محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

إرادة سياسية عليا بالمضي بالإصلاح

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
رمضان الرواشدة الحديث الذي أدلى به جلالة الملك عبدالله الثاني الأحد اثناء تشرّف رئيس اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية بتقديم مخرجات اللجنة لجلالة الملك، بحضور الاعضاء ورؤساء السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، حمل عدة مضامين مهمة لا بد من التوقف عندها مطولاً لأنها تؤسس منهجياً لمواصلة العملية الإصلاحية وفيها رسائل مهمة للسلطات الثلاث ولعموم المواطنين.

ومن هذه الملاحظات التي عبر عنها جلالة الملك:

أولاً- أن مخرجات اللجنة الملكية–وكما ورد في رسالة الملك لرئيس اللجنة في 10 حزيران الماضي–ستسير بحسب المقتضى الدستوري بحيث تتبناها الحكومة بكل حياد وإيجابية وترسلها إلى مجلس الأمة.. وهذا ما حدث إذ بعد عدة ساعات أعلن رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة ان الحكومة احالت مشاريع قانوني الاحزاب والانتخاب والتعديلات الدستورية إلى مجلس الامة.

ثانيا- ان عملية التحديث والتطوير لمنظومة عمل الدولة مستمرة وان هناك ارادة سياسية ومصلحة وطنية بالمضي بمسيرة الاصلاح التي هي قرار سياسي بامتياز ورغبة شعبية كبيرة وبما يعزز الهوية الاردنية ومسيرة التنمية والتحديث.

ثالثاً- تلازم مسار الإصلاح السياسي، وخاصة مخرجات اللجنة الملكية، مع مساري الاصلاح الاقتصادي والاداري المطلوب من الحكومة ان تقوم بهما بما تشكله هذه المسارات من تحديث الدولة مع بدء المئوية الثانية من عمرها.

رابعاً- ضرورة تعزيز وترسيخ الثقافة السياسية والحزبية في المجتمع الأردني وهنا يأتي دور الاحزاب في تطوير ادواتها وتقديم برامج واقعية تقنع المواطنين بها لتستطيع الوصول الى البرلمان.

خامساً- اشارة مهمة لمفهوم المواطنة الفاعلة وحقوقها وواجباتها وضرورة مشاركة كافة شرائح المجتمع في الحياة العامة والسياسية وتفعيل مبدأ وآليات المُساءلة الشعبية العقلانية والرشيدة.

سادساً- فيما يتعلق بقانون الإدارة المحلية وتوصيات اللجنة الملكية بخصوصه، أكد جلالة الملك ضرورة تفويض الصلاحيات من المركز الى المحافظات بما يحقق العدالة في توزيع المكتسبات والتنمية المحلية الشاملة وصولا الى تعزيز المشاركة الشعبية في صنع القرار.

سادسا- تأكيد ملكي بأن يكون دور المرأة والشباب في مقدمة عملية التحديث وتمكينهما سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.

من ناحيته أكد رئيس اللجنة الملكية العين سمير الرفاعي على نقطة مهمة ومفصلية، عشناها كاعضاء في اللجنة طوال الأشهر الماضية، وهي استناد اللجنة في عملها إلى مفهوم التوافق بين جميع اعضائها وما شكّلهُ ذلك من تمرين ديمقراطي وطني بامتياز رغم التعددية والاختلافات الفكرية والمشارب والانتماءات السياسية لاعضاء اللجنة الـ 89 والوصول إلى توافقات لتحديث النموذج الديمقراطي الأردني.

أخيراً..

بتحويل الحكومة لمخرجات اللجنة الملكية إلى مجلس النواب فإن الرهان هو على مجلسي النواب والأعيان في التجاوب مع متطلبات اللحظة التاريخية المهمة، وهم بالطبع سيستمعون لآراء المواطنين حولها، سواء المعارضون لها أو من لديهم ملاحظات على بعض البنود أو المتفقون على هذه الإصلاحات السياسية.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress