محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

مقتل 165حوثياً على أبواب "العبدية"

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
الرأي - وكالات

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن الذي تقوده السعودية الأحد مقتل 165 فرداً من مليشيا الحوثي في غارات جديدة جنوب مدينة مأرب الاستراتيجية خلال الساعات ال24 الماضية، بينما أكّد الحوثيون تقدّمهم في المنطقة رغم مصرع نحو ألف من مقاتليهم خلال أسبوع.

وأفاد التحالف في بيان أنّه نفّذ 41 “عملية استهداف” أدّت إلى تدمير 10 آليات عسكرية للمليشيا “وخسائر بشرية تجاوزت 165 عنصراً إرهابياً” في العبدية على بعد حوالى 100 كيلومتر جنوب مدينة مأرب التي يحاول الحوثيون السيطرة عليها منذ أشهر.

وكانت المعارك احتدمت في محيط مديرية العبدية (جنوب غربي مأرب) منذ أيام واتخذت المواجهات أسلوب الكر والفر بالتزامن مع إعلان التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، أمس السبت 16 أكتوبر (تشرين الأول) كذلك، مقتل 160 من الميليشيات الحوثية في غارات جديدة جنوب المدينة الاستراتيجية.

وأفاد التحالف في بيانه أمس أنه نفذ 32 "عملية استهداف" خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، أدت إلى تدمير 11 آلية عسكرية "وخسائر بشرية تجاوزت 160 عنصراً إرهابياً" في العبدية على بعد نحو 100 كيلومتر جنوب مأرب، التي يحاول الحوثيون السيطرة عليها منذ أشهر.

ومنذ فبراير (شباط) الماضي، صعّد الحوثين عملياتهم العسكرية للسيطرة على المدينة، آخر معاقل الحكومة المعترف بها في شمال البلاد.

وأوقعت المعارك منذ ذلك الوقت مئات القتلى من الجانبين، وتسببت بنزوح أكثر من 55 ألف شخص من منازلهم منذ مطلع العام الحالي، وفق ما أعلنت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، أول من أمس.

أعمال انتقامية

في غضون ذلك، قالت منظمة حماية للتوجه المدني (غير حكومية) السبت، إنها تلقت "بلاغات مؤكدة عن أعمال انتقامية يمارسها الحوثيون بحق السكان في عدد من مناطق مديرية العبدية، التي زعمت الميليشيات السيطرة عليها.

وأوضحت المنظمة في تغريدات نشرتها على حسابها بـ"تويتر"، أن أعمال الانتقام التي مارستها ميليشيات الحوثي "تمثلت في مداهمة المنازل واختطاف عدد من الجرحى ونهب ممتلكات خاصة، منها المركبات ومحتويات البيوت وإحراق المحاصيل الزراعية".

وذكرت أن طفلاً "يبلغ اثني عشر عاماً قام الحوثيون بقتله في إحدى القرى بمديرية العبدية"، فيما قال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن الطفل يدعى "ناصر العذري الثابتي"، وقتله الحوثيون بعد التحقيق معه بذريعة البحث عن جرحى وسلاح.

وأشار التقرير إلى أن "عشرات الأُسر فرت من قُراها وديارها إلى محيط المديرية في نزوح داخلي بالشعاب والأودية، وفي وضع مأساوي، أصبحت الأشجار والأكواخ مساكنهم الجديدة".

على الصعيد السياسي، أعربت الولايات المتحدة عن قلقها البالغ من تصعيد ميليشيات الحوثي عسكرياً وحصارها المدنيين في عدد من المحافظات اليمنية لتحقيق مكاسب ميدانية.

وقالت السفيرة الأميركية لدى مجلس الامن الدولي، ليندا توماس غرينفيلد، إن هجمات الحوثيين المستمرة في جميع أنحاء اليمن والمنطقة تتحدى الإجماع الدولي.

وأضافت غرنفيلد خلال جلسة عقدها مجلس الأمن لمناقشة تطورات الوضع الإنساني والعسكري والسياسي في اليمن، أن هذه الأعمال هي أكبر عقبة فردية أمام السلام.

ورأت إنه يجب على مجلس الأمن أن يظهر دعمه الثابت لمكتب المبعوث الخاص للأمين العام لليمن والدعوة إلى وقف ممارسات الحوثيين.

إدانة الهجوم على مأرب

وإزاء هجومهم المستميت على مأرب منذ نحو ثمانية أشهر، قالت غرينفيلد، "لا تزال الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ من هجوم الحوثيين على مأرب التي تضم أكثر من مليون نازح داخلي، ولقد أدى التصعيد الكبير إلى سقوط مئات القتلى".

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress