محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

البطالة والتشغيل تحديان ثابتان يواجهان وزارة العمل

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
كتبت - سميرة الدسوقي

يواجه وزير العمل الجديد ملفات اعتبرها خبراء «شائكة ومعقدة » ادت الى تراجع ملحوظ في سوق العمل كان اخر اسبابه جائحة كورونا.

خبراء عمل اكدوا ان سوق العمل يواجه صعوبات في خلق فرص عمل جديدة وحتى الاحتفاظ بفرص العمل الموجودة حاليا في السوق.

وشكك الخبراء ان يكون هذا التراجع سببه جائحة كورونا لافتين الى ان هذا التراجع بدأ قبل الجائحة باعوام.

التحدي الكبير كما وصفه الخبراء هو تفاقم البطالة التي تشير الارقام الى وصولها لمستوى لم يعهده سوق العمل من قبل.

مدير بيت العمال حمادة ابو نجمة قال ان ملف البطالة ليس مسؤولية وزارة العمل وحدها ويجب مشاركة كافة الاطراف المعنية من وزارات ومؤسسات اقتصادية مثل وزارات التخطيط و الاستثمار و المالية والصناعة والتجارة.

واكد على ان ملف البطالة هو مسؤولية الحكومة كلها وليس وزارة العمل مشيرا الى ان مسؤولية وزارة العمل تكمن في ادارة هذا الملف بالتنسيق والتعاون مع الوزارات الاخرى.

وقال انه من الضروري تكثيف برامج التدريب والتشغيل للمشاركة في سوق العمل، مشيرا الى ان اختيارالوزير الحالي يؤكد جدية الحكومة في ايلاء ملف التشغيل والتدريب اهتماماً خاصاً كونه له خبرة في هذه المجالات.

واكد على ان وزارة العمل يجب ان تبني قاعدة بيانات خاصة بها تتضمن جانبي العرض والطلب على الوظائف والإحتياجات التدريبية اللازمة، وتحديد التخصصات الراكدة والتخصصات المطلوبة فيه، واقتراح برامج الموائمة اللازمة بين مخرجات التعليم والتدريب واحتياجات سوق العمل.

وقال ان كافة اطراف معادلة العمل يجب ان يكون هنالك تشاور في قضايا وشؤون سوق العمل والسياسات والبرامج ذات العلاقة وتفعيل أدوات التشاور والحوار خاصة اللجنة الثلاثية لشؤون العمل، وتشكيل لجان قطاعية لكل قطاع مهني من المختصين والخبراء وأصحاب العمل والجهات الرسمية والعمال لتطوير قدرة القطاعات على توفير فرص عمل لائقة وملائمة للأردنيين ولإيجاد الحلول للتحديات التي يواجهها كل قطاع في هذا الشأن.

وايد خبير التأمينات الاجتماعية موسى الصبيحي ما قاله ابو نجمة ان مسؤولية ملف البطالة مسؤولية حكومة باكملها وليست وزارة بعينها مشيرا الى ضرورة ان تضع الحكومة استراتيجيات وطنية للمحاولة في تخفيض نسبة البطالة.

وقال ان هنالك ملفات يجب ان تعالج بالتساوي مع ملف البطالة ومن هذه الملفات بحسبه التعديلات التي تطرحها وزارة العمل على قانونها وعلى قانون الضمان الاجتماعي بحيث تعالج هذه التعديلات الاختلالات الموجودة في القوانين الحالية.

واشار الصبيحي الى التأثيرات السلبية لجائحة كورونا على سوق العمل وضرورة طرح برامج تعنى بالتدريب والتشغيل للخروج من رقم البطالة الذي يعد الاعلى على مرالاعوام .

وبلغ معدل البطالة خلال الربع الثاني من عام 2021 (24.8%) بانخفاض مقداره 0.2 نقطة مئوية عن الربع الأول من نفس العام، وبارتفاع مقداره 1.9 نقطة مئوية عن الربع الثاني من عام 2020.

وقد بلغ معدل البطالة للذكور خلال الربع الثاني من عام 2021 (22.7%) مقابل (33.1%) للإناث، ويتضح أنّ معدل البطالة قد ارتفع للذكور بمقدار1.2 نقطة مئوية وارتفع للإناث بمقدار4.5 نقطة مئوية مقارنة بالربع الثاني من عام 2020.

بمقارنة معدل البطالة للربع الثاني مع الربع الأول للعام 2021 يتضح أنّ معدل البطالة قد انخفض للذكور بمقدار 1.5 نقطة مئوية، وارتفع للإناث بمقدار 4.6 نقطة مئوية.

ملفات كثيرة تنتظر الوزير الجديد بعضها قطعت وزارات العمل المتعاقبة شوطا في وضعها على الطريق الصحيح واخرى ما زالت متعطلة لم تلقِ لها بالاً.

وبحسب مصدر في وزارة العمل ان الملفات التي ما زالت متعطلة هي ملفات التشغيل والتدريب، وملفات الاجور وملفات العمالة الوافدة وملفات العمالة المنزلية ملفات التفتيش.

الا ان المصدر قال ان هذه الملفات متعطلة ولكنها توضع لكل تعديل وزاري ضمن اولويات الوزارة لتأخذ حقها في الحلول التي تنصف كافة اطراف المعادلة.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress