محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

الموت يغيب الروائية الأردنية ليلى الأطرش

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
عمان - شروق العصفور غيّب الموت يوم أمس الأحد، الأديبة الأردنية ليلى الاطرش بعد حياة حافلة بالإنجاز الأدبي والعطاء الإبداعي في مجال السرد.

ونعت وزيرة الثقافة هيفاء النجار، الأديبة الأطرش، مستذكرة جهودها الإبداعية وتبنيها العديد من القضايا الإنسانية والاجتماعية، ودفاعها عن المرأة والإنسان، وانتصارها لقضاياهم.

وأشارت إلى مساهمة الأطرش الفاعلة في إطلاق مشروع «مكتبة الأسرة/ مهرجان القراءة للجميع» الذي تشرف عليه وزارة الثقافة، حيث كانت مسؤولة الإعلام والناطق الرسمي باسم المشروع في عام 2007، إضافة لإسهامها الفاعل في إعداد ملف الأردن في معجم الكاتبات النسويات الصادر بالفرنسية عن اليونسكو (2013).

وكانت الأطرش ولدت في بيت ساحور وحازت الإجازة في الحقوق ودبلوما في اللغة الفرنسية. ترجمت روايتها وقصصها إلى لغات عدة من بينها الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والكورية والألمانية والعبرية، وتُدرّس بعضها في جامعات أردنية وعربية وفرنسية وأميركية.

كرست الأطرش كتاباتها للدفاع عن قضايا إنسانية واجتماعية، ورصدت معاناة المرأة العربية من خلال أعمالها الروائية والأدبية، ومقالاتها، وتحقيقاتها الصحفية وبرامجها التلفزيونية، وأخيرا الكتابة للمسرح. دعت كمحررة للموقع الإلكتروني «حوار القلم» إلى نبذ التطرف والعنف الاجتماعي والفكري، ونشر قيم التسامح والتعايش وعدم التمييز الجنوسي. ومن خلال رئاستها لمركز «القلم الأردني»، المتفرع عن المنظمة العالمية المعروفة بهذا الاسم للدفاع عن حرية التعبير، عملت على تغيير الصورة النمطية عن العرب والمسلمين بين كتاب العالم، وتحقيق ا?تقارب بين الثقافات، والتعريف بالكتاب والمفكرين والمترجمين العرب.

اختارها تقرير التنمية الإنسانية العربية الرابع عن نهوض المرأة الكاتبات ممن تركن أثرا واضحا في المجتمع، واختارتها مجلة «سيدتي» الصادرة بالإنجليزية عام 2008 كواحدة من أنجح 60 امرأة في العالم العربي. كما اختارتها جامعة أهل البيت، ثم جامعة عمان الأهلية وحركة «شباب نحو التغيير» شخصية العام الثقافية في الأعوام 2009 و2010 و2011.

شاركت الاطرش في برنامج الكاتب المقيم في جامعة أيوا الأميركية 2008، كما حاضرت في جامعة شاتام في بنسلفانيا، ونورث وست في شيكاغو، ومانشستر البريطانية، وجامعة ليون الثانية الفرنسية. ومنحت نوط الشجاعة الأميركي. حولت بعض أعمالها الأدبية إلى مسلسلات إذاعية، ونالت برامحها الأدبية والاجتماعية جوائز في مهرجانات الإذاعة والتلفزيون.

مما صدر لها: «وتشرق غربا»، و«امرأة للفصول الخمسة»، و«يوم عادي وقصص أخرى»، و«ليلتان وظل امرأة»، و«صهيل المسافات»، و«مرافئ الوهم»، و«رغبات.. ذاك الخريف»، و«أبناء الريح»، و«ترانيم الغواية»، و«لا تشبه ذاتها».

كما صدر لها في المسرح: «أوراق للحب»، و«البوابة»، و«زرقاء اليمامة» (مسرحية للأطفال)، و«في ظلال الحب»، و«مذكرات نساء على المفارق» (مذكرات شخصية).

نالت الاطرش العديد من الجوائز، منها: جائزة الدولة الأردنية التقديرية في الآداب (2014)، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب في فلسطين (2017)، وجائزة «جوردن أوورد» كأحسن روائية أردنية عن روايتها «رغبات ذاك الخريف» (2010). واختيرت روايتها «ترانيم الغواية» ضمن اللائحة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2016.

كما نالت الأطرش الجائزة الذهبية عن إعداد وتقديم الفيلم التسجيلي» اليهود المغاربة» في مهرجان القاهرة، والجائزة الفضية عن إعداد وتقديم البرنامج التسجيلي «عرار شاعر ثائر» في مهرجان دول الخليج العربية في البحرين، وكذلك عن إعداد وتقديم «بقعة ضوء.. عميد الأدب العربي طه حسين»، وهي حلقة من برنامج «فكر وفن» في مهرجان دمشق.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress