محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

المولد النبوي الشريف.. فرصة لنشر المحبة والفرح

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
عمان - ايمان النجار يشارك الأردن، العالمين العربي والإسلامي غدا الثلاثاء الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، الذي يصادف في الثاني عشر من ربيع الأول، وتجدد هذه الذكرى كل عام دعوات المحبة والفرح التي نشرت مع مولد سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم.

وبين استاذ الشريعة الاسلامية في جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور محمد علي الهواري في حديث الى $ بهذه المناسبة ان اهم المظاهر التي يجب ان يتبعها المسلم في ذكرى المولد هو اظهار الفرح والسرور بمولد النبي ونشر ذلك بين الناس، تذكيرا لهم بالنبي صلى الله عليه وسلم مستثمرين وسائل التواصل الاجتماعي كافة لتبيان مناقب الرسول وصفاته واخلاقه واعماله التي اوجدت امة عظيمة ممتدة اطرافها في كل المعمورة.

ودعا الهواري الى الاقتداء بالنبي في سيرته العطرة فهو نموذج الاب والزوج والمعلم والمربي والقاضي والداعية ورئيس الدولة، لافتا الى اهمية الحديث عن النبي في وسائل الاعلام دائما وعدم اقتصار ذلك بيوم مولده فقط.

واوضح الهواري ان الاحتفال بمولد النبي يكون بذكر مناقبه وصفاته واخلاقه، واعماله، مشددا ان تكون مظاهر الاحتفال متفقة مع احكام الشريعة الاسلامية بعيدة عن الغلو والتطرف، حتى لا نقع في تناقض بين الاحتفال بمولد النبي وما جاء به من تشريعات تسمو بالانسان، وتسعد البشرية جمعاء.

و كانت فتوى صدرت من دائرة الافتاء العام لسماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح القضاة رحمه الله حول الحكم بالاحتفال بالمولد النبوي الشريف جاء فيها: ان الاحتفال بالمولد النبوي الشريف اسلوب حضاري للتعبير عن المحبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم والاعتزاز بقيادته والالتزام بشريعته ويكتفى فيه بذكر السيرة العطرة والشمائل الكريمة والحث على التمسك بالدين.

وفي رد للقاضي في المحكمة العليا الشرعية/ دائرة قاضي القضاة الدكتور زيد ابراهيم الكيلاني خلال ندوة حوارية اقامتها وزارة الاوقاف والمقدسات الاسلامية بعنوان: (مولد سيد الخلق صلى الله عليه وسلم النعمة المسداة والرحمة المهداة) حول رمزية هذا اليوم والاحتفال به اكد ان الله تعالى يذكرنا ان نظهر الفرح والسرور بكل نعمة اسداها وبكل رحمة انزلها بنا والحق سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز واصفا المصطفى صلى الله عليه وسلم «وما ارسلناك الا رحمة للعالمين»، مؤكدا احترام المخالف ولكن لا بد من أدب الخلاف، ولا نقبل التفسيق والذم والتكفير وإخراج الناس من دائرة الإيمان بشأن الاحتفال بهذه المناسبة.

واضاف الكيلاني ان الاحتفال بذكرى المولد هو احتفال فرح بفضل الله علينا وتجديد للمعاني وهذا حال الامم التي ترسخ هويتها عند ابناءها.

وبين ان من اجمل ما يجدده الانسان في هذه الذكرى هو تجديد مقام الصلة والمحبة للرسول عليه الصلاة والسلام، ولان المحبة حال قلبي يظهر على الجوارح ونحن يجب ان نجدد مقام الحب في قلوبنا ومقام الصلة بالرسول عليه السلام، موضحا ان معنى الحب هو انه عندما يأتي ذكر النبي ينتفض قلبك وتشتاق اليه، مبيناً أن حب الله ورسوله من أعلى مراتب الإيمان.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress