محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

بمناسبة تدخل الملك.. أين المشكلة؟

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
شحاده أبو بقر كالعادة، بادر جلالة الملك رأس الدولة بالتدخل، موجها هذه المرة بحتمية الإرتقاء بالقطاع الصحي.

وللإنصاف، فأنا أعرف مدى اهتمام دولة رئيس الوزراء شخصيا بهذا الأمر، وأدرك كما غيري، أن كل وزير صحة بما فيهم الوزير الحالي يعمل ويأمل هو وسائر مديري المستشفيات بأن لا تحدث اية مشكلة في هذا القطاع الحيوي المهم المتصل عمله بصحة وحياة كل مواطن.

أين الخلل إذن.؟. الوزير قال أمام جلالة الملك أمس أن المشكلة إدارية وليست مالية. حسنا، ماهي أسباب المشكلة الإدارية إذن؟.

لست مختصا، لكنني اراقب واستخلص، ولهذا، أرى أن سبب التراجع الإداري الأول، في أن استراجيتنا الخاصة بهذا القطاع، قامت على بناء مستشفيات كبرى وتوسيع مستشفيات قائمة أخرى وانفقنا مئات الملايين في هذا السبيل، ولم نلتفت إلى حقيقة أن مستشفيات كبرى تعني ضغططا هائلا وإقبال كبيرا عليها وبصورة مربكة لكوادرها الطبية والتمريضية والفنية وأجهزتها كذلك.

مئات الملايين التي انفقناها على توسعة مستشفيات البشير وإقامة مستشفى الحسين بالسلط ومستشفى الملك المؤسس في الشمال وغيرها، كانت كافية لبناء عدد أكبر من المستشفيات الصغيرة المجهزة بكل المتطلبات وبارقي المواصفات العالمية، ولكنا حينها و زعنا » الحمل» لو جاز التعبير وخففنا الضغط الكبير عن تلك المستشفيات ووفرنا خدمات طبية للناس في مناطق سكناهم.

لو أخذنا مستشفيات البشير كمثال، لوقفنا أمام حالة غير معقولة من الإقبال الكبير جدا من سكان عمان وما حولها وغيرهم على مرفق واحد في مكان واحد ووقت واحد.!، وهذا أمر مرهق لجميع كوادر هذا المرفق على اختلاف اختصاصاتها وحتى لحركة السير والراحة العامة في عمان كلها.

اقتراحي ما دامت المشكلة ليست مالية كما يقول الوزير المحترم، هو أن لا نفكر بعد اليوم ببناء مستشفيات كبرى، لا بل وان نفكر جديا حتى في رفع جاهزية المراكز الصحية الشاملة في مختلف أنحاء المملكة لتكون مستشفيات صغيرة تستقبل الحالات البسيطة وتعالجها بدل أن يضطر الناس الى مراجعة المستشفيات الكبرى لأبسط الحالات.

وفي السياق، وما دامت المشكلة ليست مالية، فإن المطلوب النظر في رفع رواتب الأطباء والكوادر الطبية كافة إذ من غير المعقول أن تكون الرواتب متدنية بصورة لا تتناسب ابدا مع وضع وجهد هذه الكوادر التي تعمل تحت ضغط نفسي مرهق جدا.

وفي السياق كذلك، وكما وجه جلالة الملك، فلا بد من تكثيف التدريب المهني المتطور لتلك الكوادر البشرية، وايلائها المزيد من الاهتمام وبالذات زيادة الأطباء المنخرطين في برامج التخصص ليس فقط للعمل داخل المملكة وإنما للبحث عن فرص عمل خارجها.

كنا حالة فريدة في مجال الطب على مستوى المنطقة كلها، ولا بد من أن يكون اهتمام جلالة الملك وتوجيهاته السامية، فرصة لعقد مؤتمر طبي متخصص ينقلنا من جديد إلى ما كنا عليه سابقا، ويعالج كل مواطن الخلل في مسيرتنا على هذا الصعيد.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress