية والتي مرت بـ 11 مرحلة، مشيرا إلى أن كل واحدة منها لها خصائصها وأحوالها.

وسرد العين مصطفى حمارنة، مراحل التحول في الاردن وأثره على الحياة السياسية المعاصرة، وتحول المجتمع الأردني الى الحياة المعاصرة والاستقرار.

وقال إن العالم شهد موجات جديدة من التحولات الديمقراطية في النظم السياسية، وازداد التعقيد والتطور الذي لحق بنظم السياسة.

بدورها، تحدثت النائب السابق عبلة ابو علبة عن بناء المؤسسات المدنية في مرحلة تشكيل الدولة الاردنية؛ حيث نشأت هذه المؤسسات في المرحلة الأولى في الفترة ما بين 1921 - 1948.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress