محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

 مهندس ميكاترونيكس مصري يحول الهواء إلى ماء بواسطة روبوت

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
الرأي - وكالات يستطيع مهندس ميكاترونيكس مصري تحويل الهواء إلى ماء بفضل إنسان آلي (روبوت) صممه ليستخرج الرطوبة من الهواء ويحولها إلى ماء باستخدام الذكاء الاصطناعي.

واستلهم المهندس محمد الكومي (28 عاما) من رحلات وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) لكوكب المريخ تصميم الروبوت ليعمل في ظروف مناخية مشابهة لتلك الموجودة على الكوكب الأحمر، والمعروف بطقسه المشبع بنسب عالية من الرطوبة، لكنه جاف جدا.

ويقول الكومي إن الروبوت إيلو (ELU) يمكنه استخلاص الرطوبة من الهواء على المريخ وتحويلها إلى ماء للشرب، موضحا أن الإنسان الآلي سُمي "إيلو" لأنها تعني "الحياة" باللغة الإستونية، ونسبة إلى إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركتي تسلا (Tesla) وسبيس إكس (SpaceX)، الذي يعده الكومي قدوته في الحياة العملية.

ويقول الكومي إن هذه التكنولوجيا زهيدة الثمن والمدعومة بالذكاء الاصطناعي يمكنها إنتاج كميات كبيرة من الماء باستخدام طاقة أقل والاستعانة بالبوليمرات، وأضاف أن "إيلو يستخدم تكنولوجيا جديدة في فصل المياه عن الهواء الجوي. ومن المعروف أن مناخ المريخ عالي الرطوبة لكنه من دون مياه؛ لذلك فإن إيلو -الذي يعني الحياة- يمكن أن ينشئ حياة على المريخ. هناك تقنيات كثيرة لكن هذه التقنية تتميز بأنها سريعة وتنتج مياها نقية بكمية أكبر".

استغرق الوصول إلى التصميم النهائي لإيلو 9 أشهر، ويقول الكومي إن تكلفته تبلغ نحو 250 دولارا، وأضاف الباحث الشاب -الحاصل على جائزة جنيف للاختراعات عام 2021، والميدالية الفضية في مجال الذكاء الاصطناعي- إن تكلفة إنتاج لتر واحد من الماء عن طريق إيلو تتراوح بين 1.5 و2 سنت، مقارنة مع 20 سنتا لإنتاج لتر من الماء باستخدام تكنولوجيا أخرى.

ويأمل الكومي نجاح مشروعه الذي موّله بنفسه في الاستخدام على نطاق واسع، ليس فقط على كوكب المريخ، بل في مناطق على الأرض تقل فيها الموارد المائية. وقال "أستطيع عمل محطات تولّد أكتر من 5 آلاف لتر من المياه في اليوم، وممكن أن تصل إلى 50 ألف لتر في اليوم. ويمكن استخدامها في أي منطقة صحراوية فقيرة في مصادر المياه الطبيعية مثل الأنهار أو الآبار".
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress