محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

تركيا تنتقد الولايات المتحدة وروسيا بعد الهجمات الأخيرة عند حدودها مع سوريا

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
اسطنبول - ا ف ب  قالت تركيا الأربعاء إن الولايات المتحدة وروسيا تتحملان مسؤولية الهجمات الدامية الأخيرة عند حدودها مع سوريا، مؤكدة أن أنقرة تحتفظ بحق الدفاع عن النفس.

وكان الرئيس رجب طيب إردوغان حذر الإثنين من أن تركيا "نفد صبرها" تجاه المسلحين الأكراد في سوريا الذين تتهم بشن ضربات صاروخية عبر الحدود وهجمات على عناصرها.

واتهم وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو الأربعاء الولايات المتحدة وروسيا بعدم توفير مراقبة كافية لمنطقة عازلة في شمال سوريا أقيمت بموجب اتفاقيتين في 2019 وتهدف إلى إبعاد المقاتلين الأكراد عن تركيا.

وقال تشاوش أوغلو في مؤتمر صحافي بثه التلفزيون "مع الأسف، تتحمل روسيا والولايات المتحدة أيضا مسؤولية الهجمات الأخيرة على مدنيين والشرطة".

أضاف "سنبذل كل ما هو مطلوب لتطهير تلك المناطق من الإرهابيين".

وكانت تركيا قد اتهمت وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها أنقرها امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور، بشن تلك الهجمات.

واعتمدت واشنطن كثيرا على وحدات حماية الشعب لدحر تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مساحات واسعة من سوريا والعراق المجاور في 2014.

وحزب العمال الكردستاني مصنف في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على قوائم الإرهاب. وتريد أنقرة من واشنطن قطع علاقاتها بوحدات حماية الشعب الكردية وأن تدعم بالكامل عمليات تركيا العسكرية في سوريا.

وذكرت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء أن عنصرين من القوات الخاصة التركية قتلا وجرح اثنان آخران عندما أصيبت عربتهما المدرعة بصاروخ موجه أطلقت وحدات حماية الشعب في شمال سوريا الأحد.

ووجهت السفارة الأميركية الثلاثاء تعازيها لعائلات الضباط ودانت عمليات القصف المفترضة بقذائف هاون انطلاقا من سوريا على منطقة كركميس الحدودية في جنوب شرق تركيا.

لكن تشاوش أوغلو قال إن الرسالة الأميركية تظهر "سوء نية" لأن واشنطن سلحت ودربت وحدات حماية الشعب.

قال في إشارة إلى واشنطن "إنكم تمدونهم بالسلاح ثم تدلون ببيان شكلي، سوء النية واضح هنا".

أضاف "إنهم لا يلتزمون تعهداتهم، لذا سنفعل ما هو ضروري من أجل أمننا".

تراجعت الليرة التركية هذا الأسبوع إلى مستويات قياسية في مقابل الدولار واليورو وسط مخاوف من عملية عسكرية تركية جديدة في سوريا.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress