محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

مهم للنساء.. انقطاع الطمث وأثره على هشاشة العظام

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
 عمان - الرأي

تتحدث نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الأربعاء، عن تأثير انقطاع الطمث في سن الإياس على كثافة العظام عند السيدات، بمناسبة اليوم العالمي لهشاشة العظام، الذي يصادف في 20 تشرين الأول من كل عام.

وتوضح نشرة المعهد، أعراض هشاشة العظام، التي تكون بداياتها من دون أعراض، وطرق تشخيص هذه الحالة، إضافة إلى نصائح تقلل من خطر الإصابة بها، والعلاجات التي يصفها الطبيب بناءً على العمر، والحالة الصحية، وعوامل الخطر للكسر.

تصل كتلة العظام لدى النساء إلى ذروتها في سن 25 إلى 30 عامًا، عندها يتوقف الهيكل العظمي عن النمو وتكون العظام في أقوى حالاتها وأكثرها سماكةً.

يلعب هرمون الاستروجين دورًا مهمًا في الحفاظ على قوة العظام. تنخفض مستويات هرمون الاستروجين في وقت قريب من سن الإياس، والذي يحدث في المتوسط في سن الخمسين، مما يؤدي إلى زيادة فقدان كثافة العظام. إذا كانت ذروة كتلة العظام لديك قبل انقطاع الطمث أقل من المثالية، فقد يؤدي فقدان بنية العظام الذي يحدث في فترة انقطاع الطمث إلى هشاشة العظام، وتشير الأبحاث إلى أن واحدة من كل امرأتين فوق سن 60 عامًا ستعاني من كسر واحد على الأقل بسبب هشاشة العظام.

ما هي أعراض هشاشة العظام؟

غالبًا ما يطلق على هشاشة العظام اسم "المرض الصامت" لأن فقدان العظام يحدث في البداية بدون أعراض. قد لا يعرف الناس أنهم مصابون بهشاشة العظام حتى تصبح عظامهم ضعيفة لدرجة أن الإجهاد المفاجىء أو السقوط يؤدي إلى حدوث كسر. في البداية، قد تبدأ الاعراض على شكل آلام شديدة في الظهر، أو فقدان في الطول، أو حدوث تشوهات في العمود الفقري مثل وضعية الانحناء.

تشخيص هشاشة العظام:

من الأفضل تشخيص هشاشة العظام باستخدام تقنية متخصصة بالأشعة السينية تسمى قياس امتصاص الأشعة السينية ثنائي الطاقة/ فحص ديكسا (Bone densitometry / DEXA scan). يقيس فحص ديكسا كثافة العظام (أو سمكها)، عادةً في أسفل العمود الفقري وفي الجزء العلوي من الورك.

يتم الإبلاغ عن نتائج فحصديكسا بالدرجات التالية:

- (Z score): والتي تقارن كتلة عظامك بما يمكن توقعه لشخص في عمرك.

- (T score): والتي تظهرمدى اختلاف كتلة عظامك عن كتلة عظام شخص في عمر الشباب ذوي الكتلة العظمية القصوى، ويتم تفسير درجات (T) على النحو التالي:

- الدرجة بين 1 و -1 تشير إلى كثافة العظام الطبيعية.

- الدرجة بين -1 و -2.5 تشير إلى فقدان بعض كثافة العظام، ولكن ليس بما يكفي ليتم تسمية الحالة بهشاشة العظام. فعلى الرغم من أن العظام أقل كثافة، إلا أن خطر الكسر مع الحد الأدنى من الصدمات/الضربات/السقوط منخفض للغاية.

- الدرجة أقل من -2.5 تشير إلى هشاشة العظام، فالفقدان الكبير في كثافة العظام يعني زيادة خطر الإصابة بكسر مع الحد الأدنى من الصدمات/الضربات/السقوط.

تقليل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام أثناء انقطاع الطمث:

في حال اقتراب السيدة من سن الإياس، يمكن تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام باتباع بعض التوصيات المتعلقة بتعديل نمط الحياة، مثل:

- الحصول على 1300 ملغم من الكالسيوم في النظام الغذائي كل يوم. هذا يعادل حوالي ثلاث إلى أربع حصص من منتجات الألبان. تحتوي مجموعة كبيرة من الأطعمة (غير الألبان) أيضًا على الكالسيوم، مثل مشروبات الصويا أو اللوز المدعمة بالكالسيوم والجوز والطحينة غير المقشورة والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة والأسماك ذات العظام الصالحة للأكل، مثل السردين أو السلمون المعلب.

- القيام بنشاط بدني منتظم ومناسب لتحمل الوزن، بما في ذلك تمارين المقاومة مع الأوزان تحت إشراف مدرب رياضي. يمكن أن تقلل ممارسة الرياضة بانتظام طوال الحياة من خطر الإصابة بهشاشة العظام. يوصى بممارسة أي نوع من النشاط البدني في معظم أيام الأسبوع لمدة تتراوح بين 30 و 40 دقيقة.

هناك نوعان من الأنشطة البدنية هما الأكثر فائدة للعظام، تمارين تحمل الوزن وتمارين المقاومة. بالإضافة إلى الحد من فقدان العظام، فإن النشاط البدني سيحسن من قوة العضلات وتوازنها ولياقتها، ويقلل أيضًا من حدوث حالات السقوط والكسور.

- الحفاظ على مستويات كافية من فيتامين د، إذ يساعد فيتامين د الجسم على امتصاص الكالسيوم. ويصنع فيتامين د في الجلد بعد التعرض لأشعة الشمس، ويوجد بكميات قليلة جدًا في بعض الأطعمة.

- تجنب التدخين (يرتبط تدخين السجائر بزيادة مخاطر الإصابة بهشاشة العظام).

- تجنب الإفراط في تناول الكافيين.

علاج هشاشة العظام

كل نوع من أنواع العلاج الطبي لهشاشة العظام له فوائد ومخاطر مرتبطة به. ناقش هذا مع طبيبك قبل اختيار العلاج وبدء العلاج. سيوصي طبيبك بخيارات العلاج بناءً على عمرك وصحتك وعوامل الخطر للكسر.

تشمل العلاجات الطبية لهشاشة العظام ما يلي:

- البايسفوسفونيت (Bisphosphonate): يستخدم البايسفوسفونيت لمنع و/أو علاج هشاشة العظام. كل ذلك يمكن أن يساعد في منع كسور العمود الفقري. يمكن أيضًا أن يقلل من خطر الإصابة بكسور الورك وغيرها من كسور العظام غير العمود الفقري.

- مُعدِّلات مستقبلات هرمون الاستروجين الانتقائية(Selective estrogen receptor modulators): لها العديد من الخصائص الشبيهة بالإستروجين. تمت الموافقة عليها للوقاية والعلاج من هشاشة العظام ويمكن أن تمنع فقدان كثافة العظام في العمود الفقري والورك ومناطق أخرى من الجسم. أظهرت الدراسات أنه يمكن أن تقلل من معدل كسور العمود الفقري بنسبة 30٪ -50٪.

- العلاج الهرموني لانقطاع الطمث وفيتامين د ومكملات الكالسيوم.

- دينوسوماب (Denosumab): هو جسم مضاد منتَج مختبريًا بالكامل يعمل على تعطيل آلية تكسير العظام في الجسم. يتم استخدامه لعلاج النساء المعرضات لخطر الإصابة بالكسور عندما لا تعمل أدوية هشاشة العظام الأخرى.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress