محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

«الاردن وقطر» آفاق ارحب واوسع للتعاون

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. محمد كامل القرعان جاءت الرغبة المشتركة لانماء العلاقات الثنائية والارتقاء بها وتعزيزها في المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والاستثمارية بين الاردن وقطر، والحرص على ديمومتها، انعكاسا لمتانة الاخوة التاريخية بينهما، باعتباره نموا ما زال آخذا في الازدياد والازدهار، نحو آفاق أرحب واوسع للتعاون.

فالأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني حرص على تطوير هذه العلاقات مع الشقيقة قطر، كما هو الحال مع باقي الدول العربية، وذلك نظرا لما تمر به المنطقة وعلى راسها القضية الفلسطينية من تحديات، يضاف لها الازمات التي تشهدها المنطقة خاصة سوريا والعراق واليمن ليبيا من تغييرات وتطورات تستدعي تكثيف الجهود لرص الصف العربي، وتوحيد الهدف لمواجهة القلاقل والاضطرابات التي تعصف بالعديد بالمنطقة، بما يخدم مصالح شعوبها ويحفظ امنها ويصون استقرارها وسيادتها.

وبالنسبة للعلاقات الأردنية – القطرية فهي علاقات متميزة ومتجذرة ومهمة ليس للمنطقة فحسب بل للعالم اجمع، حيث أن دولة قطر تلعب دورا إقليميا ودوليا مؤثرا في الكثير من القضايا بفضل حكمة قيادتها الرشيدة، وقد ارتكزت علاقات الأردن بقطر على قاعدة متينة ورصينة من الاحترام المتبادل، والحرص المشترك على ازدهارها والارتقاء بها للافضل وذلك بفضل حكمة القيادتين جلالة الملك عبد الله الثاني واخيه سمو الشيخ تميم بن حمد ال ثاني حفظهما الله ورعاهم.

وقد جاءت تلك الزيارة الملكية السامية لقطر ترجمة حقيقية وتجسيد واقعي للرؤى الرشيدة للقيادتين؛ ولما شهدته من نموا ملموسا وزخما انقطع نظيره في تقارب الرؤى بين عمان والدوحة يضاف لها الزيارات على المستوى الرسمي والخاص ما انتج تقارب سياسي وتجاري وبيني، ترجم بتوقيع عديد الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتأطير علاقات وتجذيرها بعمق بالمجالات كافة.

واستطاع الاردن الحفاظ على توازناته مع الدول العربية في مختلف الظروف، ولعب دورا بين السطور في اعادة الالفة للبيت العربي وتوحيد رؤاه حيال تلك القضايا المصيرية، حرص على سيادة سوريا والعراق ووحدة اراضيهم وحل النزاع في اليمن وليبيا وهي ملفات حملها الاردن وكان بذلك قادرا ان شاء الله، رغم ظروفه العصيبة في اقليم ملتهب بالازمات والنزاعات.

إن الاردن ومنذ تأسيسه امتلك عديد السمات لتمكنه من النأي باستقرراه عن تداعيات تلك المشاكل واتباع نهج سياسة متوازنة مستندة على الحكم الرشيد والشفافية وعدم التدخل في شؤون الاخرين وبناء علاقاته على الاحترام المتبادل والمصالح العليا المشتركة.

كما وحرصت الحكومة على تقديم أفضل سبل الاهتمام بتلك التوجيهات الملكية وتنفيذها امرا واقعيا ملموسا بالاضافة إلى ايلاء الاشقاء القطريين المقيمين على أرضها كل الاهتمام انسجاما مع منظومة القيم الاردنية العريقة الراسخة التي يؤمن بها مجتمعنا.

وختاما ما زال هناك المزيد من التعاون والتقارب بين الشقيقتين وزيادة الفرص لتكون بمستوى الطموحات والآمال.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress